وفاة ارملة اندريه ساخاروف

أخبار روسيا

يلينا بونير واندريه ساخوروف (صورة من الأرشيف)يلينا بونير واندريه ساخوروف (صورة من الأرشيف)
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560421/

توفيت يلينا بونير الناشطة في حركة حقوق الانسان وارملة الاكاديمي والسياسي السوفيتي اندريه ساخوروف يوم 18 يونيو/حزيران في بوسطن الامريكية عن عمر يناهز 88 سنة.

توفيت يلينا بونير الناشطة في حركة حقوق الانسان وارملة الاكاديمي والسياسي السوفيتي اندريه ساخوروف يوم 18 يونيو/حزيران في بوسطن الامريكية عن عمر يناهز 88 سنة. نقلت هذا النبأ اذاعة "صدى موسكو" نقلا عن  بافل ليتفينوف الناشط في حركة حقوق الانسان وصندوق الجنرال بيوتر غريغورينكو.

ولدت يلينا بونير يوم 15 فبراير/شباط عام 1923  في مدينة مرو بتركمانيا السوفيتية. ووالدها هو الارمني هيفورك اليخانيان القيادي في الحزب الشيوعي الارمني الذي اعدم عام 1938 بامر من ستالين. والدتها هي اليهودية روف بونير ادينت من قبل المحكمة الستالينية وحكم عليها بالسجن لمدة 8 سنوات.

وبعد اعتقال واليها انتقلت بونير الى مدينة لينينغراد لتنهي المدرسة الثانوية وتلتحق بكلية التربية. ثم بدأت الحرب الوطنية العظمى وتطوعت بونير للخدمة في الجيش الاحمر ممرضة واصيبت بجرح خطير.

في عام 1953 تخرجت يلينا بونير من معهد الطب في لينينغراد وعملت طبيبة للاطفال. والتحقت عام 1965 بالحزب الشيوعي، لكنها تخلت عن العضوية في الحزب عام  1972 لاسباب سياسية وتزوجت في العام نفسه من الاكاديمي اندريه ساخاروف الذي تحول آنذاك الى منشق سوفيتي لدعواته الى تقليص الاسلحة النووية والتقارب مع الولايات المتحدة والحرص على حقوق الانسان في الاتحلد السوفيتي. رافقت بونير زوجها الى المنفى واقامت معه في مدينة غوركي منذ عام 1980 . وقبل ذلك  ساهمت في تأسيس مجموعة دعم اتفاقيات هلسينكي في الاتحاد السوفيتي التي كان معظم النشطاء في حركة حقوق الانسان في الاتحاد السوفيتي اعضاء فيها.

تم اعتقالها عام 1984  لنشرها  اشاعات  تسيء الى النظام الاجتماعي السوفيتي كما زعم آنذاك. وحكم عليها  بمغادرة موسكو والاقامة في مدينة غوركي مع زوجها ساخاروف.

في عام 1986 عادت مع زوجها الى موسكو  بامر من ميخائيل غورباتشوف وشاركت هناك في تشكيل جمعيتي "ميموريال" (الذكرى) و"موسكوفسكايا تريبونا" ( منبر موسكو) لحقوق الانسان. واستمرت بممارسة النشاط الخاص بالدفاع عن حقوق الانسان في الاتحاد السوفيتي. بعد وفاة زوجها ساخاروف قامت بونير بتأسيس صندوق يحمل اسمه. وكانت في بداية التسعينات عضوة في لجنة حقوق الانسان لدى الرئيس بوريس يلتسين. لكنها خرجت من اللجنة في اواخر عام 1994 احتجاجا على الحرب في الشيشان.

كانت بونير دكتورة فخرية في الكثير من جامعات العالم وحائزة على جائزة تورولف رافتو.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة