روغوزين: الناتو ينزلق نحو عملية برية في ليبيا.. ويستعد للتوسع جنوبا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560163/

اعتبر دميتري روغوزين المندوب الروسي الدائم لدى حلف شمال الأطلسي ان الناتو يخاطر بالانزلاق نحو حرب برية في ليبيا. واضاف ان ما يحدث في ليبيا يشير الى ان الحلف يعتزم التوسع في الاتجاه الجنوبي بدلا من الاتجاه الشرقي.

اعتبر دميتري روغوزين المندوب الروسي الدائم لدى حلف شمال الأطلسي ان الناتو يخاطر بالانزلاق نحو حرب برية في ليبيا. واضاف ان ما يحدث في ليبيا يشير الى ان الحلف يعتزم التوسع في الاتجاه الجنوبي بدلا من الاتجاه الشرقي.

وقال روغوزين يوم الأربعاء 15 يونيو/حزيران، للصحفيين البريطانيين في لندن التي يزورها حاليا: "نحن نستلم من حلف شمال الأطلسي تقارير أسبوعية حول العملية في ليبية، ونلاحظ للأسف ان الناتو ينزلق أكثر فأكثر الى إعداد عملية برية هناك".

وأشار روغوزين الى ان الحلف يقوم بتوسيع دائرة ضرباته في ليبيا ويختار أهدافا بنفسه تم يعلن انها "مشروعة".

واعتبر الدبلوماسي الروسي أن العملية العسكرية في ليبيا تأتي بمثابة إشارة الى توقف حلف شمال الأطلسي عن التوسع شرقا ونيته بدء التوسع جنوبا. وتابع روغوزين قائلا ان هذا السبب كان وراء معارضة بولندا ودول البلطيق لمشاركة حلف الناتو في العملية بليبيا، حيث تريد حكومات هذه الدول مواصلة عملية توسع الناتو في الاتجاه الشرقي ليضم دولا جديدة من الاتحاد السوفيتي السابق من أجل عزل روسيا.

هذا وشدد روغوزين على ان النزاع بين أنصار نظام القذافي والمتمردين يحظى بطابع داخلي بحت وان إشراك دول أخرى في هذا النزاع يهدد بزعزعة الامن في المنطقة كلها.

وقال "ما يحدث في طرابلس هو حرب اهلية حقيقية وتعقده التناقضات القبلية والتدخل في هذه الحرب سيعني تدويل هذا الصراع مع كل العواقب على اوروبا". ومن هذه العواقب تنامي التطرف وتزايد الكراهية للايديولوجية الغربية في العالم العربي."

وسُئل روغوزين عما اذا كان يعتقد ان حلف الناتو يحاول اغتيال القذافي فقال "نعم. لقد اعلن وزير دفاعكم ان اغتيال القذافي هدف نهائي". وكان الدبلوماسي الروسي يشير فيما يبدو الى ما قاله وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس في مارس/ اذار ان تصفية القذافي خيار محتمل.

واضاف روغوزين: "اذا ارسل القذافي او بعض الناس المقربين منه رسالة بالفاكس من مبنى في ليبيا سيعلن الناتو هذا المبنى على الفور هدفا عسكريا".

المصدر: وكالتا "ايتار-تاس" و"رويترز"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية