الولايات المتحدة تسقط التهم الجنائية عن أسامة بن لادن وتغلق ملفه

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560317/

قرر القضاء الأمريكي يوم الجمعة 17 يونيو/حزيران إغلاق ملف أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذي قتلته قوة أمريكية خاصة بباكستان، وإسقاط تهم الإرهاب عنه وهذا بعد 13 عاما من إدانة محكمة أمريكية له بتهم التورط في هجوم على جنود أمريكيين في الصومال.

قرر القضاء الأمريكي يوم الجمعة 17 يونيو/حزيران إغلاق ملف أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الذي قتلته قوة أمريكية خاصة بباكستان، وإسقاط تهم الإرهاب عنه وهذا بعد 13 عاما من إدانة محكمة أمريكية له بتهم التورط في هجوم على جنود أمريكيين في الصومال.

وقد طلب الادعاء العام الأمريكي من القضاء المختص إسقاط تهم الإرهاب عن أسامة بن لادن،  قائلا إن مقتله على أيدي القوات الخاصة الأمريكية في باكستان مطلع الشهر الماضي يسقط القضية برمتها.

وقد جاء القرار بعد 13 عاما من إدانة محكمة فيدرالية أمريكية بن لادن بعد أن ثبتت صلته باعتداء على جنود أمريكيين في الصومال أسفر عن مقتل 18 منهم، وتفجيرات سفارتي الولايات المتحدة في كل من كينيا وتنزانيا في شهر أغسطس/آب من عام 1998، والتي قتل فيها 224 شخصا.

واعتبر القضاء ان الوثائق التي قدمها الإدعاء العام تثبت مقتل بن لادن.

وقد أظهرت الوثائق التي قدمها الإدعاء في إحدى المحاكم في مدينة نيويورك تفاصيل جديدة بشأن العملية التي تم وفقها التعرف على جثة بن لادن بعد قتله في منزله في مدينة آبوت آباد شمال العاصمة الباكستانية إسلام آباد.

وكشفت ملفات القضية أن المسؤولين الأمريكيين تمكنوا من التعرف على جثة بن لادن قبل إلقائها في البحر إثر مقتله، وذلك عن طريق استخدام تقنية تمييز معالم الوجه وفحص الحمض النووي (DNA) له بمقارنة مع الحمض النووي لأقاربه.

فقد حصلت فرقة القوات الخاصة الأمريكية التي قتلت بن لادن على عينات من الحمض النووي مأخوذة من جثة بن لادن، ومن ثم نقلوها إلى قاعدة تابعة للجيش الأمريكي في أفغانستان.

بعدها قام خبراء عسكريون من وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بمطابقة العينات المأخوذة من العديد من أفراد أسرة بن لادن، فوجدوها متطابقة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك