روبرت وجيمس ميردوك يمثلان امام لجنة الاعلام البرلمانية البريطانية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562356/

سيمثل امبراطور الاعلام روبرت ميردوك ونجله جيمس امام لجنة الاعلام في البرلمان البريطاني يوم الثلاثاء القادم بشأن قضية التنصت غير الشرعي على المكالمات الهاتفية من قبل منتسبي صحيفة "نيوز اوف  ذي وورلد" البريطانية. واعلن ذلك  مسؤولون في شركة "نيوز كوربوريشين" التي تعود لميردوك الاب.

سيمثل امبراطور الاعلام روبرت ميردوك ونجله جيمس امام لجنة الاعلام في البرلمان البريطاني يوم الثلاثاء القادم بشأن قضية التنصت غير الشرعي على المكالمات الهاتفية من قبل منتسبي صحيفة "نيوز اوف  ذي وورلد" البريطانية. واعلن ذلك يوم 14 يوليو/تموز مسؤولون في شركة "نيوز كوربوريشين" التي تعود لميردوك الاب. وكان قد اعلن في السابق انه لن يحضر الجلسة لا ميردوك ولا نجله.

وغيرت قيادة "نيوز كوربوريشين" موقفها بعد تأكيد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على وجوب مثول "الاب والابن" امام اللجنة. فقال المتحدث الرسمي باسم كاميرون ان "رئيس الوزراء اوضح بكل جلاء، انه يتعين عليهما، حسب رأيه، المثول امام البرلمان".

ويترأس جيميس ميردوك شركة النشر الاعلامية "نيوز انترناشنال" التي تضم الاقسام البريطانية لامبراطورية والده الاعلامية. وبين هذه الاقسام المجلة الاسبوعية "نيوز اوف وورلد" التي اغلقتها "نيوز انترناشنال" في الاسبوع الماضي على عجل بعد انكشاف فضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية.

وفي النتيجة سيمثل امام اللجنة الانفة الذكر كافة اعضاء مجلس ادارة "نيوز انترناشنال" الثلاثة ـ المدير التنفيذي ريبيكا بروكس والرئيس جيمس ميردوك وروبرت ميردوك، الذين اصر المشرعون البريطانيون على  حضورهم.

مكتب التحقيقات الفدرالي يحقق في امكانية ضلوع شركة ميردوك في التنصت على هواتف ضحايا 11 سبتمبر

بدأ مكتب التحقيقات الفدرالي الامريكي بالتحقيق في امكانية ضلوع "نيوز كوربوريشين"، شركة امبراطور الاعلام روبرت ميردوك، في التنصت على هواتف ضحايا الاعمال الارهابية في 11 سبتمبر/ايلول. واعلن هذا مسؤولون في المخابرات الامريكية يوم 14 يوليو/تموز.واعلنوا: "اننا ندرس الاتهامات، التي تتضمنها رسالة بيتر كينغ، عضو الكونغرس".واحجم الممثلون الرسميون ل"نيوز كوربوريشين" عن التعليق على هذا الخبر.

فقد دعا بيتر كينغ، الذي يمثل نيويورك في مجلس النواب الامريكي، السلطات الى بدء التحقيق مع امبراطورية ميردوك الاعلامية، بعد ان اعلنت صحيفة"ديلي ميرور" البريطانية  في 12 يوليو/تموزعن سعي شركة ميردوك للحصول على منفذ لهواتف ضحايا الكارثة. وتؤكد الصحيفة ان صحفيي "نيوز اوف وورلد" التي تمتلكها "نيوز كوربوريشين" عرضوا على منتسبي شرطة نيويورك رشوة مقابل الحصول على ارقام هواتف القتلى، وكذلك معلومات حول المكالمات التي اجروها في الايام التي سبقت 11 سبتمبر.

هذا وافاد عدد من وسائل الاعلام المحلية في 13 يوليو/تموز، ان وزارة العدل الامريكية قد تبدأ التحقيق بشأن قضية "نيوز كوربوريشين". ويؤكد خبراء القضاء الامريكي ان من الممكن معاقبة الشركة بموجب القانون الامريكي الذي يسمح بالتحقيق مع اي شركة لها علاقة بالولايات المتحدة، ويشتبه بضلوعها في فضائح فساد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك