الامم المتحدة تتهم الحكومة السودانية بقصف عشوائي لمناطق في ولاية جنوب كردفان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/560070/

اتهمت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء 14 يونيو/حزيران الحكومة السودانية بشن "حملات قصف مكثفة"، على مناطق في شمال الحدود مع جنوب السودان. وأضافت ان القتال بين الجيش السوداني وقوات تابعة للجيش الشعبي في ولاية جنوب كردفان الحدودية يتسبب بمعاناة كبيرة للسكان المدنيين ويعرض عمليات الإغاثة للخطر.

اتهمت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء 14 يونيو/حزيران الحكومة السودانية بشن "حملات قصف مكثفة"، على مناطق في شمال الحدود مع جنوب السودان. وأضافت ان القتال بين الجيش السوداني وقوات تابعة للجيش الشعبي في ولاية جنوب كردفان الحدودية يتسبب بمعاناة كبيرة للسكان المدنيين ويعرض عمليات الإغاثة للخطر.

وقال قويدر زروق المتحدث باسم بعثة الأمم المتحدة في السودان لوكالة "فرانس برس" إن عشرات آلاف الاشخاص في السودان شردوا جراء القصف والقتال في ولاية كردوفان المتنازع عليها.

وأوضح ان القصف المكثف الذي بدأته القوات الحكومية خلال الأسبوع الماضي يستمر حتى الآن في مدينة كادقلي وبلدة كاودا حيث القت الطائرات 11 قنبلة استهدفت على ما يبدو مهبطا للطائرات. وأضاف رزوق ان قذيفتين سقطتا بالقرب من مقر الأمم المتحدة الذي يبعد 150 مترا عن مهبط الطائرات.

غير أن القوات الشمالية نفت استهداف المدنيين في جنوب كردفان. وصرح  العقيد الصوارمي خالد سعد المتحدث باسم الجيش السوداني  لوكالة "فرانس برس": "لدينا تمرد في ولاية جنوب كردفان ونحن نستهدف هذا التمرد".

من جانب آخر، حثت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة السلطات السودانية على السماح بمرور رجال الإغاثة لمساعدة الفارين من القتال الدائر في ولاية جنوب كردفان.

وقالت المفوضية إن طائرات الإغاثة الإنسانية منعت من الهبوط في كادوقلي عاصمة الولاية قبل أسبوع.

ويواجه آلاف النازحين من سكان مدينة كادوقلي ظروفا معيشية قاسية بعدما تركوا مساكنهم وممتلكاتهم هربا من هذه التوترات الأمنية والمواجهات.

وقدرت الأمم المتحدة في وقت سابق عدد الفارين بما يتراوح بين 30 و40 ألفا، وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الأممي إن القتال امتد إلى ولاية الوحدة بجنوب السودان.

هذا وقد كثفت الخرطوم غاراتها الجوية على ولاية جنوب كردفان يوم الثلاثاء واتسع القتال بين الجيش السوداني ومقاتلي الحركة الشعبية وعناصر سابقين من جيش التمرد في الجنوب ليشمل مختلف مناطق الولاية.

اوباما يطالب بوقف التصعيد العسكري في كردفان

طالب الرئيس الامريكي باراك اوباما قادة شمال وجنوب السودان بوقف تصعيد العنف في المناطق الحدودية بينهما، قبل اسابيع فقط من موعد استقلال الجنوب عن الشمال.

وقال اوباما في تصريح له ان الولايات المتحدة أصبحت قلقة جدا من الازمة المتفاقمة في السودان، ومن ضمنها القتال في جنوب كردفان، الذي تسبب في نزوح الآلاف من مناطقهم.

واضاف ان على الطرفين استثمار المحادثات الجارية حاليا في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا لضمان تحقيق السلام الذي يريده الشعب هناك.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية