الجزائر تربط اعترافها بالمجلس الوطني الليبي باتخاذ موقف عربي وأفريقي موحد بهذا الشأن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560202/

أكد وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي أن اعتراف بلاده بالمجلس الوطني الليبي مرهون بتبني موقف "جماعي" ضمن جامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقي، مستبعدا أن تطرد الجزائر السفير الليبي لديها.

أكد وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي أن اعتراف بلاده بالمجلس الوطني الليبي مرهون  بتبني موقف "جماعي" ضمن جامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقي، مستبعدا أن تخذى الجزائر حذو عدد من الدول الأخرى وتطرد السفير الليبي لديها.

وفي مؤتمر صحيفي مشترك مع نظيره الفرنسية ألان جوبيه بعد محادثاتهما في الجزائر يوم 16 يونيو/حزيران وصف موقف بلاده تجاه ليبيا بـ"المنسجم" مع موقف الجامعة العربية التي أقرت تجميد عضوية ليبيا وموقف الاتحاد الإفريقي الذي حدد خريطة الطريق لحل الأزمة الليبية. وفي هذا السياق أكد مدلسي أن اعتراف الجزائر بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي "لن يخرج عن إطار الموقف الجماعي الذي تتخذه جامعة الدول العربية والاتحاد الإفريقي".

واستطرد قائلا: "نحن من الدول القلائل التي لا تزال سفارتها قائمة في طرابلس ما دامت ليبيا عضوا كامل الحقوق ضمن هياكل الأمم المتحدة".

وأضاف مدلسي ان "العلاقات الجزائرية الليبية أضحت أكثر وضوحا، وهي تخضع لتطبيق قرارات الأمم المتحدة، والجزائر تحرص على تطبيقها".

من جانبه حدد جوبيه ثلاثة مراحل لمشاركة بلاده في العمليات العسكرية في ليبيا، معتبرا أن هدفها "حماية المدنيين وتجنب حصول المجازر".

 وربط الوزير الفرنسي توقف عملية الناتو في ليبيا بوقف إطلاق النار من الجانبين وعودة "كتائب القذافي إلى الثكنات"، يليه تنحي القذافي عن السلطة بعد أن "فقد شرعيته"، قبل أن يشرع فيما أسماه جوبيه بــ"إقامة حوار وطني ليبي بمشاركة ممثلين عن نظام طرابلس".

ووصف وزير الخارجية الفرنسي الاتهامات التي وجهها المجلس الوطني الليبي إلى الجزائر بإرسال المرتزقة للقتال على طرف القذافي بـ"الإشاعات والاتهامات غير المؤسسة"، مضيفا أن "الجزائر أثبتت احترامها لجميع القرارات الأممية الصادرة بشأن ليبيا".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية