الخرطوم تعلن عدم امكانية اجراء الاستفتاء حول ابيي في موعده واوباما يحذر من ملايين القتلى في حال فشل تقرير مصير الجنوب

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56183/

اعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان ان الاستفتاء في منطقة ابيي الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين الشمال والجنوب لا يمكن اجراؤه في موعده المحدد. من جهته حذر الرئيس الامريكي باراك اوباما من سقوط "ملايين القتلى" في حال فشل عملية الاستفتاء حول تقرير مصير الجنوب ونشوب حرب بين الشمال والجنوب. كما اعلن آلان لي روي المسؤول عن عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة أنه سيتم نشر قوات دولية في المناطق الحدودية بين الشمال والجنوب.

اعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان يوم الخميس 14 اكتوبر/تشرين الاول، ان الاستفتاء في منطقة ابيي الغنية بالنفط والمتنازع عليها بين الشمال والجنوب لا يمكن اجراؤه في موعده المحدد  9 يناير/كانون الثاني من العام المقبل.

وقال الدرديري محمد احمد القيادي بالحزب الحاكم في مؤتمر صحفي بالخرطوم: " من الواضح انه من غير الممكن الان اجراء الاستفتاء في ابيي يوم التاسع من يناير القادم ، لقد اتفق الطرفان على هذه الرؤية".

واضاف الدرديري "سنبحث خلال الجولة القادمة عن تفاهمات حول الوضعية النهائية لمنطقة ابيي، والتوصل الى تسوية نهائية للقضايا التي يختلف حولها الجانبان".

في المقابل، هدد عضو الحركة الشعبية رئيس إدارة منطقة أبيي دنق أروب كول بأن سكان المنطقة لن يقبلوا التأجيل، وقد يجرون استفتاء خاصاً بهم من دون اللجوء إلى الحكومة . وأضاف أنه إذا لم تجر الحكومة الاستفتاء فسينظمونه بأنفسهم .

من جانبه، قال صلاح عبد الله قوش رئيس وفد الحكومة السودانية لمفاوضات ابيي،"اننا لم نسقط حق الاستفتاء لمنطقة ابيي، ولكننا قد نصل الى معالجات خارج بروتوكول ابيي، ومن الممكن ان نتفق على تأجيل استفتاء المنطقة لـ3 او 4 أشهر"، مشيرا الى انه  ستتم عملية اعادة هيكلة لآلية الوساطة بين الجانبين، والتي كان يقودها المبعوث الامريكي للسودان سكوت غرايشن، وسيقود ثابو مبيكي رئيس جنوب افريقيا السابق فريق الوساطة للمباحثات المقبلة.

واوضح قوش ان جولة المباحثات المقبلة ستنطلق بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا في 27 من اكتوبر الجاري، وان نائبي الرئيس السوداني سلفا كير وعلي عثمان طه سيشاركان فيها.

ومن المقرر ان تشهد منطقة ابيي على الحدود بين شمال وجنوب السودان استفتاءا لتحديد مصيرها بالانضمام الى شمال او جنوب السودان وينتظر ان يجرى الاستفتاء في 9 يناير/كانون الثاني 2011 بالتزامن مع استفتاء تقرير مصير الجنوب.

اوباما يحذر من سقوط ملايين القتلى في حال فشل عملية الاستفتاء لتقرير مصير جنوب السودان

من جهته أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلتزام بلاده بإجراء إستفتاء تقرير المصير في جنوب السودان بطريقة سلميّة وطبقاً لما هو متفق عليه، محذراً من سقوط "ملايين القتلى" في حال فشل العملية. وأضاف في حديث عبر شبكة "أم تي في" الامريكية، إن "الملف السوداني يشكل أحد أولوياتنا، وهو شيء يتطلب انتباهنا لأنه في حال إندلعت حرب بين الشمال والجنوب في السودان، فإن هذا يعني أن هناك إمكانية لسقوط ملايين القتلى، وستصبح مشكلة دارفور اكثر تعقيدا ".

وأوضح اوباما أنه "يمكن أن تشعر الخرطوم، بمزيد من التهديد وألا تسعى إلى الاهتمام بأعمال العنف التي ستحصل في غرب السودان ودارفور". وأضاف: "من المهم لنا منع هذه الحروب ليس فقط لأسباب إنسانيّة، ولكن أيضاً لمصالحنا الخاصة لأنه في حال اندلعت حرب هناك، فقد يؤدي هذا الأمر إلى زعزعزة المنطقة وخلق المزيد من المجال للنشاطات الارهابية التي قد تتحول على المدى الطويل ضد بلدنا".

مسؤول اممي يؤكد انه سيتم نشر قوات دولية في المناطق الحدودية بين الشمال والجنوب في السودان

أعلن آلان لي روي المسؤول عن عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة أنه سيتم نشر قوات دولية في المناطق الحدودية بين الشمال والجنوب في السودان لمنع وقوع أية أعمال عنف قبل الاستفتاء.
وجاءت تصريحات المسؤول الأممي بعد انتهاء اجتماع عقده مجلس الأمن الدولي ليلة الخميس 14 أكتوبر/تشرين الأول ناقش خلاله الوضع في السودان.
وأضاف لي روي أن الأوامر صدرت بنشر مزيد من القوات في "المناطق الساخنة" على الحدود بين شمال السودان وجنوبه خلال أسابيع، وذلك بعد أن تم إبلاغ المجلس بأن سالفا كير رئيس جنوب السودان، يخشى أن يكون الشمال يعد "لحرب" مع الجنوب بسبب الاستفتاء بشأن الاستقلال المقرر إجراؤه في 9 من يناير/كانون الثاني المقبل.
من جانبها أكدت سوزان رايس السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة ان سالفا كير طلب أثناء لقائه سفراء من مجلس الأمن الأسبوع الماضي إقامة منطقة عازلة بعرض 16 كلم يتم نشر جنود الأمم المتحدة فقط فيها. وقالت ان "الرئيس كير حذر من انه يخشى ان يكون الشمال يعد لحرب وانه ربما يقوم بنشر قواته جنوبا".
واضاف "سنعزز وجودنا ولكن فقط في بعض النقاط الساخنة، حيث لا يوجد عدد كاف من جنود قوات البعثة الدولية لإنشاء منطقة عازلة على طول الحدود الممتدة ألفي كلم".

الكاتب و المحلل السياسي السيد عبدو حماد من القاهرة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية