البشير: الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان سيكون فيصلا بين عهد الحرب وعهد السلم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56042/

قال الرئيس السوداني عمر البشير أن الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان سيكون فيصلا بين عهد الحرب وعهد السلم ، مشيرا الى ان حكومته حريصة على انجاح هذا الاستفتاء اكثر من اي طرف اخر، جاء خطاب الرئيس السوداني هذا في الوقت الذي اعلن فيه رئيس وفد جنوب السودان عن فشل المحادثات الجارية بين شمال السودان وجنوبه في اديس ابابا بشأن مستقبل منطقة أبيي الغنية بالنفط .

قال الرئيس السوداني عمر البشير أن الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان سيكون فيصلا بين عهد الحرب وعهد السلم ، مشيرا الى ان حكومته حريصة على انجاح هذا الاستفتاء اكثر من اي طرف اخر.

واضاف البشير في خطاب القاه خلال انعقاد دورة الهيئة التشريعية القومية في المجلس الوطني يوم الثلاثاء 12 اكتوبر/تشرين الاول انه قد تم ترسيم 80 % من خرائط الحدود ولم يبقى سوى التنفيذ ، موضحا انه مازال هناك خلاف حول منطقة ابيي.

واكد البشير ان توافق شريكي الحكم على الوصول لحل ازمة ابيي امر حيوي ، معربا عن امله في نجاح مباحثتهما في اديس ابابا ، واضاف: "اننا على قناعة تامة بان اهالي الجنوب اذا ما توفرت لهم الفرصة الكاملة للادلاء بصواتهم بحرية فانهم بلا شك  سيذهبون الى الوحدة".

وأبدى الرئيس السوداني استعداد حكومته لمراجعة كافة الاتفاقيات الامنية مع الشركاء في الجنوب ومع الجيش الشعبي الذي يعد مكونا اصيلا لمكونات الجيش السوداني في سبيل الحفاظ على وحدة السودان. وكذلك النظر في قضية الثروة لاعادة اعمار كافة ولايات جنوب السودان بما يعزز الوحدة حتى لو تجاوز الاعمار نسبة 100% من عائدات النفط، حسب تعبيره.

واوضح البشير ان سياسية السودان الخارجية تقوم على حسن الجوار والتعاون مع المجتمع الدولي، مشيرا الى النموذج التي تم تطبيقه مع تشاد واثيوبيا واريتريا الذي تحقق كله بارادة سياسية للطرفين والذي حول الحدود المشتركة من تهريب للمخدرات والسلاح الى تعاون واتفاقيات اقتصادية.

من جهة اخرى انتقد الرئيس السوداني  المحكمة الدولية التي وصفها بانها لعبة في يد الاغنياء لارهاب الفقراء، مشيرا الى ان على دول العالم الثالث مراعاة العمل المشترك للتصدي للتدخلات الخارجية وتحقيق تنمية مستديمة.

وفد جنوب السودان يعلن فشل المحادثات بشأن أبيي

وتزامنا مع الخطاب الذي القاه البشير اعلن  رئيس وفد جنوب السودان في المحادثات الجارية بين شمال السودان وجنوبه بشأن مستقبل منطقة أبيي الغنية بالنفط ان المحادثات بين الجانبين فشلت.

وقال باجان أموم أمين عام الحركة الشعبية لتحرير السودان يوم 12 اكتوبر/ تشرين الاول للصحفيين في العاصمة الاثيوبية حيث تجرى المحادثات ان هذه الجولة قد فشلت، وتابع : "..أمامنا 90 يوما. الوقت حساس للغاية" مشيرا الى انه اذا فشل الجانبان في تسوية هذه القضايا فقد يؤدي ذلك الى نهاية عملية السلام ذاتها، وقد يتداعى السلام في السودان.

وسيختار سكان جنوب السودان في التاسع من يناير/كانون الثاني خلال استفتاء حول تقرير المصير بين استقلالهم والبقاء موحدين مع شمال السودان.وهذا الاستفتاء هو أحد البنود الأساسية لاتفاق السلام الذي أنهى في أواخر 2005 حربا أهلية استمرت أكثر من عقدين بين الجنوب الذي تسكنه أكثرية مسيحية والشمال الذي تسكنه اكثرية مسلمة. وأسفرت الحرب الأهلية عن مقتل مليوني شخص وقد أججتها خلافات إثنية ودينية وسياسية واقتصادية بين الشمال والجنوب.

محلل سياسي: السودان يفضل الانفصال بسلم عن خوض حرب للحفاظ على الوحدة 
وحول هذا الامر استضافت قناة "روسيا اليوم" الكاتب والمحلل السياسي فتحي خليل، الذي قال ان الاستفتاء المزمع اجراؤه في جنوب السودان هو من استحقاقات اتفاقية السلام الشامل.
واشار الى تصريح سابق للرئيس السوداني عمر البشير قال فيه ان الحرب بين شطري السودان مستبعدة من قبل الخرطوم، وان السودانيين قرروا الاحتكام الى الاستفتاء على الرغم من الحرص على الوحدة، مشددا على ان الدولة لا تسعى للوحدة بالحرب وتفضل الانفصال بسلام، مشددا على ان الشمال سيخوض الحرب فقط في حال فرض ذلك عليه.
وتطرق المحلل السياسي للفترة الانتقالية التي سبقت الاستفتاء، مشيرا الى ان هذه الفترة تحددت بغية تخصيص نسبة من العائدات للجنوب، التي استلمتها الحركة الشعبية بالكامل بهدف الاشراف على التنمية والتطوير، علاوة على ان الجنوب السوداني كان يستلم مبالغ اضافية من الخرطوم.
لكن "الحركة الشعبية لم تستغل هذه الكميات الهائلة من الاموال للتنمية في الجنوب"، مما اثار استياء الجنوبيين وجعلهم يشتكون بسسب انعدام خدمات التطوير والخطط التنموية، بحسب المحلل السياسي فتحي خليل.
المصدر: "روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية