مقتل محتجين ورجال امن في "جمعة سقوط الشرعية" بسورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560802/

شارك الاف السوريين بعد صلاة الجمعة 24 يونيو/حزيران في تظاهرات حملت شعار "جمعة سقوط الشرعية" بعدة مدن سورية بما فيها دمشق. وقال شهود ان عددا غير معروف من المتظاهرين قتلوا او اص

شارك الاف السوريين بعد صلاة الجمعة 24 يونيو/حزيران في تظاهرات حملت شعار "جمعة سقوط الشرعية" بعدة مدن سورية بما فيها بعض مناطق العاصمة دمشق، طالبت بسقوط النظام، وتصدت قوات الامن لبعضها باطلاق النار، وقال شهود عيان ان عددا غير معروف من المتظاهرين قتلوا او اصيبوا برصاص الامن والجيش السوري.

بينما ذكرت وكالة "سانا" انه "استشهد سبعة من المدنيين وقوات حفظ النظام وأصيب عدد آخر بجروح بنيران مجموعات مسلحة استغلت تجمعات المواطنين عقب صلاة الجمعة" في مناطق مختلفة.

فقد قتل 5 اشخاص واصيب 6 آخرون بجروح عندما اطلقت عناصر قوات الامن السورية النار لتفريق متظاهرين في مدينة الكسوة بريف دمشق، وقتل 3 اشخاص واصيب 25 آخرون  في حي برزة. وقال رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم ريحاوي "ان قوات الامن عمدت الى اطلاق القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين في منطقة الميدان" بدمشق.

وكان عبد الرحمن قد ذكر في وقت سابق ايضا: "اسفر اطلاق النار على متظاهرين في الكسوة عن مقتل شخص على الاقل"، مضيفا ان اطلاق النار ادى الى "اصابة 9 متظاهرين اخرين".

من جهتها، افادت الوكالة السورية للانباء "سانا" ان عددا من قوات حفظ النظام في الكسوة اصيب برصاص "مسلحين".

من جهته نقل التلفزيون السوري استشهاد ضابط من قوات حفظ النظام بإطلاق النار عليه من قبل مسلحين في منطقة القدم بريف دمشق واصابة عدة آخرين في برزة ومناطق اخرى.

وقال مندوب "سانا" إن عددا من قوات حفظ النظام أصيبوا في الكسوة برصاص مسلحين.

وفي حمص اعتدى بعض مثيري الشغب على عدد من المحلات الخاصة في باب السباع والخالدية.

بدوره اشار عبد الرحمن الى ان "مظاهرات اليوم كانت الاضخم عدديا منذ اندلاع الثورة السورية منتصف مارس/آذار"، مشيرا الى ان "العدد اضحى بعشرات الالاف بعد ان كانت المظاهرات تضم الالاف".

واضاف ان "مظاهرات انطلقت في عدة احياء في حمص ودير الزور وحماة وادلب والرستن وجبلة ودرعا، بالاضافة الى الزبداني بريف دمشق ومنطقة الميدان وبرزة ودوما وركن الدين في العاصمة نفسها".

من جانبه، وفي مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" من حلب قال المحامي السوري رديف مصطفى ان "الانظمة في المنطقة بشكل عام كما النظام السوري لديها مشكلة بالاساس في الشرعية بسبب الفساد"، مشيرا الى ان المظاهرات المطالبة بنزع الشرعية "رمزية".

واكد ان الجميع "يخشى على سورية لان السيناريوهات مقبلة على اي تطور بما فيه حرب اهلية وتدخل خارجي، ولكن في نفس الوقت تتسع دائرة المظاهرات وتزيد حماسة المحتجين".

قال المحلل السياسي الدكتور نبيل السمان في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من دمشق إنه في حال لم تحدث اصلاحات سريعة في سورية فأن الوضع سيسير نحو التأزم، مؤكدا دعمه لدعوة الحوار التي أطلقتها السلطات السورية.

واوضح أن دمشق وجدت في موقف أنقرة تدخلا في شؤونها، في حين تعتبر تركيا أن ما يجري في سورية مثير للقلق، وتتخوف من حدوث صدامات على خط الحدود بين البلدين.

وأكد ان سورية مرتبطة ارتباطا عضويا من الناحية الاقتصادية مع أوروبا، بالتالي من الصعب نسيان أوروبا او تجاهلها، كما قال وليد المعلم، وزير الخارجية ا

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية