اقوال الصحف الروسية ليوم 13 اكتوبر/ تشرين الاول

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56077/

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تلفت إلى أنه في نيسان/أبريل القادم، تحل الذكرى السنوية الخمسون، لصعود أول إنسان إلى الفضاء الخارجي. واستعداد لِـهذه المناسبة قامت إحدى الشركات الروسية بتنظيم نوع من "اليانصيب"، جائزته الكبرى رحلةٌ إلى الفضاء على متن مركبة فضائية أمريكية خاصة. ومن بين بضعة ملايين شاركوا في هذا "اليانصيب"، فاز بالجائزة الكبرى مواطنٌ روسي من مدينة سان بطرس بورغ. ومن المقرر أن يحلق صاحب الحظ السعيد على ارتفاع مئة كيلومتر في رحلةٍ "دون مدارية" تدوم قرابة الساعة. وتنقل الصحيفة عن ممثل الشركة المختصة بالسياحة الفضائية، أن التحليق على هذا الارتفاع لا يتطلب أية فحوصٍ طبية خاصةٍ وأن تكلفة رحلةٍ من هذا النوع تزيد على 100 ألف دولار للشخص الواحد. أما تكلفة الرحلة إلى متن المحطة الفضائية الدولية فتبلغ حوالي ثلاثين مليون دولار.

صحيفة "ترود" تتحدث عن الصعوبات التي تواجه بناء مساجد جديدةٍ للمسلمين في موسكو، مشيرة إلى أن سكان أحد الأحياء في جنوبِ شرق العاصمة يعارضون بناء مسجد في حيهم. وقد عبروا عن وجهة نظرهم هذه في رسالة وجهوها إلى الرئيس دميتري مدفيديف جاء فيها أن المحتجين يتخوفون من احتمال نشوب نزاعات بين السكان المحليين ورواد المسجد لا لأسباب دينية، بل لأسباب حياتية بحتة كازدحام الشوارع المؤدية إلى المسجد في أيام الجُـمع وفي المناسبات الدينية. وتنقل الصحيفة عن مصادر في بلدية موسكو أنه سبق لبلدية العاصمة أن خصصت ثمانية عقارات لبناء مساجدٍ. غير أن أعمال البناء في هذه المقاسم توقفت لأسباب مجهولة.
يرى بعض الخبراء أن موسكو بحاجة إلى مساجد جديدة، ذلك أن عدد المسلمين فيها يبلغ حوالي مليونيْـن ونصف المليون نسمة، أما دُوُر العبادةِ القائمةُ حاليا فلا تتسع إلا لعدد محدود من المصلين.

صحيفة "إيزفيستيا" تحت عنوان "أمراء الحرب يتنازعون على شمال القوقاز" نشرت مقالا جاء فيه ان صفوف العصابات المسلحة في شمال القوقاز تتعرض للانشقاق مجددا. وتضيف الصحيفة أن أحمد زكاييف أحد زعماء المتمردين و"اللاجئ السياسي" في لندن، أعلن عن استقالته من منصب رئيس وزراء جمهورية "إتشكيريا" المزعومة وحل حكومتها وأقسم يمين الولاء  لقائد المسلحين الشيشانيين الجديد حسين غاكايف. وجاء في المقال ان إعلان زكاييف هذا جاء نتيجة المواجهات بين زعماء العصابات في القوقاز، فقد عزا قرار حل "الحكومة" إلى ترؤس غاكايف ما يسمى "بلجنة الدولة للدفاع" التي هي أعلى جهاز للسلطة في "إتشكيريا" أثناء الحرب. وكان المسلحون الشيشانيون أعلنوا عن تغيير قيادتهم في تسجيل فيديو نشروه مؤخرا على الإنترنت. وظهر في ذلك التسجيل حسين غاكايف إلى جانب اثنين من أمراء الحرب الشيشانيين أعلنا انتخابه قائدا جديدا لهم. وقال هؤلاء إنهم لا ينشقون عن ما يسمى بإمارة القوقاز، لكنهم لن يخضعوا لها طالما بقي على رأسها دوكو عماروف. ومن الجدير بالذكر أن غاكايف كان حارسا شخصيا لقائد الإرهابيين الشيشانيين السابق شامل باساييف، كما أن السلطات الروسية أصدرت بحقه مذكرة اعتقال بعد الهجوم الذي نظمه مؤخرا على مسقط رأس الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف. وظهرت بوادر الانشقاق في صفوف المتمردين مطلع شهر أغسطس/آب عندما قدم دوكو عوماروف استقالته من منصبه "كأمير للقوقاز" وعين نائبه أصلانبك فادالوف أميرا جديدا. لكن سرعان ما تراجع عوماروف عن قراره هذا واصفا نبأ استقالته بالملفق. ويرى الخبراء أن الوضع الجديد يدل على انشقاق خطير في صفوف المتمردين الذين نزعوا الثقة من دوكو عوماروف لارتكابه عددا من الأخطاء الفاحشة في الآونة الأخيرة، أهمها تبنيه العمليتين الإرهابيتين في مترو موسكو. ولقد أثار تصرفه هذا استياء الكثيرين من أتباعه، إذ اعتبروه عملا منافيا للأخلاق أدى إلى مقتل نساء وأطفال وعدد من القوقازيين أيضا. ومن دواعي الاستياء أيضا أن العمليتين المذكورتين جعلتا الأجهزة الأمنية تكثف جهودها الرامية لتصفية أعضاء وعملاء العصابات المسلحة في القوقاز.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تنشر مقالا عن نتائج اللقاء بين رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين وممثلي اتحاد رجال الأعمال "ديلوفايا روسيا". تلاحظ الصحيفة أن المفهوم الذي حاول بوتين الاستناد إليه في حديثه مع رجال الأعمال هو "الضمير". يقول رئيس الحكومة الروسية إن المطلوب من أوساط البزنس يتلخص بمراعاة القوانين وتنفيذ ما تتعهد به ، وكذلك التخلي الواعي عن استخدام الاساليب الملتوية. إن التحلي بمثل هذا السلوك السليم لا ينبغي أن يكون ناتجا عن الخوف من الوقوع في يد العدالة ، بل عن القناعة بأن غش المستهلك، وخداع العاملين، والتهرب من الضرائب، أمور تتنافي ومتطلبات الاستقامة. ولذا لا بد لأوساط البزنس من المحافظة على معايير هذا القطاع الأخلاقية وتحسينها باستمرار. وبدون ذلك لن تقدم الحكومة على التخفيف من المعوقات الادارية، وضمنا ما يتعلق بمجال الضرائب. ترى الصحيفة أن بوتين اعترف عمليا بأن هذه العقبات البيروقراطية بالذات ليست بالأداة السيئة في ظل تخلف اقتصاد السوق وعدم نضوج  الوعي المدني. وحذر رئيس الحكومة في هذا اللقاء من أن اتباع الأساليب الملتوية في دفع الرواتب والأجور سيجعل من العسير المحافظة على الخبرة والآليات الحالية التي تمت مراكمتها بجهود مشتركة بين الحكومة ورجال الأعمال. وعلى الرغم من ذلك كله تحاول الحكومة إزالة جزء من العقبات في قطاعات البناء، والرعاية الصحية، والتعليم ، عاملةً في الوقت نفسه على إقامة مؤسسات خاصة لدعم قطاع البزنس. وابلغ بوتين رجالَ الأعمال بتشكيل وكالة لدى "فنيش إكونوم بنك" (بنك الاقتصاد الخارجي) بهدف التأمين على قروض التصدير، لا تقتصر خدماتها على كبار المصدرين، بل تشمل أيضا المؤسسات المتوسطة التي من بينها عدد كبير ينطلق نحو السوق الخارجية لأول مرة. وأكد بوتين في ختام حديثه على ضرورة العمل المشترك بين الدولة وقطاع البزنس لتنمية الاقتصاد، وبالتالي رفع مستوى المعيشة في البلاد، ذلك أن تحسين مناخات البزنس يعتمد على الطرفين، فالحكومة ليست الطرف الوحيد الذي يتحمل مسؤولية كل شيء في هذا المجال.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتناول مشكلة المخدرات الأفغانية، مبرزة أن حوض بحر قزوين أصبح واحدا من أهم طرق تهريب الهيروئين وغيره من المواد المخدرة إلى روسيا، ومنها إلى دول أخرى. ومن المتوقع أن تزداد هذه القضية تعقيدا عما قريب، أي بعد سريان مفعول اتفاق الفضاء الجمركي الموحد بين روسيا وبيلاروس وكازاخستان. ويرى الخبراء أن مكافحة تهريب المخدرات على هذا الطريق تستدعي اتخاذ تدابير أمنية مشددة على امتداد حوض بحر قزوين، لكن هذا الأمر ينطوي على كثير من الصعوبات. منها أن الدول المطلة على بحر قزوين لم تتوصل بعد إلى اتفاق على ترسيم الحدود البحرية فيما بينها، ناهيك عن وجود خلافات سياسية بين العديد من دول المنطقة. ويلفت المقال إلى ان لقاءً لمدة يومين افتتح أمس في مدينة آستراخان الروسية لمناقشة سبل مكافحة تهريب المخدرات عبر الدول المطلة على بحر قزوين. وتنقل الصحيفة عن مصادر في الهيئة الفيدرالية الروسية لمكافحة تهريب المخدرات ان ممثلي جميع هذه الدول يشاركون في أعمال اللقاء، بمن فيهم ممثلون عن إيران. وبغض النظر عن الخلافات السياسية بين طهران من جهة وموسكو والمجتمع الدولي من جهة أخرى، يبدو أن الجمهورية الإسلامية مضطرة للتعاون في مجال مكافحة تهريب المخدرات عبر أراضيها. وجاء في تقرير نشرته الأمم المتحدة مؤخرا أن تسرب الأفيون الأفغاني إلى الأسواق العالمية يتم أساسا عبر إيران، إذ أن  40% من المخدرات المنتجة في أفغانستان تهرّب عبر الأراضي الإيرانية (تبلغ نسبة التهريب عبر طاجكستان وباكستان 30%). وكان رئيس الهيئة الفيدرالية الروسية لمكافحة تهريب المخدرات فيكتور إيفانوف أعلن أمس عن وجود مؤشرات تدل على تزايد حجم التهريب، وسلوك المهربين طرقا جديدة عبر أراضي تركمانستان ومنطقة القوقاز، بالإضافة إلى مرافئ البحرين الأسود وقزوين. وأوضح إيفانوف ان تصريف الهيروئين في روسيا وحدها يعود على مافيا المخدرات بزهاء 16 مليار دولار سنويا. وتشكل هذه العائدات الضخمة مصدرا قويا لتمويل عصابات الجريمة المنظمة، كما أن جزءا منها يستخدم في تغذية التطرف والنشاطات الإرهابية. وبحسب معطيات الهيئة تضاعف عدةَ مراتٍ حجمُ المخدرات المصادرة في داغستان خلال العام المنصرم. ويلفت المسؤول الروسي إلى ان استراتيجية الناتو لمكافحة المخدرات في أفغانستان منيت بفشل ذريع، فقوات الحلف ركزت على تدمير مخابر إنتاج المخدرات بدلا من مكافحة زراعة الأفيون، الأمر الذي جعلها تخسر معركتها ضد هذه الآفة.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " كوميرسانت " كتبت تحت عنوان ( الجولة الثالثة ) أن الحكومةَ الروسية تدرس إمكانيةَ استثناءِ قطاع الغاز والنفط من اتفاقية الفضاء الجمركي الموحد. واشارت الصحيفة إلى ان هذا القطاعَ استُبعِد ايضا من محادثات الاتحاد الجمركي بين روسيا وكازاخستان وبيلاروس. ونقلت كوميرسانت عن خبراءَ ان استثناءَ هذه القطاع من الجولة الثالثة للمحادثات قد يَعُوقُ إنشاءَ الفضاء الجمركي ويعرقل وارداتِ النفط الروسي عبر خط انابيب دروجبا عَبر بيلاروس إلى أوروبا.

صحيفة " فيدوموستي " كتبت تحت عنوان ( تغيُرُ الخُطة ) أن عجز الميزانية الفدرالية الروسية لهذا العام قد يكون أقلَ من التوقعات البالغة 5.3 % من حجم جمالي الناتج المحلي. ويرى خبراءُ أن هذه فرصةٌ لوِزراة المالية الروسية لتوفير اموال صندوق الاحتياط.

صحيفة " ار بي كا ديلي " تحت عنوان ( إنقاذ أمريكا من الركود ) كتبت أن الاحتياطيَ الفدرالي الامريكي قد يُقْدِمُ على شراء سندات بقيمة نصف تريليون دولار في محاولة لانقاذ اقتصاد البلاد من الانزلاق إلى الركود مرة اخرى. وأشارت ار بي كا ان هذه الخطوة قد تؤدي إلى خلق مخاطر جديدة في النظام المالي للولايات المتحدة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)