لافروف: توريد فرنسا السلاح إلى المتمردين الليبيين في حال إثباته يخالف القرارات الأممية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561262/

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن توريد فرنسا السلاح إلى المتمردين الليبيين، في حال تم إثباته، يعتبر مخالفة سافرة لقرار 1970 لمجلس الأمن الدولي.

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن توريد فرنسا السلاح إلى المتمردين الليبيين، في حال تم إثباته، يعتبر مخالفة سافرة لقرار 1970 لمجلس الأمن الدولي.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي في موسكو يوم 30 يونيو/حزيران: "سألنا زملاءنا الفرنسيين ما إذا تتناسب مع الواقع الأنباء عن توريد فرنسا السلاح غلى المتمردين الفرنسيين، وننتظر الإجابة. وإذا تم إثبات ذلك، فسيعتبر مخالفة سافرة لقرار 1970 لمجلس الأمن الدولي".

الجيش الفرنسي ينفي توريد الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات للمتمريد الليبيين

هذا ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناطق باسم هيئة الأركان العامة للجيش الفرنسي تييري بوركهاردت أن فرنسا لم تورد للمتمردين الليبيين إلا أسلحة خفيفة مثل رشاشات يدوية وقاذفات رمانات، ولم تقدم لهم صواريخ موجهة مضادة للدبابات.

وأشار بوركهاردت إلى أن القرار بتزويد المتمردين في بعض المناطق الليبية بـ"وسائل حماية وسلاح خفيف وذخائر" اتُخذ لأن "الوضع الأمني فيها معقد بالنسبة للسكان المحليين الذين لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم".

هذا وأفادت جريدة "فيغارو" الفرنسية ان فرنسا تسلح بشكل سري قبائل بربرية في الجبال جنوبي طرابلس.

واشار بوركهاردت إلى أن السلاح تم إنزاله من الطيران بواسطة المظلات في منطقة جبال نفوسة ومعظمه بندقيات موجهة للمدنيين. وذكر الناطق باسم هيئة الأركان العامة للجيش الفرنسي ان فرنسا حينما تفاقمت الأوضاع الإنسانية في منطقة جبال نفوسة في أوائل يونيو/حزيران، ألقت من طائراتها بواسطة المظلات مواد غذائية وماء وأدوية.

دبلوماسي فرنسي: توريد السلاح للمتمردين الليبيين لا يخالف اقرارات ألاممية

صرح السفير الفرنسي لدى الأمم المتحدة جرار أرو يوم 30 يونيو/حزيران أن توريد فرنسا السلاح للمتمردين الليبيين لا يخالف القرار 1970 لمجلس الأمن الدولي الذي يفرض الحظر على توريد السلاح إلى ليبيا.

وقال الدبلوماسي انه "في ظروف طارئة يمكن ألا نلتزم بالمادة التاسعة (التي تنص على حظر توريد السلاح إلى ليبيا)، وذلك من أجل الدفاع عن المدنيين. فقررنا توريد السلاح للمدنيين من أجل تمكينهم من الدفاع عن النفس، لأننا اعتقدنا أنهم مهددون".

المصدر: وكالات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية