رئيس مجلس الشعب السوري: سنجتاز الازمة في غضون شهر او شهرين

أخبار العالم العربي

الكسندر دزاسوخوفالكسندر دزاسوخوف
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560976/

 قال محمد الابرش رئيس مجلس الشعب السوري ان الازمة السورية محنة عابرة وسوف يتم اجتيازها. جاء ذلك خلال استقباله يوم 26 يونيو/حزيران الكسندر دزاسوخوف السياسي الروسي المعروف رئيس جمعية الصداقة الروسية – السورية.

 قال محمد الابرش رئيس مجلس الشعب السوري ان الازمة السورية محنة عابرة وسوف يتم اجتيازها. جاء ذلك خلال استقباله يوم 26 يونيو/حزيران الكسندر دزاسوخوف السياسي الروسي المعروف رئيس جمعية الصداقة الروسية – السورية.

وقال " ان ما يجري في البلاد هي صعوبات مؤقتة وسوف يتم تجاوزها ". وحسب قوله سيتم ذلك " خلال شهر او شهرين ".

واشار الابرش الى ان الخروج من الازمة يجب ان يكون ضمن اطار الحوار الوطني الذي سوف يبدأ في الايام القريبة القادمة. وهذا الحوار لن يكون بين السلطة والمعارضة، بل حوار يشارك فيه الشعب باكمله.

وقال " من المهم ان تكون كافة التغيرات في البلاد مطابقة لتطلعات الشعب ".

واضاف مؤكدا ان القيادة السورية مستعدة لاتخاذ خطوات جذرية ومن ضمنها اجراء تعديلات على مواد الدستور ومن بينها طبعا الغاء احتكار حزب البعث للسلطة.

ومن جانبه قال ياسر حورية عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس جمعية الصداقة السورية – الروسية ان تحقيق ما اعلنه الرئيس بشار الاسد من اصلاحات سياسية واقتصادية يجري  " بوتائر سريعة " حيث عرضت للنقاش العام مشاريع قوانين حول الاحزاب والانتخابات العامة والادارة الذاتية، وسوف ينجز العمل على مشروع قانون وسائل الاعلام الذي سيطابق معايير الصحافة الحرة.

وحسب قوله ان هذه القوانين ستشكل الاساس لانتقال سورية الى مرحلة جديدة كدولة ومجتمع.

وقال " المقصود خلق مجتمع ديمقراطي وحر، وهذا ما تريده السلطة وهذا ماتطالب به المعارضة ".

وحسب ما قاله الابرش وحورية ان هذا يتطلب بعض الوقت. كما عبرا عن امتنانهما وشكرهما للقيادة الروسية لمساندتها سورية في هذا الوقت العصيب.

ومن جانبه قال الكسندر دزاسوخوف ان الشعب السوري ينتظر اصلاحات ديمقراطية و انه " مستعد للاستفادة منها لمصلحة البلد ". وفي نفس الوقت وجه انتباه محدثيه الى ضرورة الاسراع في تنفيذ الاصلاحات المعلنة. وهذا حسب رأيه سيؤدي اولا – الى تجريد منتقدي النظام في الخارج والداخل الذين يؤكدون ان الحكومة السورية تأخرت في الاصلاحات . وثانيا سيساعد هذا اصدقاء سورية وخاصة روسيا في مواجهة الضغوطات الغربية لتخفيف مساندتهم لدمشق.

وقال " أي خبر جيد من دمشق سيكون حجة بيد الدبلوماسية الروسية ".

وهذا حسب قوله سيساعد على القبول " بالمطالب العقلانية للمعارضة ".

واكد دزاسوخوف لمحدثيه ان الموقف الروسي بمساندة دمشق يبقى متسقا.       " ستبقى موسكو تقدم الدعم اللازم لسوريا. وان علاقات بلدينا اجتازت اختبارات الزمن ".

ان هذا اللقاء بين دزاسوخوف الذي كان في بداية الثمانينات من القرن الماضي سفيرا للاتحاد السوفيتي لدى دمشق والذي يعرف جيدا هذه البلاد، كشف له القلق الحقيقي لمحدثيه نتيجة تصاعد الحرب الاعلامية ضد سورية دون النظر الى محاولات القيادة السورية لاظهار حقيقة مايجري فعلا.

ومن هذا المنطلق قال دزاسوخوف من المفيد السماح لصحفيين محايدين اجانب دخول سورية، حيث سيسمح هذا بنقل صورة واقعية عن الاحداث في سورية الى المجتمع الدولي.

علما ان الكسندر دزاسوخوف هو اول سياسي روسي يجري حوارا مع ممثلي القيادة السورية منذ ان بدأت الاضطرابات في اواسط مارس/اذار. ويهتم الجانب السوري بهذه الزيارة كثيرا. حيث يشهد برنامج الزيارة المكثف على لقاءات مع اعلى المستويات وكذلك اهتمام وسائل الاعلام بهذه الزيارة.

وكان دزاسوخوف قد وصل دمشق بدعوة من جمعية الصداقة السورية – الروسية، حيث تستمر الزيارة حتى يوم 28 يونيو/حزيران.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية