اضراب عام يشل كافة قطاعات المواصلات في فرنسا والحكومة تعلن مضيها قدما في رفع سن التقاعد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56020/

اعلن رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون الثلاثاء 12 اكتوبر/تشرين الاول عن ان حكومته لن تمتنع عن خطط إصلاح نظام التقاعد بغض النظر عن المظاهرات التي عمت انحاء البلاد.

اعلن رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون الثلاثاء 12 اكتوبر/تشرين الاول عن ان حكومته لن تمتنع عن خطط إصلاح نظام التقاعد بغض النظر عن المظاهرات التي عمت انحاء البلاد. افادت بذلك صحيفة "باريسيون" الفرنسية.
وقال فيون ان الحكومة تنوي "الوصول الى النهاية" في هذه الخطط كونها تعتبر "مبررة وعادلة وضرورية".
هذا وبعد تنظيم مظاهرات عارمة في سبتمبر ضد مشروع الاصلاح، اتخذت الحكومة بعض التنازلات الا ان البنود الاساسية لم يتم تغييرها بما فيها قرار رفع سن التقاعد من 60 الى 62 ومن ثم رفعه التدريجي الى 67 للحصول على 100% من التقاعد.
هذا ونظمت الاتحادات الفرنسية يوم الثلاثاء مظاهرات احتجاج جديدة ضد خطط الاصلاح، حيث اعلنت وزارة الداخلية الفرنسية عن مشاركة مليون و200 الف مواطن فيها، بينما افادت مصادر غير رسمية ان عدد المتظاهرين وصل الى اكثر من 3 ملايين شخص.
وتوقفت نتيجة المظاهرات في فرنسا الحركة الجوية وسير القطارات والمواصلات العامة، اذ شمل الإضراب جميع قطاعات النقل، من قطارات وحافلات الى حركة الطائرات ومراقبي الرحلات الجوية، خصوصا في باريس.
وكانت الادارة العامة للطيران المدني أعلنت الاثنين ان نسبة 30 % من رحلات مطار "شارل دي غول" و50 % من رحلات مطار "اورلي" ستلغى الثلاثاء بسبب الاضراب.
ونقلت وكالة "فرانس برس" عن شركة السكك الحديد "آر تي بي" قولها أن الاضرابات ستشمل أيضا مترو باريس وشبكة القطارات السريعة في المنطقة الباريسية.
ومن المقرر ان يستمر الاضراب في النقل الجوي 24 ساعة، غير ان مصادر في النقابات العمالية قالت انه يمكن أن يمدد الى موعد غير محدد، في انتظار تراجع السلطات الفرنسية عن قرارها.  وانضمت الى الإضراب اتحادات ونقابات طلابية وعمالية، بينها نقابة عمال مصافي النفط .
وجرى تمرير القانون في البرلمان الذي تتمتع الحكومية بالاغلبية فيه يوم  17 سبتمبر/أيلول ، على الرغم من تظاهرات شارك فيها الملايين من الموظفين والعمال مطلع الشهر الماضي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك