مسؤول روسي يسلم كير رسالة من مدفيديف حول الاعتراف بجنوب السودان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561943/

سلم ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي في افريقيا لرئيس جنوب السودان سيلفا كير رسالة تهنئة من الرئيس دميتري مدفيديف بمناسبة الاعلان عن قيام دولتهم المستقلة الجديدة.

 

 

سلم ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي في افريقيا لرئيس جنوب السودان سيلفا كير رسالة تهنئة من الرئيس دميتري مدفيديف بمناسبة الاعلان عن قيام دولتهم المستقلة الجديدة.

وقال مارغيلوف خلال مكالمة هاتفية مع وكالة "اتار-تاس" من جوبا، حيث تم الاعلان رسميا يوم السبت 9 يوليو/تموز عن الدولة الجديدة ان "رسالة الرئيس تضمنت اعترافا باستقلال جنوب السودان وقد وصلت لكير".

وردا على سؤال حول موعد اقامة العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وجنوب السودان، نوه مارغيلوف ان هذا سينفذ وفق "الآلية المعمول بها لدى وزارة الخارجية"، دون ان يحدد موعدا معينا.

وافاد المكتب الصحفي للكرملين ان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف وجه رسالة تهنئة لنظيره سيلفا كير، رئيس جمهورية جنوب السودان بمناسبة الاعلان عن استقلال الدولة. وجاء في الرسالة: "نأمل بأن تصبح شراكتنا من اهم عوامل تعزيز الاستقرار والامن في القارة الافريقية".

ونوه مدفيديف بأن علاقات شعبي البلدين تملك "تاريخا طويلا تعود جذوره الى زمن تأسيس الحركة الشعبية لتحرير السودان"، كما اشار في رسالته الى ان "حصول الجنوب على استقلال دولة يفتح الطريق امام تطوير الحوار الثنائي المؤسس على مبادئ الاحترام المتبادل والصداقة والتعاون لما له من مصلحة الطرفين وزخمه بالمشاريع الناجحة".

كما لفت مدفيديف الى ان اوساط الاعمال الروسية تعبر عن "اهتمام جدي للعمل المشترك مع شركائهم من جنوب السودان في مجال استخراج الموارد الطبيعية الثمينة والطاقة والقطاع الزراعي".

كذلك اشارت الرسالة الى ان "نتائج الاستفتاء التي جرت جنوب السودان بينت ان اغلبية السكان تؤيد الاستقلال والسيادة".

وعبر الرئيس الروسي عن ثقته بأن "النهج الذي اختارته قيادة جنوب السودان لاقامة علاقات حسن الجوار مع شعب جمهورية السودان ودول افريقية اخرى وتطويرها سيتجاوب مع مصالح تعزيز السلام في وسط وشرق افريقيا".

وكان مارغيلوف قد اعلن في وقت سابق ان موسكو مستعدة للاعتراف بجنوب السودان، مؤكدا ان "روسيا مستعدة لاقامة علاقات رسمية مع جنوب السودان على أعلى المستويات".

وأكد مارغيلوف قائلا "نخطط لتطوير هذه العلاقات في المجالين السياسي والاقتصادي على حد سواء"، مشيرا الى ان عددا من الشركات الروسية قد ابدت اهتمامها بالتعامل مع الدولة الجديدة في مجالات مختلفة ضمنها الطاقة والبنية التحتية والقطاع العسكري التقني.

وحضر مارغيلوف الفعاليات الاحتفالية التي اقيمت عند ضريح الزعيم التاريخي لجنوب السودان جون غارانغ النائب الاول السابق للرئيس السوداني والتي يحضرها كذلك الامين العام للامم المتحدة بان كي مون وزعماء زهاء 30 دولة افريقية.

محلل سياسي روسي: الترحيب الدولي بانفصال جنوب السودان جاء بسبب النفط

قال نائب مدير مركز التطورالاستراتيجي في روسيا غريغوري تروفيمتشوك في حديث لقناة "روسيا اليوم"  بان الترحيب الدولي والاهتمام باقامة دولة جنوب السودان جاء بسبب امتلاك الجنوب الثروات النفطية. واضاف بان الدول التي بادرت بالترحيب هي تلك التي ترغب في توظيف استثماراتها في جنوب السودان قبل غيرها مثل الولايات المتحدة والصين وروسيا. ويعتقد تروفيمتشوك بان سكان جنوب السودان لن يستفيدوا من الثروات النفطية بالمقارنة مع ما كانوا يحصلون عليه سابقا في اطار السودان الموحد لان الواردات النفطية ستكون اقل مما كانت عليه سابقا قبل الانفصال.

وأشار الى ان روسيا ووفق الظروف الحالية لا تستطيع التنافس مع الولايات المتحدة او مع الصين في مجال استثمار الموارد الطبيعية في جنوب السودان لان الاخيرتين تعملان ومنذ فترة طويلة هناك، لكن روسيا تستطيع تطوير التعاون في مجال الخامات الطبيعية اسوة بما كان في عهد الاتحاد السوفيتي، من خلال الاهتمام بمجال التربية والتعليم والمكننة الزراعية والبنى التحتية من سكك حديد وطرق وبذلك ستتمكن روسيا من ان تحظى باحترام شعب جنوب السودان.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية