أكثر من 30 دولة تعترف بالمجلس الوطني في ليبيا ممثلا شرعيا عن الشعب الليبي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562378/

أعلن أكثر من 30 دولة شارك ممثلوها في اجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا في اسطنبول عن اعترافها بالمجلس الوطني الليبي ممثلا شرعيا للشعب الليبي.

أعلن أكثر من 30 دولة شارك ممثلوها في اجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا في اسطنبول يوم 15 يوليو/تموز عن اعترافها بالمجلس الوطني الليبي ممثلا شرعيا للشعب الليبي.

وأشار المشاركون في البيان الختامي للاجتماع إلى أن نظام معمر القذافي لم يعد يشكل سلطة شرعية في ليبيا.

وأكد البيان أن الموقعين عليه سيتعاملون مع المجلس الوطني الليبي كسلطة شرعية في البلاد حتى تشكيل حكومة انتقالية فيها.

وزير الخارجية التركي: يجب أن يكون هناك حلا طارئا للأزمة الليبية

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإماراتي في ختام الاجتماع أعلن وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو أن الاجتماع "طرح موضوع مرحلة ما بعد نهاية النظام الحالي في ليبيا وتحقيق الاستقرار في هذا البلد وهذا يعود للشعب الليبي". وقال الوزير التركي: "يجب أن يكون هناك حلا طارئا للأزمة الليبية، لتعود ليبيا وتحتل دورها بعد ذلك"، مؤكدا أن "الاجتماع كان مفصلا أساسيا في الأزمة وسيؤدي إلى السلم الذي نسعى إليه جميعا".

وشدد على "وجوب تغطية احتياجات المجتمع الليبي"، وقال: "لذلك نحن في تركيا سنقدم مليوني دولار كمنحة، وقطر تعهدت بمبلغ مماثل، وما فعلناه سيكون مثالا للدول الأخرى، فلا بد من تقديم المساعدات وتأسيس صندوق مالي قبل شهر رمضان، وسوف تسعى جميع مؤسساتنا لتلبية احتياجات المجتمع الليبي".

كما أكد داوود أغلو "دعم تركيا للمبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا"، مشيرا إلى أن "وقف اطلاق النار هو أحد المحطات الرئيسية في خارطة الطريق، ولذلك فإن إعلان وقف إطلاق النار ليس حلا للأزمة، بل تشمله خارطة الطريق وهو ضروري".

وزير الخارجية الإماراتي: كفى ما عاناه الشعب الليبي من ظلم

من جانبه أعلن وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان أن "الاجتماع حقق خطوة في دعم الشعب الليبي، من خلال قبول المجتمع الدولي بالمجلس الانتقالي"، مؤكدا "الالتزام بإخراج المجتمع  الليبي من أزمته".

وتساءل: "لماذا نحن هنا؟ لأن القذافي قرر أن يفني شعبه واستخدم الطائرات والمدفعية ضد شعبه، وجلب مرتزقة لقتال أبناء شعبه"،

وقال: "كفى ما عاناه الشعب الليبي من ظلم، ولا بد من إعطاء الليبيين فرصة لبناء بلدهم".

جوبيه: العملية الأطلسية في ليبيا ستستمر خلال شهر رمضان

وأكد وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه في خطابه أثناء الاجتماع أن العملية الأطلسية في ليبيا ستستمر خلال شهر رمضان، داعيا القذافي إلى التخلي عن السلطة.

وصرح جويبه أن الحلفاء الغربيين يعولون على إعلان وقف شامل لإطلاق النار في ليبيا تحت مراقبة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

تعليقا المحلل السياسي التركي مصطفى أوزجانعلن أكثر من 30 دولة شارك ممثلوها في اجتماع مجموعة الاتصال الدولية حول ليبيا في اسطنبول يوم 15 يوليو/تموز عن اعترافها بالمجلس الوطني الليبي ممثلا شرعيا للشعب الليبي.

وأشار المشاركون في البيان الختامي للاجتماع إلى أن نظام معمر القذافي لم يعد يشكل سلطة شرعية في ليبيا.

وأكد البيان أن الموقعين عليه سيتعاملون مع المجلس الوطني الليبي كسلطة شرعية في البلاد حتى تشكيل حكومة انتقالية فيها.

وزير الخارجية التركي: يجب أن يكون هناك حلا طارئا للأزمة الليبية

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإماراتي في ختام الاجتماع أعلن وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو أن الاجتماع "طرح موضوع مرحلة ما بعد نهاية النظام الحالي في ليبيا وتحقيق الاستقرار في هذا البلد وهذا يعود للشعب الليبي". وقال الوزير التركي: "يجب أن يكون هناك حلا طارئا للأزمة الليبية، لتعود ليبيا وتحتل دورها بعد ذلك"، مؤكدا أن "الاجتماع كان مفصلا أساسيا في الأزمة وسيؤدي إلى السلم الذي نسعى إليه جميعا".

وشدد على "وجوب تغطية احتياجات المجتمع الليبي"، وقال: "لذلك نحن في تركيا سنقدم مليوني دولار كمنحة، وقطر تعهدت بمبلغ مماثل، وما فعلناه سيكون مثالا للدول الأخرى، فلا بد من تقديم المساعدات وتأسيس صندوق مالي قبل شهر رمضان، وسوف تسعى جميع مؤسساتنا لتلبية احتياجات المجتمع الليبي".

كما أكد داوود أغلو "دعم تركيا للمبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا"، مشيرا إلى أن "وقف اطلاق النار هو أحد المحطات الرئيسية في خارطة الطريق، ولذلك فإن إعلان وقف إطلاق النار ليس حلا للأزمة، بل تشمله خارطة الطريق وهو ضروري".

وزير الخارجية الإماراتي: كفى ما عاناه الشعب الليبي من ظلم

من جانبه أعلن وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان أن "الاجتماع حقق خطوة في دعم الشعب الليبي، من خلال قبول المجتمع الدولي بالمجلس الانتقالي"، مؤكدا "الالتزام بإخراج المجتمع  الليبي من أزمته".

وتساءل: "لماذا نحن هنا؟ لأن القذافي قرر أن يفني شعبه واستخدم الطائرات والمدفعية ضد شعبه، وجلب مرتزقة لقتال أبناء شعبه"،

وقال: "كفى ما عاناه الشعب الليبي من ظلم، ولا بد من إعطاء الليبيين فرصة لبناء بلدهم".

جوبيه: العملية الأطلسية في ليبيا ستستمر خلال شهر رمضان

وأكد وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه في خطابه أثناء الاجتماع أن العملية الأطلسية في ليبيا ستستمر خلال شهر رمضان، داعيا القذافي إلى التخلي عن السلطة.

وصرح جويبه أن الحلفاء الغربيين يعولون على إعلان وقف شامل لإطلاق النار في ليبيا تحت مراقبة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي.

تعليقا المحلل السياسي التركي مصطفى أوزجان

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية