مسؤول أمريكي: تطورات الأوضاع في سورية تختلف عن أحداث ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561439/

قال توم دونيلون كبير مستشاري الرئيس الامريكي باراك أوباما للقضايا الامنية انه لا يجوز مقارنة الوضع في ليبيا بالأحداث في سورية التي تشهد منذ مارس/آذار الماضي احتجاجات شعبية واسعة ضد النظام.

قال توم دونيلون كبير مستشاري الرئيس الامريكي باراك أوباما للقضايا الامنية انه لا يجوز مقارنة الوضع في ليبيا بالأحداث في سورية التي تشهد منذ مارس/آذار الماضي احتجاجات شعبية واسعة ضد النظام.

واعتبر دونيلون في مقابلة أدلى بها لقناة "سي-آن-آن" بثت يوم الاحد 3 يوليو/تموز، ان طبيعة تطورات الأوضاع في سورية تختلف عما يحدث في ليبيا.

وأشار المسؤول الأمريكي الى انه بينما قام الرئيس السوري بشار الأسد "بارتكاب اخطاء رهيبة" و"قام بايذاء شعبه بشكل واضح من خلال أعمال العنف ضده" فإن التحرك في سورية مختلف تماما عن الأحداث في ليبيا.

وتابع دونيلون قائلا: "الرئيس الاسد أعطى إشارة واضحة الى انه منفتح على الحوار السياسي الوطني ومستعد لبعض التغييرات".

وفي الوقت نفسه قال دونيول ان هناك ما يثير شكوك في صدق نوايا الأسد اخذا بعين الاعتبار ما أقدم عليه من الخطوات حنى الان، في إشارة الى قمع الاحتجاجات من قبل السلطات السورية.

واكد كبير مستشاري اوباما ان الإدارة الأمريكية ستتمسك في المرحلة الراهنة بالمسار الذي تسير عليه حاليا وهو استمرار الضغط على الأسد واستمرار العزلة الدولية له، لاجباره على اتخاذ مجموعة من القرارات والتحرك في اتجاه نظام حكم أكثر تمثيلا واستجابة لمطالب الشعب.

وتابع دونيلون قائلا انه لا يعتقد ان إيران لها تأثير ملموس في أحداث "الربيع العربي" رغم انها حاولت التدخل في الأحداث بالبحرين وسورية.

وقال المسؤول الأمريكي ايضا ان الولايات المتحدة مستعدة للتعامل مجددا مع ايران في موضوع برنامج طهران النووي، لكنها ستواصل فرض العقوبات على إيران حتى يتم حل القضية الإيرانية.

وقال "لا يزال هذا الطريق مفتوحا للايرانيين ليأتوا الى طاولة المفاوضات ويتعاملوا مع القضايا النووية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية