نجاد يلتقي الحريري ويؤكد ان امريكا والغرب يحرمون الدول النامية من التقنيات النووية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56162/

عقد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لقاءا ثنائيا مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يوم الخميس 14 اكتوبر/تشرين الاول تناول التطورات والأوضاع العامة والعلاقات الثنائية بين البلدين. وفي وقت سابق زار الجامعة اللبنانية في بيروت والقى فيها كلمة ندد اثناءها باستئثار الغرب بالطاقة النووية.

عقد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لقاء ثنائيا مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري يوم الخميس 14 اكتوبر/تشرين الاول تناول التطورات والأوضاع العامة والعلاقات الثنائية بين البلدين.
كما تم اثناء اللقاء طرح مبادرة من الجانب الايراني حول المحكمة الدولية لحل الأزمة السياسية في لبنان ولكن لا توجد تسريبات حول فحوى هذه المبادرة وبنودها. وكان الرئيس الحريري قد أقام في السراي الكبير مأدبة غداء تكريمية على شرف الرئيس الإيراني والوفد المرافق، حضرها رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس مجلس النواب نبيه بري والرؤساء أمين الجميل وسليم الحص وعمر كرامي وميشال عون ونجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة وعدة وزراء لبنانيين.
وحضر عن الجانب الإيراني وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي ووزير الإسكان والأشغال العامة علي نكزاد ومستشارا الرئيس الإيراني مجتبى ثمرة هاشمي واسفنديار رحيم مشائي، وضم اللقاء عددا من الوزراء والنواب وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والأجنبي المعتمدين في بيروت وكذلك شخصيات سياسية وعسكرية ونقابية مختلفة.
هذا وكان الرئيس الايراني قد زار الجامعة اللبنانية الحكومية في بيروت، والقى فيها كلمة تطرق خلالها الى موضوع الاستفادة من علم الذرة واكد على ان الولايات المتحدة والغرب "يقفون عائقا امام التطور العلمي-التقني للامم النامية بهدف التحكم بأقدارهم ومصادرهم".
ووصف نجاد المشكلة حول البرنامج النووي في بلادها بانها "مضخمة بطريقة مصطنعة". وندد بالامم المتحدة التي تحولت بحسب قوله "من ضامن للامن الدولي الى اداة في يد الدول القوية".
وقال نجاد ان "الولايات المتحدة وحلفاءها يقومون بخداع العالم للمحافظة على تحكمهم بالتقنيات النووية، ويمنعون باقي الشعوب الاستفادة من الطاقة النووية".
واضاف "ماذا فعلوا مع هذا العلم المفيد، جاؤوا وغيروا مفهوم الطاقة الذرية بما يعادلها بالقنبلة الذرية، وأغلقوا طريق نشر العلم الحقيقي والواقعي للعلم الذري على الشعوب".
وتابع قائلا "تعلمون انهم لم يسمحوا لنا في مواصلة علومنا بالاستفادة من الطاقة الذرية، التي بمقدورها ان تجلب الرفاهية للشعوب وتجلب الود والاخاء بين الشعوب".
هذا واقامت الجامعة اللبنانية احتفالا تكريميا لرئيس الجمهورية الإسلامية تم منحه خلاله شهادة دكتوراه فخرية في العلوم السياسية والإدارية من الجامعة اللبنانية، حيث وصف نجاد هذه المادة بـ "علم التحكم بالمجتمع، الذي يجب ان يخدم اهداف الانسانية والسلم والعدل".
وفي وقت سابق وقع الرئيس الايراني احمدي نجاد ونظيره اللبناني ميشال سليمان على 16 اتفاقية ومذكرة تفاهم حول التعاون في مجالات الطاقة والاتصالات والزراعة والنفط والغاز والتجارة والصحة والتعليم العالي والسياحة وحماية البيئة. ولم يذكر ان كان هناك توقيع على اتفاقيات تعاون في القطاع العسكري-التقني.

ومن ثم توجه الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى الملعب البلدي في بنت جبيل الواقعة على بعد كيلومترات من الحدود الاسرائيلية حيث كان ينتظره الاف الاشخاص والقى امامهم خطاب.

محلل سياسي : نجاد تعاطى اثناء الزيارة كرجل دولة حكيم
وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال المحلل السياسي فؤاد خشيش حول هذا الموضوع "صارت زيارة نجاد بمثابة التاريخية واعتبرت اسرائيل الزيارة الى الجنوب بمثابة رسالة استفزازية وتحدي. من ناحية اخرى اثبتت الزيارة ان الرئيس الايراني شريك اساسي ولاعب اساسي على الساحة اللبنانية، والامر الاهم ان نجاد توجه في خطاباته الى كافة الشرائح اللبنانية على نفس المستوى وبنفس الصيغة والخطاب، ولم يميز بين طائفة واخرى وتعاطى كرجل دولة حكيم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية