سورية: رامي مخلوف يترك التجارة ويتجه للعمل الخيري‏

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560246/

نقل التلفزيون الحكومي السوري يوم الخميس 16 يونيو/حزيران عن رجل الاعمال السوري رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الاسد ، بانه قرر التخلي عن العمل في التجارة ليشارك في الاعمال الخيرية.

نقل التلفزيون الحكومي السوري يوم الخميس 16 يونيو/حزيران عن رجل الاعمال السوري رامي مخلوف ابن خال الرئيس السوري بشار الاسد ، بانه قرر التخلي عن العمل في التجارة ليشارك في الاعمال الخيرية.

ويملك مخلوف عدة شركات من بينها "سيرياتل" أكبر شركة لخدمات الهاتف المحمول في البلاد. ويمتلك أيضا العديد من متاجر الاسواق الحرة وامتيازا نفطيا وشركة طيران وله حصص في قطاعات الفنادق والانشاءات وله اسهم في مصرف واحد على الاقل.

تجدر الإشارة الى ان المحتجين في سورية قاموا أكثر من مرة بإحراق مكاتب للشركات المملوكة لمخلوف، بينما كشفت مصادر إعلامية ان السلطات التركية تطالب الرئيس الأسد  "بالتضحية" ببعض الأشخاص المقربين منه، من بينهم مخلوف وشقيقه ماهر.

ويصف بعض المحللون مخلوف، وهو في الاربعينات من العمر، بأنه "أخطبوط الاقتصاد السوري."

وعقد مخلوف يوم الخميس مؤتمرا صحفيا أعلن فيه قراره الاعتزال عن العمل في مجال التجارة.

وقال مخلوف إنه سيطرح جزءا من أسهم شركة الاتصالات "سيريتل" لذوي الدخل المحدود من السوريين، علما بانه يملك  نسبة 40 % من أسهم الشركة، وهي إحدى شركتين تحتكران تقديم خدمة الهواتف المحمولة في سورية. وقال مخلوف إن أرباح حصته من "سيريتل" ستخصص "للأعمال الخيرية والتنموية، وستستفيد منها جميع الشرائح من درعا إلى القامشلي"، بما فيها المشاريع الحالية التي يملكها، حيث سيتم توجيهها لتكون خدماتية إنمائية.

كما أعلن تخصيص "جزء من الأراضي التي يملكها لمشاريع سكنية تقدم للمواطنين بسعر التكلفة"، وقال إن لديه مشروعا "يحقق الاستقرار لآف الناس في قراهم، ويتمثل في تربية الأبقار وانتاج الحليب"، وإنه لن يدخل في أي مشاريع جديدة يكون لها مكاسب شخصية، وقال: "سأتفرغ للأعمال الخيرية والإنسانية"، كما أنه سيخصص جزءا من برنامجه لرعاية "أهالي جميع شهداء سورية الذين سقطوا في الأحداث الأخيرة".

وتابع مخلوف قائلا: "قدمت مليارات الليرات للاقتصاد السوري وهذا واجبي"، داعيا رجال الأعمال السوريين الكبار إلى اتخاذ خطوات مماثلة "لأن وطننا بحاجة لهذه العطاءات، والوقت حان للعطاء، وليس الأخذ". وقال "لن تكون هناك أعمال جديدة لرامي مخلوف لها مكاسب شخصية، بل كلها لخدمة المواطن، انا اعتزلت البزنس".

وجاء كلام مخلوف بعد مقدمة عبر فيها عن أسفه لأنه تم طرح اسمه من باب قرابته للرئيس السوري، لا من "باب حقه كمواطن في العمل والتطوير وخلق فرص العمل"، مشيرا إلى أن "المتآمرين حاولوا المس بصورة الأسد والإضرار بسورية"، مؤكدا أنه لن يسمح بأن يكون "عبئا على سورية ولا على رئيسها".

وكان الاتحاد الاوروبي قد ادرج مخلوف ضمن 12 مسؤولا سوريا على قائمة العقوبات التي تشمل تجميد امواله ومنعه من السفر.

وفي عام 2008 فرضت الولايات المتحدة عقوبات على مخلوف الذي قالت وزراة الخزانة الامريكية انه يتربح ويساعد مسؤولين آخرين في النظام السوري في تورطهم بالفساد الإداري.

ويصر مخلوف على ان اعماله مشروعة وتتيح فرص عمل للالاف من السوريين.

تجدر الإشارة الى ان شقيق مخلوف حافظ مسؤول رفيع المستوى في الادارة العامة للمخابرات السورية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية