العفو الدولية تطالب باحالة سورية الى الجنائية الدولية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561663/

حثت منظمة العفو الدولية الامم المتحدة على احالة سورية الى المحكمة الجنائية الدولية بسبب "الاساليب الوحشية" التي استخدمتها قوات الامن السورية لقمع الحركة الاحتجاجية ضد نظام الرئيس بشار الاسد في مدينة تلكلخ في شهر مايو/آيار، واعتبرت المنظمة هذه الاساليب "ربما تشكل جرائم ضد الانسانية".

حثت منظمة العفو الدولية الامم المتحدة على احالة سورية الى المحكمة الجنائية الدولية بسبب "الاساليب الوحشية" التي استخدمتها قوات الامن السورية لقمع الحركة الاحتجاجية ضد نظام الرئيس بشار الاسد في مدينة تلكلخ في شهر مايو/آيار، واعتبرت المنظمة هذه الاساليب "ربما تشكل جرائم ضد الانسانية".

وقالت المنظمة في تقرير صدر عنها يوم 6 يوليو/تموز إن تسعة اشخاص توفوا اثناء وجودهم قيد الاعتقال بعد القبض عليهم خلال العملية التي نفذتها القوات السورية في بلدة تلكلخ القريبة من الحدود اللبنانية.

وأكد التقرير أن حالات الوفاة في الحجز وعمليات التعذيب والاعتقال التعسفي التي وقعت في مايو/آيار عندما شن الجيش السوري وقوات الامن عملية امنية كاسحة وواسعة النطاق استمرت أقل من أسبوع ضد سكان البلدة، موثقة، معتبرا ان "الجرائم التي ارتكبت في تلكلخ تصل الى حد الجرائم ضد الانسانية، لانها تبدوا جزءا من هجوم منظم وواسع النطاق على السكان المدنيين".

وقال فيليب لوثر، نائب مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة، ان "الروايات التي سمعناها من الشهود حول الاحداث في تلكلخ ترسم صورة مقلقة للغاية لانتهاكات منظمة ومستهدفة بغية سحق المعارضة"، مضيفا ان "معظم الجرائم التي وردت في التقرير يمكن أن تندرج ضمن الولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية.. لكن مجلس الأمن التابع للامم المتحدة يجب ان يحيل الاوضاع في سورية الى المدعي العام للمحكمة اولا".

واوضحت منظمة العفو ان التقرير استند الى "مقابلات اجريت في لبنان وعبر الهاتف مع اكثر من 50 شخصا خلال شهري مايو/ايار ويونيو/حزيران"، مشيرة الى ان السلطات السورية لم تسمح لها بدخول اراضيها.

واضاف التقرير ان "الايام التالية شهدت تجميع واعتقال عشرات الاشخاص من الذكور، بينهم رجال يناهزون الـ60 من العمر، وصبيان دون سن الـ18"، لافتا الى انه استنادا الى بعض الانباء فان "معظم المعتقلين تعرضوا للتعذيب".

ودعت المنظمة السلطات السورية الى "اطلاق سراح جميع الأشخاص الذين اعتقلوا تعسفا بمن فيهم الأطفال"، و"السماح لمحققي الامم المتحدة الذين ينظرون حاليا في اوضاع حقوق الانسان في سورية، بدخول البلاد بدون اية عراقيل".

وفي هذا الصدد قال المحلل السياسي تحسين الحلبي في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من دمشق أن منظمة العفو لم تتحقق اصلا مما جرى ويجري في سورية حتى تعتبره أو تصفه جرائم ضد الانسانية، في حين انها تغض النظر تماما عن جرائم اسرائيل الواضحة المعالم ولم تعتبرها انتهاكا للقانون والاعراف الدولية وترقى لمستوى جرائم ضد الانسانية.

وفيما يخص واشنطن لفت المحلل الى انها تعتمد على ما تقوله المعارضة في الخارج وتتجاهل ما تقوله المعارضة في الداخل، مشددا ان على الادارة الامريكية، التي لم تشر ولا لمرة واحدة الى الاصلاحات التي أعلنتها دمشق، التجاوب مع القيادة السورية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية