لافروف يعول على الا تصدر عن الامم المتحدة مستقبلا وثائق تبرر تزويد الثوار الليبيين بالسلاح

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561333/

وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف محاولات التحريف في تفسير قراري مجلس الامن الدولي بشأن ليبيا، وتزويد فرنسا المعارضة الليبية بالسلاح، بانها "مزعجة".

 وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف محاولات التحريف في تفسير قراري مجلس الامن الدولي بشأن ليبيا، وتزويد فرنسا المعارضة الليبية بالسلاح، بانها "مزعجة".

فلدى الاجابة في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الفرنسي الان جوبية، عن سوال حول تزويد فرنسا الثوار الليبيين بالسلاح، قال لافروف: ينشأ الآن، كما حذرنا مسبقا، وضع مزعج للغاية، عندما يمكن تفسير قراري مجلس الامن الدولي 1970 و1973 حسب الاهواء. ونحن وفرنسا عضوان دائمان في مجلس الامن، واعتقد اننا ،نحن وباريس، وكذلك البلدان الاخرى، الاعضاء الدائمون وغير الدائمين يودون ان تصدر الهيئة وثائق مفهمومة، لان قرارات مجلس الامن تعتبر جزءا من القانون الدولي، ولا يجوز اي تحريف في القانون الدولي".

واكد لافروف ان جوبيه اجاب عن سؤال الجانب الروسي حول تزويد فرنسا الثوار الليبيين بالسلاح. واستند الجواب الفرنسي، حسب قول لافروف، الى البند الرابع في القرار 1973، الذي يتيح "للجميع عمل ما يشاؤون، وبسب هذا المقطع بالذات اعترضنا على القرار 1973، بينما نؤيده في كافة اجزائه الاخرى". وذكر لافروف بانه "بسبب عدم رغبة معدي مسودة القرار توضيح من وما يستطيع فعله وما هي حدود استخدام القوة، بينما نحن نعتقد ان مطلبنا قانوني حول تجسيد هذه البنود، وكذلك بسبب عدم رغبة معدي المسودة اضطررنا للامتناع عن التصويت".

ولدى التطرق الى مستقبل ليبيا ذكر لافروروف بموقف الرئيسين الروسي والفرنس المشترك في دوفليه. وقال:"اننا نرى انه من الضروري وقف العنف باسرع وقت، والاتفاق على التشكيلة التي تحدد مصير بلدهم وكيان الدولة السياسي الجديد. وبصدد هذا الهدف النهائي لا توجد لدينا خلافات. واننا نعول على ان يسود العقل السديد لدى كافة الاطراف، وان تبدأ العملية السياسة باسرع وقت ممكن".

وتجدر الاشارة الى ان صحيفة "فيغارو" افادت في 29 يونيو/حزيران ان فرنسا تقوم سرا بتسليح القبائل البربرية التي تسكن الجبال الى جنوب طرابلس. وتتكون الشحنات المخصصة للبربر، حسب معلومات الصحيفة، من القاذفات والصواريخ الموجهة المضادة للدبابات والمدافع الرشاشة ورشاشات. واكد العقيد تيريه بوركهارد، مسؤول في هيئة الاركان العامة الفرنسية، واقعة الامداد من الجو بواسطة المظلات، واوضح انه يقتصر على اسلحة حفيفة وعتاد.

 امريكا لا تتفق مع موقف روسيا من قضية الاسلحة الليبية

لا تتفق الولايات المتحدة مع الموقف الروسي، الذي يحذر من الخرق الفظ لقرار مجلس الامن الدولي، بعد توارد الاخبار حول تسليح الحكومة الفرنسية الثوار الليبيين، كما تفيد وكالة فرانس بريس استنادا الى مارك تونير، المتحدث باسم الخارجية الامريكية.

قال تونير، نائب المتحدث الرسمي باسم الخارجية الامريكية: "اننا نرى ان قراري مجلس الامن 1970 و1973 لا ينصان على تقديم مواد للمعارضة الليبية لغرض الدفاع ولا يمنعان ذلك. وانطلاقا من هذا اننا مع احترامنا، لا نتفق مع تقييم الجانب الروسي".

 الثوار الليبيون يشكرون جدا العسكريين الفرنسيين على تسليحهم

 يعرب الثوار الليبيون عن شكرهم العميق للقوات الفرنسية، التي نظمت امدادات السلاح لافرادهم الذين يمارسون نشاطهم الى الجنوب من طرابلس، كما افادت وكالة فرانس بريس في 1 يوليو/ تموز.

فاعلن نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي انه "ليس هناك ادنى شك في ان الليبيين الذين يعيشون في جبال نافوس ولا يزالون على قي الحياة ، وفي مأمن بفضل بطولة الثوار والدعم الفرنسي الذكي".

هذا وأعلن سيرغي لافروف أن موسكو وباريس مهتمتان ببدء المفاوضات مع إيران حول ملفها النووي في أسرع وقت ممكن.

كما قال وزير الخارجية الروسي في ان رفض المعارضة السورية اجراء حوار مع سلطات البلد غيرمقبول، مؤكدا على ضرورة الحوار بين السلطات والمعارضة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية