السلطات التونسية تفرض حظرا للتجوال بعد جرح 5 اشخاص في اشتباكات جنوب البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562256/

افاد مواطنون تونسيون ووسائل الاعلام الحكومية بان الجنود اطلقوا النار في الهواء لفض اشتباكات بين مئات من الشبان في بلدة قفصة في جنوب البلاد يوم الاربعاء 13 يونيو/ تموز. واكدت الاذاعة التونسية ان السلطات فرضت بعد ذلك حظر التجوال ليلا في المدينة.

افاد مواطنون تونسيون ووسائل الاعلام الحكومية بان الجنود اطلقوا النار في الهواء لفض اشتباكات بين مئات من الشبان في بلدة قفصة في جنوب البلاد يوم الاربعاء 13 يونيو/ تموز. واكدت الاذاعة التونسية ان السلطات فرضت بعد ذلك حظر التجوال ليلا في المدينة.

وقال مواطن ان 5 اشخاص اصيبوا بجروح في اشتباكات بين مئات من الشبان الذين استخدموا المدى والسيوف في سوق الفجر وحي النور، وهو ما استدعى قوات الامن لاطلاق الغاز المسيل للدموع.

وقالت وكالة الانباء الحكومية التونسية يوم الاربعاء ان قوات الجيش أطلقت أعيرة نارية في الهواء لفض اشتباكات بين مئات الشبان في مدينة قفصة جنوب البلاد واستعملت فيها السيوف والسكاكين والعصي في استمرار لحالة الانفلات الامني التي تعصف بالبلاد منذ الاطاحة بالرئيس السابق قبل نحو 6 أشهر.

كما انتشرت الاليات العسكرية والتعزيزات الامنية والعسكرية الكبيرة في مفترقات الطرق الرئيسية وحول محيط المنشات الحيوية وذلك بهدف تفريق هذه المجموعات التي تراشقت بالحجارة مستعملة كذلك الهراوات والسيوف والسكاكين.

هذا ولم تعرف على الفور أسباب الصدامات في المدينة.

وقد توقفت مظاهر الحياة بالمدينة، حيث اغلقت المحلات  التجارية وايضا المؤسسات الادارية وتوقفت حركة النقل وهو ما خلق حالة كبيرة من الهلع والخوف في نفوس المواطنين الذين سارعوا بالعودة الى منازلهم.

وكانت قد تجددت مساء الثلاثاء وحتى ساعات متاخرة من الليل صدامات عنيفة بين هذه المجموعات في بعض الاحياء وعلى مستوى عدد من مفترقات الطرق، حيث أحرقت العجلات المطاطية وحاويات القمامة ووضعت الحواجز لقطع حركة سير السيارات على مستوى الطرقات الرئيسية والفرعية للمدينة.

يذكر ان الحكومة المؤقتة تحاول اعادة الاستقرار الامني والهدوء للبلاد التي تستعد لاجراء اول انتخابات في 23 من اكتوبر/ تشرين الاول المقبل بعد الاطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في 14 من يناير كانون الثاني الماضي.

المصدر: وكالة "رويترز" للأنباء

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية