الإعلام الأفغاني في ميزان السلام والحرب

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560315/

بعد أقل من 10 سنوات من سقوط نظام طالبان يعيش الاعلام الأفغاني ازدهارا ملموسا وذلك في الدولة التي تعتبر من أخطر الدول في العالم بالنسبة للصحفيين.

بعد أقل من 10 سنوات من سقوط نظام طالبان يعيش الاعلام الأفغاني ازدهارا ملموسا وذلك في الدولة التي تعتبر من أخطر الدول في العالم بالنسبة للصحفيين.

فاليوم هناك نحو 250 صحيفة ومجلة أفغانية بمختلف اللغات علاوةً على السباق المحموم بين عشرات المحطات التلفزيونية والإذاعية الخاصة.

وعلى الرغم من ان أفغانستان صنفت على أنها من أخطر الدول في العالم بالنسبة للصحفيين، الا أن الإقبال على هذه المهنة من الفتيات والشباب يتنامي مع مرحلة التطوير الآنية لمجال الإعلام.

ولكن الملاحظ في هذه الطفرة الإعلامية غير المسبوقة بأن الكم أثر وبشكل مباشر على جودة الطرح، فيما يصف إعلاميون أفغان أن الإعلام الأفغاني اليوم بات في ميزان حساس -  هل هو أداة سلام أم آداة حرب؟

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)