مزاد علني تعرض فيه 500 قطعة ملابس ظهرت في أفلام شهيرة

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560364/

يشهد مساء السبت 18 يونيو/حزيران عرض قرابة 500 قطعة من الملابس والإكسسوارات التي صور فيها نجوم السينما الأمريكية مشاهد في أفلامهم، في مزاد علني في بيفرلي هيلز، وذلك في أكبر فعالية تعرض فيها ملابس النجوم يشهدها التاريخ، بحسب وصف القائمين عليها.

يشهد مساء السبت 18 يونيو/حزيران عرض قرابة 500 قطعة من الملابس والإكسسوارات التي صور فيها نجوم السينما الأمريكية مشاهد في أفلامهم، في مزاد علني في بيفرلي هيلز، وذلك في أكبر فعالية تعرض فيها ملابس النجوم يشهدها التاريخ، بحسب وصف القائمين عليها.

وتعود هذه الملابس والإكسسوارات لنجوم سينما هوليوود منذ بداياتها، بينهم البريطاني تشارلي تشابلن والسويدية غريتا غاربو، بالإضافة الى جودي غارلند وفيفيان لي ومارلين مونرو وأودري هيببرن وإليزابيث تايلور وغريس كيلي وغيرهم.

ويعود الفضل الأكبر في هذه الفعالية للممثلة ديبي رينولدز البالغة 79 عاماً، التي قامت بجمع هذه القطع النادرة في غضون 50 عاماً، مما يكفي لتأسيس متحف كبير.

لكن الوضع المادي المتردي للمثلة جعلها تستثني فكرة افتتاح متحف يضم أكثر من مجرد ألبسة، والسعي لبيعها في مزاد علني لتتمكن من سداد الديون المتراكمة عليها.

وفي رسائل وجهتها للمهتمين بالمزاد الذين يتمتعون بالحظ الأوفر فيه، أعربت ديبي رينولدز عن أملها بأن يقتني هذه التحف المعبقة بروح وتاريخ هوليوود أشخاص يقدرون الفن السابع، كما تقدره هي طوال حياتها.

ويرى المراقبون ان القطعة النجم بين هذه الملابس ستكون تايير مارلين مونرو الأبيض، الذي ارتدته في فيلم "7 سنوات من التفكير" من إخراج بيلي وايدر، حيث ظهرت الممثلة الفاتنة في إحدى أشهر اللقطات السينمائية، حين وقفت فوق فتحة تهوية في مترو نيويورك انطلق منها الهواء ليرفع تنورتها، ومما جعل الممثلة الشابة تتربع على عرش الممثلات الاكثر إثارة آنذاك.

ويذكر تاريخ الفيلم ان وايدر صور هذه اللقطة في شارع عام على مرأى ومسمع الكثير من المعجبين بمونرو، مما أجبره على إعادة تصويره لاحقاً في إحدى ستوديوهات 20th Century Fox، بسبب الصخب الذي كان يسببه هؤلاء. ولكي يحصل المخرج على النتيجة المرضية قام بإعادة تصويره 40 مرة.

ومن المتوقع ان يتم بيع تنورة مارلين مونرو مقابل مبلغ يتراوح بين مليون ومليونين دولار.

ومن القطع التي أثارت اهتمام وسائل الإعلام فستان فيفيان لي المخملي الأخضر من فيلم "ذهب مع الريح"، وقبعة وخصلة شعر لماري بيكفورد، وكذلك قبعة أحد أبرز نجوم السينما الصامتة في العالم، تشارلي تشابلن من فيلم "الصعلوك"، التي تم إعدادها في مسقط رأس الفنان لندن.

 والمعروف ان تشالبن كان قد أهدى قبعته الى متحف "إرث هوليوود"، لكن ديبي رينولدز تمكنت من شرائها، لتعرضها الآن للبيع مقابل 30-20 ألف دولار.

ويحتل فستان غريتا غاربو المخملي ذو اللون الأخضر الداكن مكانة خاصة بين القطع المعروضة في المزاد، وهو الفستان الذي صورت فيه اللقطة النهائية من فيلم "آنا كارينينا" المأخوذ عن رواية تحمل الاسم ذاته للأديب الروسي ليو تولستوي، حين رمت بطلة الفيلم نفسها تحت عجلات القطار.

وجاء في ورقة التعريف بالفستان انه "قطعة نادرة وثمينة للغاية".

بالإضافة الى ما تقدم سوف تعرض في المزاد فساتين صنعت خصيصاً لتأدية أدوار ملكية، فصممت لتضاهي هذه الأدوار، قامت ممثلات شهيرات بتأديتها، مثل كليوبترا وماري ستيورات وماري أنطوانيت، وغيرهن من الشخصيات التاريخية التي أصبحت بفضل عالم الأحلام في هوليوود شخصيات معاصرة، نتمكن من محاكاتها بواسطة أشرطة الفيديو والأقراص المضغوطة.

ملابس عادية حولتها لمسات النجوم الى إرث تاريخي ورأس مال، يسمح لمالكه بعد مضي بعض الوقت باستثماره لجني المزيد من الأرباح، علاوة على ان شراء اي من هذه القطع يربط اسم مالكها الجديد الى الأبد باسم نجم سطع اسمه في سماء الفن ولا يزال.

المصدر "ريا نوفوستي" و"روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية