أحمدي نجاد يطالب واشنطن بكشف الحقائق عن هجمات 11 سبتمبر

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560856/

أعرب الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد عن اعتقاده بأن من الضروري كشف النقاب عن حقائق هجمات 11 سبتمبر، متهما الولايات المتحدة بأنها استخدمت تلك الاعتداءات كذريعة لقمع المسلمين. جاءت هذه التصريحات في كلمة القاها أحمدي نجاد في المؤتمر‌ الدولي لمكافحة الارهاب بطهران يوم 25 يونيو/حزيران.

أعرب الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد عن اعتقاده بأن من الضروري كشف النقاب عن الأبعاد الحقيقية لهجمات 11 سبتمبر، متهما الولايات المتحدة بأنها استخدمت تلك الاعتداءات كذريعة لقمع المسلمين وتحقيق مكاسب اقتصادية. جاءت هذه التصريحات في كلمة القاها الرئيس الايراني امام المشاركين في المؤتمر‌ الدولي لمكافحة الارهاب الذي انطلقت أعماله بطهران يوم السبت 25 يونيو/حزيران، حسبما نقلت وكالة أنباء"ترند" الاذربيجانية.

ووجه أحمدي نجاد انتقادات لسياسة واشنطن في مجال مكافحة الارهاب، كما تطرق من جديد الى موضوع محرقة اليهود قائلا "اذا تم فتح الصندوق الأسود لأحداث 11 سبتمر/أيلول عام 2001 ووقائع المحرقة، فعندئذ سوف يتم كشف النقاب عن الحقيقة، ولكن الولايات المتحدة لا تسمح بذلك". وأعرب الرئيس الايراني عن اعتقاده بانه يجب بحث جذور ظاهرة الارهاب قبل البدء في مكافحتها، مضيفا ان الاداء الفاشل لحكومات الدول التى تقود العالم هو الذي يتسبب في اتساع رقعة هذه الظاهرة على الصعيد الدولي.

هذا ويعقد المؤتمر الدولي لمكافحة الارهاب الذي تستضيفه طهران للمرة الثانية تحت شعار "العالم بدون ارهاب". فقد توافد الى العاصمة الايرانية ممثلون عن أكثر من 60 دولة ومندوبون عن منظمات دولية اضافة الى مسؤولي الاجهزة المختصة بمكافحة الارهاب. ويشارك في المؤتمر الذي يستغرق يومين رؤساء كل من ايران وباكستان وافغانستان والعراق والسودان وطاجيكستان ورؤساء عدد من الحكومات.

وتتناول المناقشات الجذور والابعاد المختلفة للارهاب والتعاون الدولي ودور المنظمات الدولية والاقليمية في مكافحة الارهاب وآراء الاديان بهذا الصدد. وقال وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي في تصريح للصحفيين عشية انطلاق المؤتمر ان "ظاهرة الارهاب نشأت في الغرب، غير ان الشرق يصبح ضحيتها الرئيسية"، مضيفا انه سيتم عقد مؤتمرات مماثلة في دول الشرق الاوسط.

وكانت طهران قد استضافت مؤتمر"التحالف العالمي لمكافحة الإرهاب من أجل السلام العادل" يومي 15 و16 أيار- مايو الماضي والذي ناقش سبل مواجهة ظاهرة الإرهاب علي المستوي الدولى.

افغانستان وباكستان وايران تتفق على التعاون في مجال مكافحة الارهاب

اتفقت ايران وأفغانستان وباكستان على التعاون في مجال مكافحة الارهاب، وذلك بعد لقاء ثلاثي بين زعماء الدول الثلاث عقد على هامش المؤتمر الدولي في طهران. وجاء في بيان مشترك صادر عن القمة الثلاثية نشرته وكالة "ايرنا" الايرانية للأنباء ان الرؤساء محمود أحمدي نجاد وحامد كرزاي وعاصف علي زرداري "تعهدوا ببذل الجهود من أجل القضاء على الارهاب والتطرف واقامة مناطق خالية من السلاح والحيلولة دون أي تدخل اجنبي في شؤون الدول ومكافحة المخدرات باعتبار ان كل ذلك مخالف لروح الاسلام وتقاليد شعوب المنطقة ومصالحها".

هذا واشار كرزاي الى زيادة مخاطر الارهاب في أفغانستان والمنطقة بأسرها. وقال الرئيس الافغاني في خطاب القاه امام المشاركين في القمة "بالرغم من كل الانجازات التى تم تحقيقها في مجالات التعليم واعادة اعمار البنية التحتية لم تتوصل افغانستان بعد الى تحقيق السلام والامن، بل ان الارهاب ينتشر ويهدد أكثر من أي وقت مضى في افغانستان ومنطقتها". وتابع قائلا "ان الارهاب بلغ من القوة بحيث لم تعد معه أي دولة في منأى عن هذا الشر". وفي الوقت ذاته شدد كرزاي على انه "يجب تسوية قضايا افغانستان عبر الحوار والجهود من أجل السلام" بعيدا عن استخدام العنف.

لمصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك