اعجوبة القرن الحادي والعشرين

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562221/

أعلنت شركة " EADS " الاوروبية للدفاع الجوي والفضاء بصفتها احدى الشركات الاوروبية المعروفة في هذا المجال ان منتصف القرن الحادي والعشرين سيشهد رحلات جوية فضائية من باريس الى طوكيو سيقوم بها السائح خلال 3 ساعات.

أعلنت شركة " EADS " الاوروبية للدفاع الجوي والفضاء بصفتها احدى الشركات الاوروبية المعروفة في هذا المجال ان منتصف القرن الحادي والعشرين سيشهد رحلات جوية فضائية من باريس الى طوكيو سيقوم بها السائح خلال  اقل من 3 ساعات. وقامت الشركة خصيصا لذلك بتصميم طائرة مستقبل، أطلق عليها اسم  الطائرة الصاروخية.

وأعلن جان بوتي المدير التكنولوجي لشركة " EADS " وهو يقدم مشروع الطائرة في معرض "لو بورجيه" الدولي للطيران والفضاء أعلن قائلا:" اظن ان هذه الطائرة تعتبر طائرة للمستقبل".

ولا تكمن جاذبية الطائرة في سرعتها الهائلة فحسب، بل وفي انها لا تلحق ضررا للبيئة، اذ انها ستعمل بالوقود البيولوجي الذي يصنع من النباتات البحرية، حيث ستزود به المحركات المستخدمة في الطائرات الحديثة. اما بعد صعود الطائرة الى ارتفاع معين فيتم تشغيل المحركات النفاثة. ويقول المصممون ان الطائرة بوسعها نقل من 50 الى 100 راكب.

يذكر ان المحركات النفاثة ستغذى بخليط متألف من الهيدروجين والاوكسجين. لكن خلافا للباصات الجوية الحديثة التي تحلق على ارتفاع يبلغ 10 كيلومترات فان  طائرة المستقبل سترتفع الى 32 كيلومترا. ويقول جان بوتي ان البخار المائي، وهي مادة وحيدة يمكن ان تضر بالبيئة، التي لن تتأثر على مثل هذا الارتفاع.

ومن اجل القيام بالهبوط فسيتوجب على الطيار التخفيض من قدرة المحركات مما يجعل الطائرة تتجه تدريجيا نحو الارض ثم يتم الانتقال الى المحركات العادية التي تساعد الطائرة على الهبوط.

وقد تم عرض مجسم لطائرة المستقبل في معرض "لو بورجيه". ويأمل المصممون بأن يتم صنع طائرة  استعراضية اولى بحلول عام 2020. اما استخدام الطائرة في الخطوط الجوية  فسيبدأ عام 2050.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية