عريسان فرنسيان جدد يعثران في منزلهما بالصدفة على قطع نقدية تقدر بأكثر من 100 ألف يورو

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561885/

عثر عريسان فرنسيان جدد في قبو منزلهما بمدينة مييو في فرنسا 8 يوليو/تموز بالصدفة على قطع نقدية قديمة يقدر ثمنها بنحو 100 ألف يورو كما أفادت بذلك صحيفة ميدي ليبر المحلية.

عثر عريسان فرنسيان جدد في قبو منزلهما بمدينة مييو في فرنسا يوم  8 يوليو/تموز بالصدفة على قطع نقدية قديمة يقدر ثمنها بنحو 100 ألف يورو. ا أفادت بذلك صحيفة ميدي ليبر المحلية.

وقالت الصحيفة ان العريسان الجدد كانا يقومان بأعمال صيانة وتصليح في منزل قديم يقطناه، وخلال عملية الحفر داخل القبو إنتبها إلى وجود وعاء حديدي تبين انه يحتوي على 34 قطعة نقدية معدنية تعود إلى العام 1559 أي ما قبل الثورة الفرنسية الكبرى(1789)، ورجحت الصحيفة نقلاً عن خبراء أن يكون دفن الكنز قد جرى في فترة الثورة.

ويعتبر المنزل الذي عثر فيه على الكنز الأقدم في مدينة مييو، ويطل على احد الشوارع الذي كان في العصور الرومانية مخصصة  لنقل القوات الرومانية إلى مواقع تمركزها في مقاطعة  "غالي".

وقدر جامع قطع نقدية محلي يدعى مارك إيغوي قيمة القطعة النقدية الواحدة بـ 1000-6500 يورو.وأشار إلى انها كانت تعتبر نادرة  حتى عندما تم إخفاؤها. ومن المعروف ان الفرنك أصبح في العام 1795 العملة النقدية الرئيسية في فرنسا.

وحسب الخبير  إيغوي فإن أغلى قطعة من ضمن ما عثر عليه  قطعة نقدية تعود إلى عصر لودفيغ الثالث عشر صكّت في العام 1640 وأنها في حالة جيدة جداً وتظهر عليها بوضوح علامة جان فارين، اشهر النقاشين الفرنسيين على الإطلاق.

ويعتقد الخبير انه في حال تم عرض القطع على مزاد علني فإن المهتمين بجمع هذا النوع من القطع النقدية النادرة خصوصاً من الولايات المتحدة واليابان لن يبخلوا بالمال للحصول عليها ،مقدرا بأن ً قيمتها قد تتجاوز 100 الف يورو.

هذا وتعود قيمة الكنز المكتشف بأكمله للعائلة التي عثرت عليه بإعتبار ان ذلك تم في بيتهما. فين حين كان من الممكن ان تحصل الخزينة الفرنسية على نصف القيمة لو كانت الأرض التي عثر فيها على الكنز حكومية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية