اشتون: استمرار القمع يضرب صدقية الأسد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561926/

نددت كاثرين أشتون، المفوضة العليا للسياسة الخارجية والامنية في الاتحاد الأوروبي باعمال العنف ضد المتظاهرين في سورية، معتبرة أن القمع الممارس ضدهم يضرب صدقية نظام الرئيس بشار الاسد.

نددت كاثرين أشتون، المفوضة العليا للسياسة الخارجية والامنية في الاتحاد الأوروبي باعمال العنف ضد المتظاهرين في سورية، معتبرة أن القمع الممارس ضدهم يضرب صدقية نظام الرئيس بشار الاسد.

وقالت أشتون في بيان صدر عنها يوم 8 يوليو/تموز "اندد بشدة بالاستخدام المتواصل للقوة ضد متظاهرين مسالمين وانتشار قوات عسكرية في حماة وسواها"، موضحة أن "اعمال العنف والقمع هذه تنزع الصدقية عن العهود التي قطعها النظام السوري والتزامه القيام باصلاحات".

واشارت أشتون الى ان "اي حوار لا يمكن ان يحصل في ظل الخوف والتهويل.. وعلى المعارضة ان تتمكن من لعب دور في هذا الحوار".

وشددت على وجوب ان "تسمح الحكومة السورية من دون تأخير بمجيء مراقبين مستقلين وممثلين عن وسائل الاعلام الاجنبية والوكالات الانسانية".

من جانبها، اشارت الخبيرة في الدراسات الشرقية أنهار كوتشنيفا في حديث لـ"روسيا اليوم" الى انها ذهبت الى سورية مرتين خلال الاحداث التي تشهدها، حيث كانت الزيارة الاولى منذ حوالي الشهرين بهدف رؤية ماذا يحدث. وقالت "شعرت بوجود وحدة وطنية، ولكن بعد رجوعي سمعت بحدوث عمليات قتل وقمع واعمال عنف لم استطع تصديقها بحكم خبرتي وزياراتي العديدة الى سورية، لذلك قررت الذهاب مرة اخرى فرأيت مثل ما توقعت وهو ان دمشق هادئة وان الناس بدأت بالخروج الى الشوارع دون خوف والمقاهي مليئة بالزوار كما في السابق".

وحول زيارة السفيرين الامريكي والفرنسي الى مدينة حماة اكدت كوتشنيفا ان ذلك "يخالف اتفاقية عمل السفراء في الدول التي معتمدون فيها".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية