مارغيلوف: زيمبابوي تهتم باستثمارات روسية في صناعة التعدين والطاقة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561620/

اعلن ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى افريقيا الذي يقوم بجولة عمل في عدد من البلدان الافريقية ان زيمبابوي تهتم بجلب استثمارات روسية في صناعة التعدين والصناعة الكيماوية وقطاعي الطاقة والبناء بالبلاد.

اعلن ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى افريقيا الذي يقوم بجولة عمل في عدد من البلدان الافريقية ان زيمبابوي تهتم بجلب استثمارات روسية في صناعة التعدين والصناعة الكيماوية وقطاعي الطاقة والبناء بالبلاد.

وقال المبعوث الروسي في ختام زيارته لزيمبابوي يوم الثلاثاء 5 يوليو/تموز والتي بدأت يوم  الاحد الماضي ان هذا البلد "يهتم باستثمار الشركات الروسية في صناعة التعدين والطاقة والبناء الى جانب الصناعة الكيماوية"، وذلك بعد ان بحث آفاق التعاون الاقتصادي بين روسيا وزيمبابوي مع روبرت موغابي رئيس الدولة الافريقية هذه ووزير خارجيتها سيمباراشي مومبينغيغوي.

واعترف مارغيلوف بان "علاقات روسيا مع الدول الافريقية لا تزال تعاني من التأثير السلبي لفترة التسعينات حين كانت روسيا تركز الاهتمام على مشاكلها الداخلية حصرا". واعرب عن تفاؤله بشأن مستقبل العلاقات بين روسيا ودول القارة الافريقية قائلا ان "روسيا باتت مستعدة للعودة الى افريقيا، ولكن من دون الاجندة الايديولوجية التي كانت في زمن الحرب الباردة. فستعود الشركات الروسية لافريقيا بمشاريع كبيرة". واشار الى ان "الحالة الراهنة لاقتصاد اغلبية الدول الافريقية تتيح مجالا واسعا لعمل مثمر"، مضيفا ان زيمبابوي مثلا "تحتاج الى الاسمدة ومواد الاستهلاك العام والمعدات الزراعية".

ونوه مارغيلوف بان "روسيا كانت قد فرضت عام 2008 الفيتو على مشروع قرار مجلس الامن الدولي بفرض عقوبات اقتصادية على زيمبابوي، ولذلك فانه لا توجد في الوقت الحالي اية عوائق امام تدفق استثمارات الشركات الروسية  الى  زيمبابوي".

وذكر المبعوث الروسي انه ناقش خلال الزيارة الى جانب التعاون الاقتصادي الوضع في ليبيا، وقال ان "رئيس زيمبابوي، مثل معظم القادة الافارقة، يرى ان تسوية النزاع هي امر يخص الشعب الليبي والاتحاد الافريقي".

المصدر: وكالة "ايتار - تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك