اللقاء التشاوري السوري.. مناسبة لاستشراف المستقبل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/562066/

في إطار اليوم الثاني من اللقاء التشاوري للحوار الوطني، بمشاركة نحو 200 شخصية سياسية وثقافية سورية، تم البحث في اجراء تعديلات جوهرية على الحياة السياسية السورية.

في إطار اليوم الثاني من اللقاء التشاوري للحوار الوطني، بمشاركة نحو 200 شخصية سياسية وثقافية سورية، تم البحث في اجراء تعديلات جوهرية على الحياة السياسية السورية.

برزت في اللقاء التشاوري حوارات كان ابرزها تحديد حقيقة ما جرى ويجري في الشارع السوري.  مستشارة الرئيس السوري حاولت إثبات مصداقية السلطة عبر الاعتراف بالشارع المحتج وضرورة التحاور معه، وقالت "تجري مناقشات للتواصل مع قادة المظاهرات في الشارع السوري، لان الشباب في هذا اللقاء اقترحوا التوجه الى الشارع. ولربما لو كنا نعرف من يقود هذه المظاهرات لتحدثنا اليهم".

وكلف اللقاء التشاوري للحوار الوطني لجنة خاصة لإعداد الصيغة النهائية للبيان الختامي للقاء. وكان اللقاء التشاوري في يومه الثاني قد شهد نقاشات عدة تناولت قانوني الانتخابات والاعلام الجديدين وفرضت المداولات بين المشاركين تأجيل اعلان البيان الختامي الى اليوم الثلاثاء 12 يوليو/تموز.

وشهد اللقاء انقسام في الرأي حول تحديد الأولويات، هل هي تعديل الدستور أو إقرار القوانين الاصلاحية ومصير المادة الثامنة للدستور، التي تعتبر من أكثر المواد إشكالية مع تشكيل لجنة لمراجعة الدستور بكافة مواده.

التفاصيل في التقرير المصور

محلل سياسي: اللقاء التشاوري كان نقاشا حرا تناول حتى موضوع وضع دستور جديد لسورية

قال شريف شحادة المحلل السياسي في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق إن اللقاء التشاوري خطوة مهمة جدا لسورية وإنه شهد نقاش العديد من القضايا بما فيها وضع دستور جديد للبلاد، وذلك دون أي قيود على المشاركين في اللقاء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية