الرباعية الدولية: يجب عدم تشجيع ارسال المزيد من القوافل الى غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561434/

أصدرت مجموعة الوساطة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط يوم السبت 2 يوليو/ حزيران بيانا يقول انه يجب عدم تشجيع ارسال المزيد من القوافل الى قطاع غزة. من جهة اخرى افاد منظمو قافلة سفن مؤيدة للفلسطينيين انهم يأملون في الابحار من اليونان هذا الاسبوع لتحدي الحصار البحري الذي تفرضه اسرائيل على غزة.

أصدرت مجموعة الوساطة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط يوم السبت 2 يوليو/ حزيران بيانا يقول انه يجب عدم تشجيع ارسال المزيد من القوافل الى قطاع غزة.

وجاء في بيان المجموعة التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة في بيان انهم مازالوا يشعرون بالقلق بشأن الاحوال التي لا يمكن تحملها التي تواجه السكان المدنيين في غزة، لكنهم اشاروا الى ان الجهود حسنت من الاحوال خلال العام المنصرم.

وحثت الرباعية الاطراف التي ترغب في نقل سلع الى غزة ان تفعل ذلك من خلال قنوات يمكن تفتيش شحنتها ونقلها بطريق البر عن طريق المعابر، داعية كل الحكومات المعنية لاستخدام نفوذها للحيلولة دون ارسال قوافل اخرى تخاطر بسلامة المشاركين فيها وتحمل في طياتها احتمالات التصعيد.

من جهة اخرى افاد منظمو قافلة سفن مؤيدة للفلسطينيين يوم السبت انهم يأملون في الابحار من اليونان هذا الاسبوع لتحدي الحصار البحري الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة.

في هذه الاثناء قال جورج ايكونومو المتحدث باسم قوات خفر السواحل اليونانية انه تم القاء القبض على القبطان الامريكي لعدم حصوله على تصريح بالابحار ولتعريض الركاب لخطر محتمل، مضيفا ان القبطان سيمثل أمام هيئة تحقيق يوم الثلاثاء المقبل.

من جهتهم اكد خفر السواحل اليوناني انه جرى اعتقال قائد السفينة جون كلوزماير وسيمثل أمام محكمة يوم الثلاثاء لمواجهة اتهامات جنائية.

من جانبها رفضت جين هيرشمان احدى المنظمات للعمل الامريكي الاتهامات قائلة ان هذه مجرد وسيلة للتعطيل، ووصف هذا الاسلوب بالـ"ترهيب."

واكد المنظمون ان 10 سفن،من بينها "بسالة الامل" تحمل نحو 350 متطوعا جاهزة للمشاركة، لكن معظم السفن تعرضت للتعطل في موانيء بكريت وكورفو أو اثينا. كما تفيد رسائل تصل الى موقع تويتر الاجتماعي من صحفيين كانوا يعتزمون الانضمام للرحلة الى ان البعض بدأ يتخلى عن فكرة المشاركة من منطلق الشعور بالاحباط.

وقال ديمتريس بليونس أحد المنظمين انه يشعر بالاهانة البالغة بسبب موقف الحكومة اليونانية التي قبلت في واقع الامر بنقل الحصار على غزة الى الشواطيء اليونانية، بحسب تعبيره.

وكشف عن ان احدى السفن الفرنسية في مكان، اسماه بالآمن ولا يمكن الكشف عنه، وهي موجودة خارج المياه اليونانية. وقال ركاب سفينة تقل ناشطين ايرلنديين في تركيا ان السفينة تعرضت لعملية تخريب بواسطة من يشتبه بانهم من الضفادع البشرية الاسرائيلية.

من جهته قال النائب الفلسطيني مصطفى البرغوثي الذي يزور اثينا لحضور اجتماع للحكومات الاشتراكية انه طلب من الحكومة اليونانية وجميع الحكومات الاخرى عدم اعتراض قافلة السفن، مضيفا ان الرد الذي حصل عليه الفلسطينيون هو ان اليونان لن تسمح لاي سفينة تقول انها ستبحر الى غزة بالابحار من موانئها.

وكانت سفينتين امريكية وكندية في وقت سابق من يوم السبت، حاولتا الابحار باتجاه غزة، لكن قوات خفر السواحل اليونانية منعتها من ذلك.

.وقد اتهمت اسرائيل بتخريب عامود الرفاص لسفينة ركاب يونانية سويدية نرويجية في اثينا. ونفت اسرائيل الاتهامات لكنها شجبت قافلة السفن ووصفتها بانها تشكل استفزازا.

المصدر: وكالة "رويترز" للأنباء

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية