الرئيسان الروسي والصيني يتفقان على زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560188/

اتفق الرئيسان دميتري مدفيديف وهوجينتاو على زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين الى 100 مليار دولار بحلول عام 2015 والى 200 مليار دولار بحلول عام 2020 . جاء ذلك في البيان الختامي الصادر يوم 16 يونيو/حزيران في ختام محادثاتهما المكرسة لمرور 10 سنوات على توقيع معاهدة الصداقة والتعاون وحسن الجوار بين روسيا والصين.

اتفق الرئيسان دميتري مدفيديف وهوجينتاو على زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين الى 100 مليار دولار بحلول عام 2015 والى 200 مليار دولار بحلول عام 2020 . جاء ذلك في البيان الختامي الصادر يوم 16 يونيو/حزيران في ختام محادثاتهما المكرسة لمرور 10 سنوات على توقيع معاهدة الصداقة والتعاون وحسن الجوار بين روسيا والصين.

وجاء في البيان، ان مدفيديف وهوجينتاو " اتفقا على توفير الظروف الملائمة في المجال التجاري بهدف رفع حجم التبادل التجاري بين البلدين الى 100 مليار دولار بحلول عام 2015 والى 200 مليار دولار بحلول عام 2020 ". كما جاء في البيان " ان الطرفين اتفقا على تطوير آلية تنظيم واقامة منتديات الاستثمار الروسية – الصينية. وتنفيذ خطط التعاون الاستثماري ورفع حجم الاستثمارات المتبادلة على الدوام ".

ويشير البيان الى ان الصين تساند انضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية قبل نهاية السنة الحالية. كما جاء في البيان " ان الصين ترحب بمبادرة روسيا استضافة قمة " العشرين " عام 2013 ". كما تضمن البيان موضوع التعاون الروسي – الصيني – الهندي، حيث " يؤكد استعدادهما لتعميق هذا التعاون وكذلك ضمن اطار المنظمات العديدة في منطقة اسيا والمحيط الهادئ ".

ويتطرق البيان الى مشاكل انتشار اسلحة الدمار الشامل ووسائل نقلها. ان هذه المشاكل " يجب ان تحل بالطرق السياسية والدبلوماسية من اجل ضمان الامن العالمي ". ويشير البيان الى ان " الجانبين يؤكدان على ضرورة ضمان أمن الفضاء الكوني ومنع حدوث أي نوع من النزاعات وضمان حق الجميع في ارتياد الفضاء ".

ويشير البيان الى " ان المبادرة الروسية الخاصة بمعاهدة الامن في اوروبا اعطت حافزا لتطوير الحوار البناء حول طرق بناء منظومة الامن الجماعي بشكل واسع ".

كما جاء في البيان " ان الجانب الصيني يؤكد دعمه لجهود روسيا في الدفاع عن مصالحها الجذرية والسلم والاستقرار في منطقة ماوراء القوقاز وفي رابطة الدول المستقلة ".

ويتطرق البيان بشكل خاص الى الاوضاع في قرغيزيا " يشير الجانبان الى اهمية جهود القيادة القرغيزية الموجه نحو اجتياز الصعوبات التي تمر بها البلاد. واستعداد الجانبين الى تقديم المساعدات ومساندة الشعب القرغيزي ".

مدفيديف  يصف حواره مع رئيس الصين بالبناء والودي في كافة المسائل

يرى دميتري مدفيديف ان محادثاته مع رئيس الصين هو جين تاو التي جرت اليوم في الكرملين تعتبر حوارا بناء ووديا في كافة المسائل. وقال مدفيديف:"  ان هذا الحوار  مفيد لدولتينا وشعبينا ويعني ذلك انه يتفق ومصالح الامن والاستقرار في العالم".

واعاد الرئيس الروسي الى الاذهان ان العلاقات الثنائية على مدى الـ 10 سنوات الاخيرة تقوم على صيغة الشراكة الوثيقة والتعامل الاستراتيجي التي انعكست في الاتفاقات التي تم التوصل اليها اليوم. وقال مدفيديف ان روسيا والصين تنويان زيادة التبادل السلعي بين البلدين بحلول عام 2015  حتى 100 مليار دولار و200 مليار دولار بحلول عام 2020. واضاف قائلا:"  ان مثل هذا المستوى يتماشى مع الشراكة والتعاون بين روسيا والصين".

وبحسب قوله فان المهام المحورية للتعاون الثنائي والمتعدد الجوانب قد بحثت اثناء المحادثات في موسكو، ناهيك عن  تطوير العلاقات في المجال الانساني.

 وأعلن مدفيديف ان روسيا والصين تنويان تنشيط التعاون في مجال الطاقة، بما في ذلك  قطاع الطاقة النووية وقال انه " كانت ولا تزال الطاقة بالمعنى الواسع لهذه الكلمة بمثابة احدى المكونات المحورية لتعاوننا. والمقصود بالامر هنا هو توريد موارد الطاقة وتصدير قطع الغيار اللازمة لانتاجها، بما في ذلك الطاقة النووية وسنقوم بترسيخ التعاون في كل هذه المسارات".

ثم تطرق دميتري مدفيديف الى الجوانب الدولية للمحادثات وقال:"  بحثنا تعاوننا في اطار منظمة شنغهاي للتعاون ومنظمة "بريكس"  والوضع في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ناهيك عن مسائل التسوية في شبه الجزيرة الكورية. ويعتبر موقا دولتينا من حل هذه المشاكل قريبين جدا".

 توريد الغاز الروسي الى الصين

قال الرئيس مدفيديف في المؤتمر الصحفي الذي عقده ونظيره الصيني عقب انتهاء محادثاتهما، ان روسيا ستزود الصين بالغاز باسعار ملائمة وان شروط العقد يجري تحديدها حاليا. وابرز مدفيديف ردا على سؤال لوكالة " ايتار – تاس " من بين مشاريع الغاز الجديدة " اتفاقيات الغاز – السيل الغربي والسيل الشرقي، وقال يجري حاليا اكمال الاتفاقيات للتصديق عليها ".

وقال ان هذه الاتفاقيات هي " استراتيجية لعشرات السنين المقبلة ". وتعطي للصين " الاستقرار والتخطيط المستقبلي لعشرات السنين. وتطور السوق واتفاقيات بعيدة المدى باسعار ملائمة ".

الوثائق الموقعة

 تمخضت المحادثات عن توقيع 9 وثائق والبيان المشترك عن الوضع في العالم والقضايا الدولية الرئيسية والبيان بمناسبة الذكرى العاشرة لتوقيع معاهدة حسن الجوار والصداقة والتعاون بين روسيا وجمهورية الصين الشعبية.

وبين الاتفاقيات الموقعة  تجدر الاشارة الى اتفاقية استحداث المؤسسة المشتركة بين  وكالة الطاقة "انتر راو يس" الروسية وشركة الطاقة والبيئة الصينية، ومذكرة التفاهم بين مصرف "فنيش اكونوم بانك" الروسي والمصرف الحكومي الصيني للتنمية ومذكرة التفاهم بين مصرف "فنيش اكونوم بانك" الروسي ومصرف التجارة والصناعة في الصين الشعبية.

كما عقدت اتفاقية للتعاون في مجال الطاقة واستخراج الموارد بين شركة   En Croup"" والمصرف الصيني للتصدير والاستيراد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة