مدفيديف يدعو الى تكثيف التعاون مع افغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560091/

دعا الرئيس مدفيديف الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون الى تكثيف التعاون مع افغانستان. جاء ذلك في الخطاب الذي ألقاه في قمة الدول الاعضاء في المنظمة المنعقدة في استانة عاصمة كازاخستان يوم 15 يونيو/حزيران.

دعا الرئيس مدفيديف الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون الى تكثيف التعاون مع افغانستان. جاء ذلك في الخطاب الذي ألقاه في قمة الدول الاعضاء في المنظمة المنعقدة في استانة عاصمة كازاخستان يوم 15 يونيو/حزيران.

وقال " ان افغانستان دولة جارة وان مساهمتها في منظمة شنغهاي للتعاون كان من الممكن ان تكون اكثر نشاطا. واعتقد ان الجميع يوافقوني على ذلك ".

واشار مدفيديف الى ان امن كافة الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون مرتبط بدرجة كبيرة بالاستقرار السياسي في افغانستان.

كما ذكر مدفيديف انه بناء على نتائج هذه القمة سوف يتم اعتماد استراتيجية مكافحة المخدرات للفترة بين اعوام 2011 – 2016 وبرنامج تنفيذها.وقال" ان الخطوة الاهم يجب ان تكون التوقيع ضمن اطار المنظمة على مذكرة حول التفاهم المتبادل بين سكرتارية المنظمة وهيئة الامم المتحدة بخصوص المخدرات والجريمة ".

ودعا مدفيديف في خطابه الدول الاعضاء الى ان تحذو حذو روسيا في ايفاد المختصين فقط للعمل في تشكيلة اللجان الاقليمية لمكافحة الارهاب.

وقال " لقد اتخذت في روسيا مجموعة قرارات حول ضرورة ان يكون ممثلونا في تشكيلات اللجان الاقليمية لمكافحة الارهاب قد اجتازوا دورات تدريبية خاصة. واعتقد ان على بقية الدول الاعضاء في المنظمة عمل الشيء نفسه".

وذكر مدفيديف ان على البلدان المراقبة في منظمة شنغهاي للتعاون ان تعمل ضمن اطار التشكيلات الاقليمية لمكافحة الارهاب وقال" ان القاعدة القانونية لهذا الشيء موجودة حيث تم في شهر مارس/اذار بطشقند الاتفاق على دعوة ممثلي البلدان المعنية لاجتماعات اللجان الاقليمية لمكافحة الارهاب. ان هذا يشكل خطوة للامام ".

واشار مدفيديف الى ان رؤوساء الوفود ناقشوا مجموعة اجراءات لتعزيز بنية المنظمة وقاعدتها المالية والعاملين فيها.

 منظمة شنغهاي مستعدة للتعاون مع البلدان غير الاعضاء

 وقال الرئيس الروسي ان منظمة شنغهاي للتعاون ليس ناديا خاصا، وهي مستعدة للتعاون مع البلدان الاخرى. وقال " لقد كانت منظمة شنغهاي وستبقى كما اعتقد منظمة مفتوحة. المنظمة ليست ناديا خاصا، بل انها منظمة مستعدة للتعاون مع البلدان الاخرى ".

وعبر مدفيديف عن ثقته بان الخطوة المهمة في تطور المنظمة ستكون اقرار مذكرة التفاهم حول التزامات الدول التي تقدم طلب الانضمام الى عضوية منظمة شنغهاي للتعاون.

ومن جانبه قال سيرغي بريخودكو مساعد الرئيس الروسي للصحفيين انه سبق ان اعلن في الكرملين ان قمة استانة سوف لن تنظر في طلبات الانضمام " ولا تجهز مثل هذه القرارات ".

حول الاسراع في فتح حساب خاص لتمويل المشاريع الكبرى

 دعا الرئيس مدفيديف الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون الى الاسراع في فتح حساب خاص لتمويل المشاريع الكبرى. وقال " اعتقد ان هذا الموضوع قد نضج تماما وان كافة الاعضاء جاهزون لاتخاذ القرار".

واشار الى ان اموال هذا الحساب " يمكن ان تستخدم في دراسة الجدوى التقنية والاقتصادية للمشاريع الضخمة " ضمن اطار المنظمة. واضاف انه بالاضافة الى الامن فان التعاون الاقتصادي يحتل المرتبة الثانية في نشاط منظمة شنغهاي. وذكر انه خلال لقاء رؤوساء حكومات الدول الاعضاء في نوفمبر/تشرين الثاني من السنة الماضية اتفق على وضع " خارطة طريق " لتنفيذ برامج التعاون في مجالات التجارة والاقتصاد.

وقال " يجب ان تكون هذه الوثيقة كاملة وتتضمن مقترحات تخص المشاريع الكبرى فقط ضمن اطار منظمة شنغهاي. وعلينا ان نحدد المشاريع الاقليمية الكبرى المقررة ".

وحسب رأيه انه يجب حتى نهاية السنة الجارية ان تصاغ هذه الوثيقة وتعتمد ومن ثم تتم المباشرة بتنفيذها.

هذا وتضم منظمة شنغهاي للتعاون كلا من كازاخستان والصين وقيرغيزيا وروسيا وطاجيكستان واوزبكستان. اما ايران والهند ومنغوليا وباكستان فتحمل صفة عضو مراقب في المنظمة. ويبقى اساس تعزيز وتوطيد المنظمة اقرار مذكرة التزامات الدول مقدمة طلب الحصول على عضوية المنظمة. وينتظر توقيع هذه المذكرة خلال قمة استانة الحالية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك