دكتور من ستانفورد يقود تكسي في شوارع سنغافورة ويسجل انطباعاته عن زبائنه

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561423/

لا يزال كاي مينغي الذي يعمل سائق تكسي في سنغافورة يمارس عمله دون كلل في محاولة منه لإثبات صحة نظرية وضعها بنفسه، مفادها ان الركاب يظهرون على حقيقتهم حين يركبون سيارات التاكسي، ويتعاملون مع سائقها بدون تصنع. ويسجل مينغي وهو خريج جامعة ستانفورد الأمريكية انطباعاته عن زبائنه، في محاولة منه لمزاولة اختصاصه بعدما فشل بالالتحاق بعمل في مجال تخصصه.

لا يزال كاي مينغي الذي يعمل سائق تكسي في سنغافورة يمارس عمله دون كلل في محاولة منه لإثبات صحة نظرية وضعها بنفسه، مفادها ان الركاب يظهرون على حقيقتهم، او كما يقول السائق العالم "ينزعون الأقنعة عن وجووهم" حين يركبون سيارات التكسي، ويتعاملون مع سائقها بدون تصنع، ربما، بحسب النظرية لأنهم يعلمون في قرارة أنفسهم أنهم لن يلتقون به مرة أخرى، لذلك هم لا يتصنعون ويضعون اللباقة والدبلوماسية جانباًً، ثم يستعيدونها عندما يهمون بالخروج من سيارة التكسي الى الشارع.

ويؤمن كاي مينغي تقريباً، بأن كل سائق تكسي بإرادته ام لا، يتمتع بخبرة لا بأس بها في مجال علم النفس، يكتسبها من خلال التعامل مع أناس مختلفي الطباع والشخصيات. لكن ما يميز كاي مينغي عن غيره من سائقي التكسي هو انه حاصل على شهادة الدكتوراة في مجال البحث الاستقصائي من إحدى أرقى جامعات العالم، وهي جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأمريكية، كما انه عمل في مركز علم الخلايا البيولوجية في بلده لفترة تزيد عن 15 عاماً، قبل ان يستغني المركز عن خدماته.

حاول الباحث الحائز على الشهادة الجامعة المرموقة والذي يتمتع بخبرة عمل لسنوات طويلة ومثمرة، نتج عنها عدد من الانجازات العلمية المسجلة باسمه ان يلتحق بعمل في مجال تخصصه لكن دون جدوى، فقرر مواصلة البحث العلمي بشكل مستقل، من خلال متابعة ومراقبة السلوك البشري عبر التواصل بواسطة التكسي.

ويقول مينغي انه ربما سائق التكسي الوحيد في العالم الذي يحمل شهادة الدكتوراه من جامعة ستانفورد، لكنه يعبر عن سعادته بالحديث المباشر مع الناس والاستماع الى قصصهم وتدوينها يومياً، ليستفيد منها في مجال البحث العلمي الاجتماعي الذي يمارسه.

"روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية