روسيا والصين تواصلان التعاون في مجلس الامن الدولي في مسألة الوضع في ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560193/

روسيا والصين ستواصلان التعاون في مجلس الامن الدولي بخصوص الوضع في ليبيا. جاء ذلك في البيان المشترك الذي صدر في أعقاب المحادثات التي جرت يوم 16 يونيو/حزيران بين الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ورئيس الصين الشعبية هو جين تاو في الكرملين.

روسيا والصين ستواصلان التعاون في مجلس الامن الدولي بخصوص الوضع في ليبيا. كما انهما تؤيدان المبادرة التي طرحها الاتحاد الافريقي بشأن النزاع الداخلي في ليبيا. جاء ذلك في البيان المشترك الذي صدر في اعقاب المحاداثات التي جرت يوم 16 يونيو/حزيران بين الرئيس الروسي دميتري مدفيديف ورئيس الصين الشعبية هو جين تاو في الكرملين.

 وينص البيان على ان الجانبين اعربا عن قلقهما من احتدام الوضع في ليبيا كما انهما يشددان على ضرورة مراعاة كل الاطراف المشاركة في النزاع لقراري مجلس الامن الدولي رقم 1970 و1973 والحيلولة دون تفسيرهما التلقائي واستخدامهما بشكل يتجاز ما يقضيان به. وذلك تفاديا  للجوء الى المزيد من العنف.

واكد مدفيديف وهو جين تاو ان الجانبين يعتزمان المساعدة بشتى الوسائل في حل المشاكل عن طريق بذل الجهود المشتركة في مجلس الامن باسرع وقت ودعم المبادرات التي يطرحها الاتحاد الافريقي في موضوع النزاع الداخلي في ليبيا.

يجب الا تتدخل قوى خارجية في العمليات الداخلية التي تشهدها  بلدان الشرق الاوسط وشمال افريقيا

جاء في البيان المشترك ان القوى الخارجية يجب الا تتدخل في العمليات الداخلية التي تشهدها  بلدان الشرق الاوسط وشمال افريقيا. وينص البيان على ان "البحث عن حلول  للمشاكل المتعلقة بالوضع في دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا يجب ان يجري بطرق سياسية وفي اطار القوانين السارية ومن خلال اقامة حوار واسع حول استعادة الاستقرار والنظام الاجتماعي واجراء الاصلاحات الديمقراطية والاقتصادية.

ويرى زعيما روسيا والصين انه يجب على المشاركين في النزاع حل الخلافات بالطرق السلمية. اما الاسرة الدولية فيمكن ان تقدم مساعدة بناءة بغية التوصل الى استقرار الوضع في المنطقة والدول بعينها باسرع وقت والحيلولة دون المزيد من تصعيد الوضع. لكن القوى الخارجية يجب الا  تتدخل في العمليات الداخلية الجارية في دول المنطقة.

روسيا والصين تعطيان الاولوية  للطرق الدبلوماسية في مسألة مواجهة الاخطار الصاروخية

وجاء في البيان ان روسيا والصين تشددان على اولوية استخدام الطرق الدبلوماسية في مسألة مواجهة الاخطار الصاروخية. وينص البيان على  ان "الجانبين يوليان اهمية بالغة لتعميق التفاهم في مشاكل الدرع الصاروخية ويؤكدان على اولوية استخدام الطرق الدبلوماسية والسياسية في مسألة مواجهة الاخطار والتحديات  في المجال الصاروخي. كما انهما  يشددان على ضرورة الحفاظ على التوازن الاستراتيجي العالمي والاستقرار وحساب المصالح الامنية  لكل الدول.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية