مدفيديف قد يلتقي احمدي نجاد على هامش قمة شنغهاي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559948/

افاد سيرغي بريخودكو، مساعد الرئيس الروسي ان دميتري مدفيديف قد يلتقي مع الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في عاصمة كازاخستان استانه في الفترة 14 ـ 15 يونيو/حزيران. كما سيلتقي الرئيس الروسي هناك نظيره الافغاني حامد كرزاي لمناقشة مشاريع ثنائية كبيرة.

من المقرر ان يجمل رؤساء الدول الاعضاء في منظمة شنغهاي للتعاون، بمن فيهم الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في قمة كازاخستان، كما اعلن الكرملين، نتائج العقد الاول لعمل المنظمة، وان يحددوا سبل  تطويرها، ويوقعوا مجموعة من الوثائق واعلان استانه بشأن العقد.

وستفتتح قمة استانه على مدى يومين مساء 14 يونيو/حزيران بفعاليات مهيبة. ومن المقرر ان يعقد مجلس رؤساء الدول جلسة في 15 يونيو. وسيجري اللقاء في البداية حسب التقليد، على نطاق ضيق، بمشاركة قادة البلدان الاعضاء في المنظمة ـ كازاخستان وروسيا والصين وقرغيزيا وطاجيكستان واوزبكستان. وسينضم اليهم فيما بعد قادة وفود الهند وايران ومنغوليا وباكستان التي تتمتع بصفة مراقب في المنظمة.

وسيحل ضيفا على رئاسة كازاخستان للقمة رئيسا افغانستان وتركمانيا ومسؤولون كبار من منظمات دولية، بينها الامم المتحدة ورابطة الدول المستقلة والمجموعة الاقتصاية الاوروآسية ومنظمة معاهدة الامن الجماعي واسيان.

وقال سيرغي بريخودكو، مساعد الرئيس الروسي امام الصحفيين، انه "سيناقش التعاون في منظمة شنغهاي خلال العقد، والنتائج الاساسية والآفاق، وتبادل الآراء بشأن القضايا الاقليمية والدولية الحيوية. وان جدول العمل محدود، ويحمل طابعا غير رسمي، ولكن النقاش سيكون عميقا".

وتختتم قمة استانه رئاسة كازاخستان لمنظمة شنغهاي للتعاون على مدى سنة. وتنتقل الرئاسة للفترة 2011  ـ 2012، حتى الجلسة القادمة لمجلس رؤساء الدول، الى الصين.

مدفيديف قد يلتقي احمدي نجاد في استانه

اعلن بريخودكو ان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف قد يلتقي في كازاخستان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد.

فقال انه "تنظم خلال القمة تقليديا لقاءات للرئيس الروسي سواء مع رؤساء وفود البلدان اعضاء منظمة شنغهاي، او مع ممثلي الدولة التي تتمتع بصفة مراقب". واضاف: "لا استبعد اللقاء مع احمدي نجاد" مضيفا ان "ابعاده لم تحدد".

وسبق ان اشار مدفيديف نفسه في 6 يونيو الى انه "سيلتقي في القريب العاجل مع الرئيس الايراني، ووعد بطرح موضوع تحديث العلاقات الروسية الايرانية خلاله".

وقد التقى مدفيديف واحمدي نجاد اخر مرة في 18 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2010 في باكو، ابان قمة دول حوض بحر قزوين. ودار الحديث وقتئذ حول القضية النووية الايرانية.

مدفيديف يناقش مع كرزاي في استانه تنفيذ مشاريع ثنائية كبيرة

من المفروض ان يلتقي مدفيديف في استانه في 15 يونيو، كما اعلن بريخودكو، مع الرئيس الافغاني حامد كرزاي لمناقشة تنفيذ مشاريع ثنائية كبيرة.

واوضح بريخودكو ان المباحثات ستجري على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون. والتقى الرئيسان الروسي والافغاني آخر مرة في موسكو في يناير/كانون الثاني.

ويرى ممثل الكرملين ان "لقاء مدفيديف وكرزاي المرتقب سيوفر فرصة جيدة لمراجعة حالة العلاقات الثنائية الجارية". ويتوقع بريخودكو ان "الرئيسين سيتبادلان ابان المحادثات الآراء بصدد الاتجاهات التي تحظى بالاولوية لتنمية التعاون التجاري الاقتصادي، مع التركيز على تنفيذ مشاريع مشتركة كبرى لاعمار وتحديث البنة التحتية في افغانستان". ويرى ان "الاتفاقية الحكومية التي وقعت في يناير بشأن التعاون التجاري الاقتصادي، التي تنص بالتحديد، على تشكيل لجنة حكومية مختلطة، تعتبر خير اساس لتنمية الجهود المشتركة على هذا الاتجاه". وتمت المصادقة في ابريل /نيسان على وزير الطاقة سيرغي شماتكو بصفة رئيس الجانب الروسي في هذه اللجنة. واعلن المسؤول في الكرملين انه "من المنتظر ان توقع في القريب العاجل الاتفاقية الحكومية حول تشكيل اللجنة الحكومية المختطة". وقال ان "الاهمية الكبيرة التي توليها روسيا لتنمية العلاقات الروسة الافغانية انعكست في قرار الرئيس الروسي حول استحداث منصب الممثل الخاص لشؤون افغانستان". وكلف بهذا زامير كابولوف، مدير دائرة آسيا الثانية في وزارة الخارجية الروسية.

ويرى بريخودكو ان "ظاهرة نمو حجوم التجارة المتبادلة التي لاحت في الآونة الاخيرة تؤكد فعالية الجهود المشتركة". فقد نما التبادل التجاري خلال الـ3 اشهر الاولى من عام2011 مقارنة بنفس الفترة من عام 2010 بنسبة 60 %، وشكل حتى 150 مليون دولار.

ويتوقع مساعد الرئيس الروسي ان "التعاون في الميدان الانساني سيكون موضوعا هاما في المحادثات المرتقبة". واكد ان روسيا تساعد افغانستان تقليديا في اعداد الكوادر الوطنية. وقد جرت زيادة حصة افغانستان السنوية للدراسة في مؤسسات التعلم العالي الروسية على حساب روسيا في العام الدراسي 2011 ـ 2012 بنحو 115 مقعدا. ويتلقى التعليم في مؤسسات التعليم العالي الروسية في السنة الدراسية الجارية اكثر من 400 طالب افغاني، 350 منهم على حساب الميزانية الفيدرالية الروسية.

كما تقرر ترميم مبنى دار الثقافة والعلوم السوفيتي السابق في كابول، وانشاء مركز ثقافة وعلوم روسي على اساسه اعتبارا من عام 2012.

واشار بريخودكو الى ان "جدول عمل المباحثات المرتقبة يتضمن مناقشة القضايا ، مثل الوضع في افغانستان والمنطقة عموما، وزيادة فعالية الجهود الدولية للتصدي لخطر المخدرات، وتوسيع التعاون في اطار منظمة شنغهاي والمؤسسات الدولية الاخرى".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك