تشرتشل ليس أول من أسدل الستار الحديدي

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559936/

ينسب الى رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرتشل وصفه للوضع بعد الحرب العالمية الثانية في أوروبا والدول المنتصرة في هذه الحرب، خلال محاضرة ألقاها في جامعة ويستمينستر في ولاية ميسوري الأمريكية في عام 1946، بأنه ثمة "ستار حديدي أسدل بين بحري البلطيق والأدرياتيك". لكن هل كان تشرتشل أول من أطلق هذا الوصف ؟

 

ينسب الى رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرتشل وصفه للوضع بعد الحرب العالمية الثانية في أوروبا والدول المنتصرة في هذه الحرب، خلال محاضرة القاها في جامعة ويستمينستر في ولاية ميسوري الأمريكية في عام 1946، بأنه ثمة "ستار حديدي أسدل بين بحري البلطيق والأدرياتيك".

لكن هل كان تشرتشل أول من أطلق هذا الوصف ؟

تؤكد الوثائق التاريخية ان أول من أطلق هذا الوصف كانت إليزابيث ملكة بلجيكا ، وكان ذلك في عام 1914 الذي شهد اعتداء القوات الألمانية على بلادها، اذ قالت الملكة في حينه "أشعر الآن وكأن ستاراً حديدياً يفصل بيني وألمانيا".

وعلى ما يبدو ان كلمات الملكة البلجيكية لقيت استحسان الدبلوماسيين البريطانيين الذين سبقوا تشرتشل، فقد لجأ السفير البريطاني لدى ألمانيا الى هذا الوصف حين علق على اتفاق أمني بين فرنسا وألمانيا بالقول، "لا زلت أصر على موقفي بأن الحماية الأفضل للألمان والفرنسيين تتمثل في إسدال ستار حديدي بين البلدين، وأعني منطقة فصل يصعب على الطرفين اجتيازها. ربما يكون بحر "لامانش" هو المكان الأنسب ليكون الستار الحديدي ؟".

وتزايد عدد المعجبين بهذه العبارة الذين راحوا يقتبسونها ربما أملاً بأن تقترن بأسمائهم.  فقد عنونت صحيفة "داس رايخ" الألمانية مقالاً في 18 فبراير/شباط 1945 بجملة "خلف الستار الحديدي"، كما نشرت الصحيفة ذاتها وبعد أسبوع واحد خطاب وزير الدعاية النازي جوزيف  جوبلز التي استخدم فيها وصف قيام "الستار الحديدي" بين روسيا وألمانيا مرتين.

موسوعة الأخطاء الشائعة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية