القضاء المصري يحكم بالسجن المؤبد على مواطن واسرائيليين اثنين بتهمة التجسس

أخبار العالم العربي

رجال شرطة مصريونرجال شرطة مصريون
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560731/

أصدرت محكمة جنايات أمن الدولة المصرية يوم الخميس 23 يونيو/حزيران برئاسة المستشار جمال الدين صفوت رشدي، حكما بالسجن المؤبد على أعضاء شبكة التجسس لحساب المخابرات الإسرائيلية، منهم مصري وضابطان في الموساد.

 

أصدرت محكمة جنايات أمن الدولة المصرية يوم الخميس 23 يونيو/حزيران برئاسة المستشار جمال الدين صفوت رشدي، حكما بالسجن المؤبد على أعضاء شبكة التجسس لحساب المخابرات الإسرائيلية، منهم مصري وضابطان في الموساد.

وعاقبت المحكمة المتهم الأول في القضية طارق عبد الرازق حسين، مصري الجنسية، موجودا إضافة إلى ضابطي الموساد الهاربين، إيدى موشيه، وجوزيف ديمور، غيابيا بالسجن المؤبد، بعد ادانتهم بعدة اتهامات منها ارتكاب أعمال تخابر لحساب إسرائيل، ضد كل من مصر وسوريا ولبنان.

وبعد مثول المتهم المصري أمام المحكمة، وإيداعه قفص الاتهام، أثبتت المحكمة تغيب المتهمين الإسرائيليين، قبل أن تستمع إلى قرار الاتهام المنسوب للمتهمين الثلاثة، والذي جاء فيه أنهم قاموا خلال الفترة من مايو/ أيار 2008، وحتى أول أغسطس/ آب 2010، بـ"التخابر مع من يعملون لحساب دولة أجنبية اسرائيل)" بقصد "الإضرار بالمصالح القومية للبلاد".

وقالت نيابة أمن الدولة العليا إن المتهم المصري، أثناء وجوده بالخارج، اتفق مع المتهمين الإسرائيليين على العمل معهما لصالح المخابرات الإسرائيلية، وإمدادهما بالتقارير والمعلومات عن بعض المسؤولين الذين يعملون بمجال الاتصالات "لانتقاء من يصلح منهم للتعاون مع المخابرات الإسرائيلية، بغية الإضرار بالمصالح المصرية".

ونسبت النيابة إلى المتهم الأول أيضا انه "قام بعمل عدائي ضد دولتين أجنبيتين، من شأنه تعريض الدولة المصرية لخطر قطع العلاقات السياسية معهما"، في إشارة إلى سورية ولبنان، بحسب ما أورد موقع "أخبار مصر" التابع للتلفزيون المصري، نقلا عن وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

وذكرت النيابة أن المتهم المصري "اتفق مع المتهمين الإسرائيليين، ولمصلحة المخابرات الإسرائيلية، على إمدادها بتقارير ومعلومات عن بعض السوريين واللبنانيين، لانتقاء من يصلح منهم للتعاون مع المخابرات الإسرائيلية، وبنقل تكليفات من إسرائيل لأحد عملائها بسورية".

وقام المتهم طارق عبد الرازق "بالاعترف تفصيليا" خلال التحقيقات بعمليات تجنيده لحساب "الموساد" الإسرائيلي، والتي بدأت في ضوء مبادرته بإرسال رسالة للموساد على شبكة الإنترنت، عارضا فيها رغبته في التعاون معهم، وإبلاغه لهم بأنه مصري مقيم في الصين.

كما أدلى المتهم باعترافات تفصيلية تتعلق باللقاءات التي جرت بينه وبين رجال الموساد في عدد من الدول، وهي الهند والصين وتايلاند وكمبوديا ونيبال ولاوس مكاو، وأقر أيضا بتلقيه تعليمات منهم للعمل على انتقاء واستقطاب عناصر سورية ولبنانية ومصرية، للتعاون مع الموساد.

وأفاد المتهم، بحسب ما جاء في التحقيقات، بأنه قام بتنفيذ تكليف صادر إليه من الموساد الإسرائيلي بالسفر إلى سورية، حيث التقى هناك بمواطن سوري عميل للموساد، ونقل منه بعض المعلومات لضابطي الموساد الهاربين من خلال شبكة الإنترنت.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية