مدفيديف: حققت روسيا تقدما كبيرا بعد انهيار الاتحاد السوفيتي

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560256/

قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان روسيا ستنضم الى منظمة التجارة العالمية في هذه السنة اذا لم يتم تسييس الموضوع.

 قال الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ان روسيا ستنضم الى منظمة التجارة العالمية في هذه السنة اذا لم يتم تسييس الموضوع. فمنذ 17 عاما وروسيا تجري المفاوضات للانضمام الى منظمة التجارة العالمية، ولم يسبق لاي دولة الانتظار مثل هذه المدة الطويلة. جاء ذلك بخطابه في افتتاح منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي يوم 17 يونيو/حزيران.

وقال مدفيديف " ان  تكامل الاقتصاد الروسي أكثر فأكثر في اقتصاد العولمة- يعتبر السيناريو الذي لايوجد بديل له". وأعاد الى الاذهان المثل القائل " ان الاسواق مثل المظلات تعمل فقط عندما تكون منفتحة ". واضاف " ونحن بدون اقتصاد منفتح سوف نسقط ويكون اصطدامنا مؤلما، لذلك قررنا تقليص العراقيل امام الاستثمارات الاجنبية ونحن نأمل في انجاز عملية انضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية ومن ثم الى منظمة التعاون والتنمية ". واضاف " اما فيما يخص منظمة التجارة العالمية فاعتقد ان الامر يجب ان ينتهي في هذه السنة، وطبعا اذا لم تبدأ الالاعيب السياسية ".

وحسب قوله " نحن على استعداد منذ وقت بعيد للانضمام الى منظمة التجارة العالمية اكثر بكثير من بلدان اخرى سواء الكبيرة ام الصغيرة. ولكنهم يحاولون الحصول منا على تنازلات كثيرة  بصورة بذيئة. ان مثل هذا الموقف غير مقبول ولن تقدم روسيا ابدا على اتخاذ قرار غير نافع لها بصراحة ". واضاف " اذا كان شركاؤنا غير جاهزين لانضمام روسيا العادل الى المنظمات الدولية فان هذا سيناريو سيء. على كل حال فان بعض الاهتمامات السياسية والاقتصادية يجب الا تعرقل تطورنا بنجاح ".

يجب على روسيا فتح امكانيات وآفاق جديدة امام المستثمرين

 وقال مدفيديف ان على روسيا فتح آفاق وامكانيات جديدة في سياستها لجذب الاستثمارات.واشار الرئيس الروسي الى ان الازمة المالية العالمية ادت الى ظهور خلل كبير في موازنات دول عديدة ومن ضمنها دول اوروبية والولايات المتحدة الامريكية وقال " ان ظهور فقاعات جديدة، ممكن عمليا  في أي سوق. ولقد رأينا واياكم بوضوح ان الفقاعات في النظام المالي العالمي تنفجر بحيث تهز كوكبنا ".

واضاف مدفيديف قائلا " ان ضرورة تقليص العجز في الميزانيات يمكن ان يؤدي الى بطء نمو الاقتصاد. وهذا يعني تقلص الطلب على البضائع الروسية. وسيحاول المستثمرون البحث عن سبل  تنويع استثماراتهم، ولكن هل سيختارون بلدنا، فان هذا يتوقف علينا أنفسنا ".

وحسب رأيه " يجب على روسيا عرض امكانيات جديدة بدءا من نمو الطلب الاستهلاكي وحتى العشرات من مشاريع البنى التحتية ". واضاف " كما يجب الكشف عن الافاق الجديدة المرتبطة بانشاء مجال اقتصادي موحد مع جيراننا. وأؤكد ان هذا سيجعلنا نصبح احد اضخم الاسواق واكثرها جذبا في العالم ".

 مدفيديف يدعو الى الاستمرار في سياسة الادخار

وقال مدفيديف ان الدولة تعتزم الاستمرار في سياسة ادخار جزء من واردات ارتفاع اسعار النفط . وقال " ان التغيرات في اسواق المواد الخام تعرقل النمو الاعتيادي لاقتصاد العولمة. ومن الخطأ الاعتماد دائما على اسعار النفط المرتفعة وعلى ارتفاعها المستمر ".

واشار مدفيديف الى ان النهوض في آسيا والنزاعات في الشرق الاوسط وشمال افريقيا وكذلك نتائج الكارثة اليابانية ادت الى ارتفاع اسعار المواد الخام. ولكن الاعتماد على تغير اسعار السوق ليس من ضمن اهدافنا البعيدة ".

واضاف " علينا ان نعيش وفق امكانياتنا وندخر ولو جزءا من الارباح الناتجة من اسعار النفط المرتفعة. وان الاستخدام غير المبرمج لهذه الاموال "الفائضة" على خلفية الاسراع في التضخم العالمي هو مجازفة ولن يساعد على تخفيض اسعار الفائدة ويزيد بشكل حاد النشاط الاستثماري ".

 روسيا تحقق تقدما كبيرا بعد انهيار الاتحاد السوفيتي

 قال الرئيس مدفيديف ان روسيا خلال الـ 20 سنة الماضية بعد انهيار الاتحاد السوفيتي حققت "تقدما كبيرا " في تطورها ونفذت اصلاحات كبيرة تصعب مقارنتها . وقال " تمر في هذه السنة 20 سنة على انهيار الاتحاد السوفيتي وسياسة الاقتصاد المخطط. لقد حققت روسيا الجديدة تقدما كبيرا في تطورها ".

وذكر مدفيديف ان حصة القطاع الخاص ابان العهد السوفيتي كانت تقارب الصفر في حين تعادل اليوم 60 % . وكانت ديون الدولة تزيد بمرة ونصف على الناتج المحلي الاجمالي بينما انخفضت حاليا الى 10 %. "

واضاف " لقد حلت محل التضخم العالي وتائر معتدلة لارتفاع الاسعار. وازداد بمقدار الضعفين الاستهلاك الفعلي للعائلات في روسيا ".

لقد تمكنا خلال فترة زمنية قصيرة من تحقيق اصلاحات كبيرة لا يمكن ان تقارن الا بعدد قليل من الدول . لقد تحولت روسيا من اسعار تحددها الدولة الى اسعار يحددها السوق ومن المراقبة الشديدة لسوق العملات الى نموذج ليبرالي لامثيل له في العالم في تنظيم هذا السوق، ومن دولة مغلقة بوجه الاستثمارات الاجنبية الى دولة تستثمر فيها حاليا قرابة 300 مليار دولار ".

واضاف " لقد اسسنا من الصفر نظاما ضريبيا حديثا. وهنا اذكر بان نسب الضريبة المفروضة على مداخيل الافراد والشركات هي الاقل في روسيا. ولغرض تحفيز قدوم الاستثمارات على المدى البعيد باشرنا من هذه السنة بالغاء الضريبة على ارباح نمو الرأسمال ". واضاف " يمكن ذكر العديد من الامثلة الاخرى. المهم اننا نتقدم بانتظام وبدأب نحو الامام وندرك باننا سنواجه  مشاكل وعقبات في طريقنا ".

عمليات التحديث تتم بصعوبة ولكن نتائجها ملحوظة

 قال الرئيس مدفيديف ان عمليات التحديث في روسيا تواجه صعوبات ولكنها بدأت تعطي نتائج ايجابية. وعلى سبيل المثال ذكر انطلاق مشاريع ذات اتجاهات اولوية بقيمة مئات الملايين من الدولارات، وكذلك دخول شركات صناعة الادوية وشركات الطاقة الى روسيا كمستثمرين استراتيجيين، ونمو راسمال صناعة الانترنت الوطنية.

وقال " خلال ثلاث سنوات تضاعف عدد الاسر الروسية التي تستخدم شبكة الانترنت. وارتفع اكتتاب شركات الانترنت الروسية بحيث ان رأسمالها اليوم يزيد على عشرات المليارات من الدولارات ".

وحسب قوله تمكنت روسيا من الحفاظ  دورها الرائد في مجال الفضاء وتثبيته، حيث تحتل المرتبة الاولى في العالم بعدد اطلاق وانجاز منظومة " غلوناس " للملاحة الجوية. واضاف مدفيديف قائلا " واخيرا تبني روسيا محطات كهرذرية بتكنولوجيا تطابق متطلبات مابعد فوكوشيما، أي متطلبات امنية عالية ".

مدفيديف يقترح خمس خطوات لتحديث البلاد

 اقترح الرئيس مدفيديف خمس خطوات اولية لتحديث البلاد ضمن عملية التحديث المستمرة. اولها توسيع العرض الحكومي لخصخصة المنشئات الحكومية. والخطوة الثانية الغاء المركزية في المهام بين مستويات السلطة، لكي تستخدم الفيدرالية " كأفضلية في منافساتنا ". والخطوة الثالثة تحسين عمل السلطات القضائية في روسيا. اما الرابعة يجب خنق المختلسين باستمرار وبدون رحمة. والخطوة الخامسة والاخيرة " التقدم المطلوب " في انشاء مركز مالي عالمي في موسكو، الذي من اجله تحاول روسيا الغاء تأشيرات الدخول بينها وبين الاتحاد الاوروبي، اضافة الى امكانية تةسيع حدود موسكو وانشاء " دائرة العاصمة الفيدرالية ".

يجب خلال 10 سنوات تشكيل اقتصاد لحياة افضل

 قال مدفيديف انه خلال 10 سنوات يجب تشكيل اقتصاد عال يطابق مستوى حياة افضل. وقال " ان خياري هو ان يتم في روسيا خلال السنوات العشر المقبلة بناء اقتصاد متطور يطابق مستوى حياة افضل. اقتصاد يجعل الحياة مرفهة وممتعة. اقتصاد يخلق ما يتيح لنا ان نكون ضمن افضل دول العالم ".

وحسب قوله ان مثل هذا الاقتصاد يعني وجود اناس اصحاء وطاقة نظيفة وشبكات فكرية وخدمات اليكترونية ووسائل نقل مريحة، وسكن في متناول الجميع وتعليم نوعي جيد وظروف معيشية مريحة للجميع وبالدرجة الاولى للاطفال وذوي الحاجات الخاصة والشيوخ. واضاف ان على الدولة ان تؤسس منظومة حماية اجتماعية وخدمات عامة تحفز الاسر الروسية  لزيادة عدد الاطفال في العائلة وتةفر نمط حياة صحي والتعليم المستمر والعمل المثمر. وقال انه يساند سياسة تضمن النشاط الاقتصادي لملايين المواطنين. " بحماية القانون وبكل جبروت سلطة الدولة ".

 روسيا لاتبني رأسمالية الدولة

 قال مدفيديف ان السلطات الروسية لا تبني رأسمالية الدولة وان مرحلة تعزيز دور الدولة في الاقتصاد قد انتهت " اريد ان اقول بكل وضوح اننا لانبني رأسمالية الدولة. نعم كانت لنا مرحلة تطور مرتبطة بتعزيز دور الدولة في الاقتصاد، وعمليا كان لابد من ذلك وضروري في مرحلة من مراحل التطور. كان من المهم اشاعة الاستقرار بعد تسعينات القرن الماضي وفرض ابسط نظام. اما الان فقد تم اجتياز هذه المرحلة ".

واضاف " مازالت تعود للدولة ملكية عدد كبير من الاصول الاقتصادية بدءا من المؤسسات وانتهاء بالاراضي. كما مازال تأثيرالدول على بقية الاصول مستمرا في جميع المجالات الخاضعة لمراقبتها. وقبل كل شيء في الاحتكارات الطبيعية. علما بان اي غموض  في التشريعات القانونية يعتبر مجازفة لرجل الاعمال وليس للدولة. وان مبدأ " الدولة دائما على حق " ينعكس اما في الفساد واما في اعطاء الافضلية الى الشركات "الصديقة" بغض النظر عن شكل الملكية ".

واستطرد مدفيديف " وكنتيجة لذلك تغلب الشركات الواقعة تحت سيطرة الدولة في اكثر القطاعات. وانخفض نشاط رجال الاعمال والنشاط الاستثماري في هذه المجالات وفي نهاية المطاف ظهور خطر فقدان المنافسة في الاقتصاد الروسي بشكل عام، والتي لا تمنعها حتى " الخطط الخمسية " التى تروق لبعض الخبراء. ان مثل هذا النموذج الاقتصادي يشكل خطورة على مستقبل البلاد. ان هذا- ليس خياري ".

 روسيا مستعدة للقيام بدور المشرف في عملية تحديث العلاقات بين الدول المتقدمة

 قال مدفيديف ان روسيا مستعدة للقيام بدور المشرف في عملية تحديث العلاقات بين الدول المتقدمة ومبادئ التطور العامة.وقال " ستستخدم روسيا الى أقصى حد مواقعها في المؤسسات الدولية ( المقصود مجموعة الثماني ) ومنظمة " بريكس ". وحول " بريكس " اشار مدفيديف الى ان استخدام الروبل واليوان في التعاملات الدولية سيجعل النظام المالي اكثر مرونة وراحة ".

واضاف ان العمل بهذين الشكلين يعطي لروسيا امكانية جعلها " كجسر " لتوليف مواقف مختلفة ولرفع فعالية عمل " مجموعة العشرين " المنتدى الاقتصادي الاكثر تأثيرا.

وقال مدفيديف ان روسيا تقدمت بعدد من المبادرات ومنها في مجال الامن النووي والعمل في الجرف القاري للبحار وحول الملكية الفكرية في الانترنت التي " تناقش بشكل واسع حاليا ".

واضاف " اعتقد انه يجب اليوم التوصل الى اتفاق نوعي جديد بين الدول الرائدة حول المبادئ العامة للسياسة الاقتصادية والتطور الاقتصادي، وتحديث المعاهدات العديدة. وستلعب روسيا دور المشرف الرئيسي في هذه العمليات ".

الجزء الاول لتسجيل خطاب دميتري مدفيديف في افتتاح منتدى بطرسبورغ الاقتصادي :

 

 

الجزء الثاني لتسجيل خطاب دميتري مدفيديف في افتتاح منتدى بطرسبورغ الاقتصادي :

 

خطاب دميتري مدفيديف في افتتاح منتدى بطرسبورغ الاقتصادي – الجزء الثاني

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة