اسرائيل تجري مرحلة التدريبات السنوية الشاملة للدفاع المدني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560653/

اشترك عشرات الآلاف من الاسرائيليين يوم الاربعاء 22 يونيو/حزيران في  مرحلة التدريبات السنوية الشاملة للدفاع المدني، اذ تصاعد صوت صفارات  الانذار من الهجمات الجوية عمليا في كافة انحاء البلاد، حيث توجب على المواطنين على اثرها اللجوء لمدة 10 دقائق الى الملاجئ او اي مكان آمن.

 

اشترك عشرات الآلاف من الاسرائيليين يوم الاربعاء 22 يونيو/حزيران في  مرحلة التدريبات السنوية الشاملة للدفاع المدني "نقطة الانعطاف-5" اذ تصاعد صوت صفارات الانذار من الهجمات الجوية عمليا في كافة انحاء البلاد، حيث توجب على المواطنين على اثرها اللجوء لمدة 10 دقائق الى الملاجئ او اي مكان آمن.

وحسب التلفزيون الاسرائيلي، فان اكثر من التزم باجراءات الحماية كان موظفو المكاتب، الذين نزلوا بطريقة منظمة الى الطبقات تحت الارضية حيث توجد مرائب السيارات او تجمعوا في مخابئ خاصة. الا انه تبين بعد انتهاء التدريب وجود مشكلة في المصاعد التي تجمعت امامها مجموعات كبيرة من الموظفين بأمل الصعود الى مكاتبهم.

من جهتهم لم يبادر المشاة وركاب السيارات خصوصا في المناطق المركزية من تل ابيب بأي اجراءات ردا على صوت صفارات الانذار.

وحسب المراقبين، يستمر نصف الاسرائيليون خلال ايام التدريب بممارسة اعمالهم ولا يشاركون في التدريبات. ولهذا السبب، من المتوقع ان يتم تشغيل الانذار اليوم مرة اخرى بهدف تعويد الناس على اتخاذ اجراءات الحماية وهم في بيتهم ووسط عائلاتهم.

ودعا العسكريون السكان التوجه الى غرف محمية او داخلية و"التواجد فيها لبضع دقائق على الاقل".

من جهتهم قامت قوات الامن وفرق الانقاذ والمسعفون والشرطة والجيش منذ بدء التدريب الاحد الماضي بالتدرب على اتخاذ اجراءات خاصة خلال حدوث حالات طارئة بما فيها الدفاع من هجوم بالطائرة او بصواريخ.

وقامت المكاتب الصحفية التابعة للوزارات والمؤسسات المختلفة بالتدرب على تنظيم التنسيق فيما بينها في الحالات الطارئة. بينما اجرى مكتب الوزراء العسكري-السياسي برئاسة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو اجتماعا في ملجأ سري تحت الارض الذي، حسب الصحافة المحلية "يتواجد في مكان ما من تل اليهودية".

 وبسبب سرية الموقع القصوى، كلف الوزراء ورؤساء الاجهزة الامنية بالقدوم الى المكان من دون اصطحاب مساعديهم ومستشاريهم.

المصدر: وكالة "ايتار-تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية