صحيفة: دمشق تؤجل الانتخابات البرلمانية الى أجل غير مسمى

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561761/

نقلت صحيفة "الوطن" السورية المستقلة عن مصادر سورية رفيعة السمتوى قولها إنه تم تأجيل الانتخابات البرلمانية إلى موعد غير محدد، بهدف إفساح المجال أمام بلورة حياة سياسية تعددية، استنادا إلى تشريعات جديدة من بينها قانونا الانتخابات والأحزاب بالإضافة إلى تعديلات دستورية مرتقبة.

نقلت صحيفة "الوطن" السورية المستقلة عن مصادر سورية رفيعة المستوى قولها إنه تم تأجيل الانتخابات البرلمانية إلى موعد غير محدد، بهدف إفساح المجال أمام بلورة حياة سياسية تعددية، استنادا إلى تشريعات جديدة من بينها قانونا الانتخابات والأحزاب بالإضافة إلى تعديلات دستورية مرتقبة.

وأضافت الصحيفة في عددها الصادر يوم 7 يوليو/تموز إن البرلمان سينعقد الشهر القادم وفق الأصول الدستورية التي تنص على انعقاده في حال عدم إجراء انتخابات، وسيكون على عاتقه إقرار القوانين الجديدة (إن لم تقر قبل ذلك) والتعديلات الدستورية وبينها المادة الثامنة من الدستور.

ورأت المصادر أن هذه الانتخابات مؤجلة الآن حتى "تتبلور الحياة السياسية وتخرج الأحزاب الجديدة إلى النور" مشيرة أن التعديلات الدستورية التي ستجري على أبعد تقدير الشهر القادم، ستسمح لقانون الأحزاب الجديد بالحياة، وبالتالي ستهيئ المناخ لنشوء تيارات سياسية منظمة تنافس حزب البعث في الانتخابات البرلمانية القادمة. كما أن تحركات تجري على مستوى حزب البعث الحاكم في سورية لإعداده لمرحلة التعددية السياسية، وذلك من خلال إجراء حوارات داخلية تسبق مؤتمرا قُطريا تُنتخب فيه لجنة مركزية وقيادة قُطرية جديدة.

من جهة أخرى أكدت مصادر في هيئة الحوار الوطني تسلمها ردوداً سلبية من ممثلين عن المعارضة المنظمة في البلاد ترفض حضور اللقاء التشاوري المقرر الأسبوع القادم. وقالت المصادر لـ"الوطن" إن الهيئة كانت "حريصة على حضور ممثلي المعارضة المنظمة وأنها بذلت جهوداً في سبيل ذلك"، مشيرة أن "الرأي المعارض" ما زال ممثلاً في اللقاء بحضور مستقلين ينتمون لهذا التيار الفكري بشكل أو بآخر. وأوضح المصدر أن الحوار الوطني عموماً لا يقتصر على المعارضة لكونها "لا تمثل سوى جزء بسيط من التكوين المجتمعي"، وإنما يجب أن يشمل كل مكونات المجتمع، مؤكداً في الوقت أن غياب البعض لن يؤثر على قرارات الإصلاح ولا على مسيرته مشيراً أنه أيا كان الحضور فإن "الإصلاح مستمر وإجراءاته قيد النقاش".

وكانت لوائح أمس تضم ما يقرب 244 اسماً أكد قسم كبير منهم حضوره، سيلتقون يومي 10 و11 يوليو/تموز الحالي للبحث في أوضاع سورية الراهنة كما جملة من القوانين من بينها التعديلات الدستورية المقترحة.

يذكر ان الرئيس بشار الأسد قد قال في خطابه الأخير إن انتخابات مجلس الشعب ستكون في شهر أغسطس/آب إن لم تؤجل وإن البلاد سيكون لديها مجلس شعب جديد في شهر اغسطس/آب بشكل عام، مؤكدا "أننا قادرون على إنجاز هذه الحزمة حتى نهاية شهر آب لنقل أول أيلول تكون هذه الحزمة منتهية".

ناشط سوري: تاجيل الانتخابات جاء بسبب الوضع الراهن

اشار الناشط السياسي المعارض جورج صبرة في اتصال مع قناة روسيا اليوم من دمشق الى ان تأجيل الانتخابات البرلمانية امر طبيعي نظرا للوضع القائم في البلاد التي تشهد يوميا نشاطا للشعب.

واضاف ان المعارضة تنتظر من السلطات ان تتوقف عن الحل الامني وتبدأ المقاربة السياسية للأزمة وهي بدورها تطلق الحوار الوطني.

واكد الناشط أن الحلين، الامني والسياسي لا يتوافقان.

كما اوضح ان المعارضة في الخارج هي جزء من تلك التي في الداخل وأن التفريق بينهما امر مصطنع.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية