خلاف بين الأمنين السويدي والدانماركي بسبب أحذية

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559920/

تمكن المحققون السويديون في مدينة مالمو من فك لغز إحدى أكثر السرقات شيوعاً في المملكة، أي سرقة الأحذية من المحلات التجارية، عندما انتبهوا الى أمر قد لا يعيره الكثيرون أهمية تذكر، حتى وان كانوا على علم به، وهو ان سرقات مماثلة تحدث في مملكة اسكندنافية مجاورة هي الدانمارك، لكن مع فارق بسيط ومهم في آن واحد.

غالباً ما نقرأ في روايات عالم الإجرام  ونسمع في الأفلام البوليسية عبارة يرددها المحققون وهي "لا تهمل أي تفصيل مهما كان تافهاً بنظرك".

فقد تمكن المحققون السويديون في مدينة مالمو من فك لغز إحدى أكثر السرقات شيوعاً في المملكة، أي سرقة الأحذية من المحلات التجارية، عندما انتبهوا الى أمر قد لا يعيره الكثيرون أهمية تذكر، حتى وان كانوا على علم به، وهو ان سرقات مماثلة تحدث في مملكة اسكندنافية مجاورة هي الدانمارك، لكن مع فارق بسيط ومهم في آن واحد.

فقد عمد لصوص الأحذية في المدينة السويدية الى سرقة الفردات اليسرى فقط، في حين كان زملاؤهم في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن يسرقون الفردات اليمنى. ويكمن السر في ذلك بأن محلات بيع الأحذية في السويد تعرض على الفترينة الفردات اليسرى بينما تعرض المحلات الدانماركية الفردات اليمنى، مما دفع رجال الشرطة في مالمو الى الشك بأن الأمر أكثر من مجرد سرقات عشوائية، وربمل يشير الى وجود عصابتين من الواضح انهما تنسقان فيما بينهما.

وبعد ان فشل السويديون في إلقاء القبض على أفراد العصابة في الفرع السويدي، حاول هؤلاء حل المشكلة بطريقة أخرى.

فقد أشار الناطق الرسمي باسم شرطة مالمو الى سعي الأمن السويدي للتنسيق مع نظيره الدنماركي في محاولة لإجبار محلات بيع الأحذية على تغيير سياسة عرض الأحذية واستبدال الفردات اليمنى باليسرى كما هو الحال في السويد، لكن دون جدوى.

وأضاف ان المحاولات لا تزال جارية للضغط على الأمن الدنماركي بغية اقناع أصحاب المحلات باتخاذ هذا الإجراء، دون الإشارة الى ما اذا كان السويديون أنفسهم على استعداد للتخلي عن مبدأ عرض فردات الأحذية اليسرى، واستبدالها باليمنى وإنهاء المشكلة.

وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية