مسؤول روسي: لا أحد يستطيع اقتلاع شمال القوقاز عن روسيا!

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561945/

أكد فلاديسلاف سوركوف، النائب الأول لرئيس ديوان الرئاسة الروسية، أن لا أحد سيتمكن من اقتلاع شمال القوقاز عن روسيا. واعتبر سوركوف أن فلاديمير بوتين ارسله الرب ليصبح رئيسا لروسيا في اللحظة العصيبة.

أكد فلاديسلاف سوركوف، النائب الأول لرئيس ديوان الرئاسة الروسية، أن لا أحد سيتمكن من اقتلاع شمال القوقاز عن روسيا.

وقال سوركوف يوم 8 يوليو/تموز في مقابلة مع برنامج "حوارات" على التلفزيون الشيشاني قبيل الاحتفال بعيد ميلاد أول رئيس لجمهورية الشيشان  الراحل أحمد قادروف  قال إنه " وفي حال خطط أحدهم، لا قدر الله، لهذا الأمر (فصل شمال القوقاز عن روسيا) فعليه أن يعلم أن شمال القوقاز سيكون لروسيا شاء  أم أبى ! لأنه جزء من أراضي تاريخية"

وأشار سوركوف الى أن روسيا دولة متعددة القوميات وأن "كل شعب يحمل صفات ومواهب فريدة وجينات مميزة .. والتخلص من هذا يفقر البلاد"، معتبرا أن التوترات العرقية في هذا السياق لا يجوز الالتفات إليها ، قائلا "إن التوتر على أساس عرقي موجود في كل مكان.. في فرنسا ، في ألمانيا في العالم أجمع، في الدول المتقدمة وغير المتقدمة. ولم يتمكن أحد حل هذه المعضلة عبر الانفصال عن الشعوب بوضع حاجز او حدود".

واكد سوركوف أن روسيا قادرة على المشاركة في المنافسة العالمية وان تكون ذات ثقل في العالم كدولة متعددة القوميات. "فكلما صغر حجمنا، كلما اصبحنا اصغر، وقلت الفرصة للانتصار وتأمين لأنفسنا حياة كريمة"، مضيفا "يجب أن نكون كثر، والقوقاز يحتضن الملايين من مواطني روسيا، ونحن لا يجوز ولا باي حال من الاحوال ان نسمح لأنفسنا أن نخسر هذا الجيش المليوني في الصراع التنافسي العالمي. نحن بحاجة للقوقاز، وأنا واثق من هذا بشكل تام ومن ان يكون لذلك ثمن ما ، ليس بالمفهوم المالي فقط ، فمعروف ان مقابل كل شيئ يتعين الدفع. وهذه سنن الحياة".

واوضح سوركوف أن من يدعون الى  انفصال الجمهوريات القوقازية عن روسيا هم ثلاث فئات "الاشخاص الأغبياء، والاشخاص الاستفزازيون، والاشخاص  الاستفزازيون الأغبياء"، مضيفا أن كل دولة يتواجد بها هكذا اشخاص يرغبون أن يحصنوا أنفسهم من اي مشكلة. وهذا خطأ وخطأ كبير جدا".

بوتين رجل ارسله الرب

واعتبر سوركوف أنه ليس من محض الصدف أن يأتي فلاديمير بوتين الى  منصب الرئاسة في الأوقات العصيبة التي كانت تعيشها روسيا، كما أنه ليس من محض الصدف أن يكون الراحل أحمد قادروف أول رئيس للشيشان.

وتابع القول "إنه لو قدر الرب لشعب أن يعيش لقرون اضافية فيرسل له في اللحظة العصبية من يخرجه من الطريق المسدود، من الحروب والفقر والمصائب. واعتقد أن أحمد قادروف كان الشخص الذي ارسله الرب للشعب الشيشاني ليخرجه من المصائب التي وقع بها".

كما اشار سوركوف الى أن الوضع ذاته مع بوتين الذي اصبح رئيسا لروسيا عام 2000 قائلا "اعتبر وبكل صدق ان بوتين انسان ارسله القدر والرب الى روسيا في اللحظة العصيبة".

واعتبر ان بوتين وقادروف كان يتوجب عليهم ان يلتقيا لأن القدر حددهما للحفاظ على الشعبين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة