جرح 10 أشخاص معظمهم من الصحفيين في اشتباك بالعاصمة الأردنية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562390/

أصيب 10 أشخاص معظمهم من الصحفيين بجروح طفيفة خلال قيام قوات الدرك الاردني بفض اشتباك بين معتصمين مطالبين بالإصلاح وموالين للحكومة.

 

أصيب 10 أشخاص معظمهم من الصحفيين بجروح طفيفة خلال قيام قوات الدرك الاردني بفض اشتباك بين معتصمين مطالبين بالإصلاح وموالين للحكومة.

واستخدمت قوات الدرك يوم الجمعة 15 يوليو/تموز الهراوات لفض الاشتباك على مدخل "ساحة النخيل" التابعة لساحات أمانة عمان بوسط العاصمة الأردنية، مما أدى إلى إصابة 9 صحفيين بينهم مصور وكالة الصحافة الفرنسية، إضافة إلى ناشطة من حزب "جبهة العمل الإسلامي".

وقال المصور لقد "تعرضنا للضرب من قبل الأمن رغم اننا كنا نرتدي سترات تميزنا، كنت اعتقد بأننا نحتمي بهم مبتعدين عن الاشتباك".

وصرخ شرطي بوجه الصحفيين "ممنوع التصوير"، بينما تعرض مراسل "نيويورك تايمز" للضرب من قبل مجموعة من رجال الأمن أثناء التصوير، حسبما أفاد.

وكان زهاء ألفي شخص شاركوا في مسيرة انطلقت من أمام المسجد الحسيني الكبير وسط عمان إلى ساحة أمانة عمان للمطالبة بالإصلاح قبل أن تندلع اشتباكات بين مجموعات شبابية كانت تنوي تنفيذ اعتصام مفتوح في الساحة وبين موالين للحكومة.

وحمل المشاركون في المسيرة عقب صلاة الجمعة لافتات كتب عليها "نعم للإصلاح الذي يصنع المستقبل للأجيال" و"نطالب بإصلاحات سياسية اقتصادية واجتماعية" و"يا أردن سير سير، للإصلاح والتغيير".

وعقب الاشتباك، نفذ نحو 300 شخص اعتصاما في "ساحة النخيل"، مطالبين بالإصلاح وسط تواجد أمني كثيف. وحمل هؤلاء لافتات كتب عليها "عاشت الديموقراطية الأردنية، برلمان مزور وحكومة غير منتخبة ومجلس أعيان معين" و"نريد أردن خاليا من الفساد"، وهتفوا "الشعب يريد إسقاط الحكومة" و"الشعب يريد إسقاط البرلمان".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية