مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية يؤكد ادانة واشنطن للقصف الذي اصاب الرئيس عبد الله صالح

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560659/

بحث القائم بأعمال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يوم الاربعاء 22 يونيو/حزيران في صنعاء مع مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الاوسط جيفري فيلتمان الازمة اليمنية وسبل الخروج منها.

 

بحث القائم بأعمال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي يوم الاربعاء 22 يونيو/حزيران في صنعاء مع مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الاوسط جيفري فيلتمان الازمة اليمنية وسبل الخروج منها.

واكد هادي أن الأولوية في القرارات المتخذة مؤخرا كانت للوقف الفوري لإطلاق النار وفتح الشوارع والطرقات وإخراج المسلحين من العاصمة وتخفيف الاحتقان والغضب وإنهاء توجهات الانتقام، حسب تعبيره.

واعرب عن تقديره البالغ للولايات المتحدة الأمريكية التي بادرت منذ الوهلة الأولى للاتصال وهو ما يدل على عمق العلاقات والصلات الممتازة بين البلدين الصديقين.

وأكد عبد ربه منصور هادي أن اهتمامات الرئيس الأمريكي باراك أوباما الشخصية بالدول والجهات الشقيقة والصديقة قد ساعد إلى حد كبير على تجاوز المراحل الخطرة.

بدوره اشار مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية إلى أنه كلف من الإدارة الأمريكية بهذه الزيارة لتأكيد الإدانة الحازمة لجريمة القصف الذي طال مسجد النهدين بدار الرئاسة.

وقال: "نحن دائما وأبدا ندين العنف والإرهاب بكل أشكاله وصوره". منوها بان الإدارة الأمريكية تقدر بصورة عالية ما تحمله عبد ربه منصور هادي من مسؤوليات وفي مقدمتها وقف إطلاق النار وفتح الطرقات وإخراج المسلحين من المدن وكذا لقاءاته بالمعارضة بمختلف أطيافها وكذلك الشباب.

وأكد أن الإدارة الأمريكية ستدعم كافة الأحزاب التي تعمل في سبيل أمن واستقرار ووحدة اليمن وكل ما يخدم مصالح شعبه، داعيا جميع الأطراف اليمنية إلى الحوار البناء وتجنيب وطنهم الويلات والإنزلاقات التي لا تحمد عقباها.

اعلامي ومحلل سياسي يمني: واشنطن تسعى وراء مصالحها البترولية فقط

عبر الاعلامي والمحلل السياسي عبد الباري طاهر في مكالمة هاتفية مع "روسيا اليوم" من صنعاء عن اسفه من الموقف الامريكي حيال الازمة اليمنية قائلا: "للاسف الشديد تلعب امريكا حتى الآن دورا سيئا جدا، اذ انها لا تريد فهم طبيعة الشعب اليمني الميال للاستقلال والتغيير والحرية وتتعامل مع اليمن من خلال المصالح البترولية".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية