الحكومة المقالة تستنكر اعتراف رام الله بإسرائيل وتدعو لطرد عبد ربه من مواقع السلطة القيادية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56165/

دعت الحكومة الفلسطينية المقالة في 14 أكتوبر/تشرين الأول على لسان الناطق باسمها طاهر النونو، الى طرد امين سر حركة فتح ياسر عبد ربه من المواقع القيادية ومن اي منصب، يسمح له بالتحدث باسم الشعب الفلسطيني، وذلك بسبب ما اعتبرته الحركة من انحراف عن الثوابت الوطنية الفلسطينية.

دعت الحكومة الفلسطينية المقالة في 14 أكتوبر/تشرين الأول على لسان الناطق باسمها طاهر النونو، الى طرد امين سر حركة فتح ياسر عبد ربه من المواقع القيادية ومن اي منصب، يسمح له بالتحدث باسم الشعب الفلسطيني، وذلك بسبب ما اعتبرته الحركة من انحراف عن الثوابت الوطنية الفلسطينية.
واستنكرت الحركة تصريحات عبد ربه الاخيرة التي دعا من خلالها واشنطن وتل أبيب الى ارسال خريطة، توضح بشكل لا يقبل التاويل حدود إسرائيل، وذلك ردا على دعوة أمريكية توجهت بها للقيادة الفلسطينية، كي تقدم مقترحا مضادا لاقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي دعا الفلسطينيين عبره للاعتراف بيهودية إسرائيل مقابل تجميد الاستيطان لفترة معينة في الضفة الغربية.
وندد النونو بتصريح عبد ربه وبان منظمة التحرير اعترفت بإسرائيل عشية توقيع اتفاقية أوسلو في عام 1993، معتبرا ان في ذلك اشارة الى ان رام الله تسعى الى اقامة دولة فلسطين على الاراضي الفلسطينة المحتلة عام 1967.
واضاف النونو ان تصريحات عبد ربه تعتبر "تنازلا خطيرا للاحتلال"، وانها غير ملزمة لاحد، كما انها تشكل "طعنة" في ظهر كل لاجئ فلسطيني، مشيرا الى ان تصريحات امين سر حركة فتح يعكس المنهجية المعتمدة في منظمة التحرير، التي رأى الناطق في حماس انها مستعدة للمضي قدما ولاقصى حد في التنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني.
من جانبه انتقد وزير الداخلية في الحكومة المقالة فتحي حماد تصريحات ياسر عبد ربه، وقال انها "باطلة".
المصدر: وكالات
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية