لمستخدمي ماي سبيس، سيباع الموقع هذا الأسبوع بـ 30 مليون دولار

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/561162/

أفادت بعض وسائل الإعلام الأمريكية بأن الموقع الذي كان واحداً من أكثر مواقع التواصل الاجتماعي شعبية ماي سبيس (MySpace) سيباع خلال هذا الأسبوع.

أفادت بعض وسائل الإعلام الأمريكية بأن الموقع الذي كان واحداً من أكثر مواقع التواصل الاجتماعي شعبية ماي سبيس (MySpace) سيباع خلال هذا الأسبوع، والمثير أن هذا الموقع الذي يتبع لشركة نيوز كوربوريشن لروبرت مردوك، وقاد عملياً ثورة في عالم مدونات الإنترنيت بالكاد يمكن أن يثمن بـ 30 مليون دولار اليوم.

ويرى الأخصائيون أن الشركة المالكة فقدت الامل في استرداد 580 مليون دولار التي دفعت ثمناً لماي سبيس عام 2005، ويبدو أن ميردوك يرغب بالتخلص من الشبكة الاجتماعية بأن يحصل على أعلى ثمن ممكن.

 ومن بين المالكين المحتملين ستكون شركة سبيسيفيك ميديا (Specific Media) المختصة بالإعلان على الإنترنيت، وصندوق غولدن غيت كابيتال (Golden Gate Capital)، وشركة أوستين فينتشيرز (Austin Ventures) للاستثمار. وهذه الأخيرة لها علاقات تعاون جيدة مع أحد مؤسسي موقع ماي سبيس، كريس ديفولف.

ومن مصادر موثوقة تم الحصول على معلومات تشير إلى أن شركة ماي سبيس قد تعمد إلى صرف أكثر من 150 موظفاً وذلك نتيجة الخسارات التي تعرضت لها على مدة السنوات الثلاث الأخيرة أي تقريباً الثلث فيما سيتمكن الثلث الثاني من العمل في الشركة وتقاضي أجورهم إبان بحثهم عن عمل آخر.

ويؤكد الخبراء بأن هذه النهاية هي نهاية مأساوية لواحد من أبرز نطاقات الشبكة العنكبوتية، فمنذ أربع سنوات وحسب تنبؤ مردوك بأن أرباح ماي سبيس ستصل إلى مليار دولار ولكن لم يتم الوصول إلى هذا الرقم. وحسب التقديرات فقد تحصل الشركة هذا العام على أرباح تقدر بـ 200 مليون دولار فقط.

ويأتي انخفاض شعبية ماي سبيس متزامناً مع الإنجاز الباهر الذي حققه موقع فيس بوك، فخلال الشهر الفائت زار موقع ماي سبيس قرابة 75 مليون مستخدم أي تقريباً بانخفاض بنسبة الثلث عن نفس الفترة من العام الفائت. بينما ارتفعت نسبة الزيارات إلى فيس بوك في شهر مايو بنسبة 26% محققاً 1.1 مليار زيارة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية