رام الله تطالب واشنطن وتل أبيب بخارطة توضح حدود إسرائيل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56108/

توجهت القيادة الفلسطينية للولايات المتحدة وإسرائيل بطلب تقديم خارطة توضح حدود إسرائيل، وذلك ردا على طلب أمريكي للفلسطينيين يقضي بتقديم مقترح مضاد لاقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي، يعترف بموجبه الفلسطينيون بيهودية إسرائيل مقابل تجميد الاستيطان في الضفة الغربية.

توجهت القيادة الفلسطينية للولايات المتحدة وإسرائيل بطلب تقديم خارطة توضح حدود إسرائيل، وذلك ردا على طلب أمريكي للفلسطينيين يقضي بتقديم مقترح مضاد لاقتراح رئيس الوزراء الإسرائيلي، يعترف بموجبه الفلسطينيون بيهودية إسرائيل مقابل تجميد الاستيطان في الضفة الغربية.
واعلن أمين سر حركة فتح ياسر عبد ربه في لقاء اجرته وكالة "فرانس برس" في 13 أكتوبر/تشرين الأول "اننا نطلب رسميا وعلنا من الادارة الأمريكية والحكومة الإسرائيلية ان تقدما لنا خارطة لحدود دولة إسرائيل التي يريدون منا الاعتراف بها".
واشار عبد ربه، وهو احد اعضاء الوفد الفلسطيني المفاوض الى ان السلطة الفلسطينية كلفته بشكل رسمي للتقدم بهذا الطلب، "نود ان نعرف هل تضم هذه الدولة اراضينا وبيوتنا في الضفة الغربية والقدس الشرقية، ام انها خارطة على حدود الاراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967".
كما اشار الى انه في حال لم تشمل هذه الخارطة اراض من الضفة الغربية، مع ضمان انهاء الاحتلال الإسرائيلي لكافة الاراضي الفلسطينية المحتلة في عام 1967، فسوف نعترف بإسرائيل كما تسمي نفسها بحسب القانون الدولي، مشددا على ان الفلسطينيين لن يتطرقوا الى "امكانية الاعتراف بها كدولة يهودية"، معيدا الى الاذهان اعتراف منظمة التحرير الفلسطينية بإسرائيل في عام 1993، عشية التوقيع على اتفاقية أوسلو.

واعرب المسؤول الفلسطيني عن امله بان ترى الادارة الأمريكية في هذا الاقتراح ردا رسميا لطلبها بتقديم عرض مضاد لاقتراح نتانياهو، مضيفا ان رام الله تنتظر رد واشنطن وتل أبيب حول هذا الامر.

متحدث باسم فتح: نرفض الاعتراف بأن اسرائيل دولة يهودية

من جهته قال أحمد عساف  المتحدث باسم حركة فتح في حديث مع قناة "روسيا اليوم" ان اسرائيل وصلت الى "لحظة الافلاس"، وذلك بسبب الشروط التعجيزية التي تقوم بالتحدث عنها بين حين واخر، سواء يهودية الدولة او قانون المواطنة الذي عرض على الكنيست مؤخرا  او قانون الاستفتاء، وكذلك بسبب ممارساتها على الارض من خلال القتل والارهاب الذي تمارسه ضد الشعب الفلسطيني.

واشار عساف الى ان هذه السياسة العقيمة التي تتبعها اسرائيل كشفت وبوضوح الموقف الاسرائيلي امام العالم وادت الى ادانة دولية غير مسبوقة لهذا الموقف الاسرائيلي.

وأكد عساف ان حركة فتح ترفض التعامل او الاعتراف بأن اسرائيل دولة يهودية، مشيرا الى ان المطالبة بتحديد حدود اسرائيل جاء من ضمن الخيارات والبدائل الفلسطينية التي قدمت للادارة الامريكية، لمعرفة اين حدود هذه الدولة التي تطالب بالاعتراف بها. حيث انها الدولة الوحيدة في العالم المعترف بها بالامم المتحدة وليس لها حدود معروفة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية