مهرجان "السندروم المسرحي" ـ نافذة جديدة على مدن الريف

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559914/

تشهد ثلاث مدن روسية فعاليات مهرجان "السندروم المسرحي" الذي يقام للمرة الثانية على التوالي، وتشارك فيه فرق من أربع دول أوروبية إلى جانب فرقتين روسيتين.

تشهد ثلاث مدن روسية فعاليات مهرجان "السندروم المسرحي" الذي يقام للمرة الثانية على التوالي، وتشارك فيه فرق من أربع دول أوروبية إلى جانب فرقتين روسيتين.

وجاءت المشاركة هذا العام من فرنسا وإسبانيا وليتوانيا والنرويج إلى جانب فرقة من موسكو وأخرى من مدينة يكاترينبورغ. يرعى المهرجان صندوق "ميخائيل بروخوروف" الخيري الذي رسم له خطا ينحو إلى الحداثة في المسرح الروسي والعالمي، والترويج له في المناطق الريفية، التي يرى الصندوق أنها تتوارى بعيدا عن الجديد في المسرح. 

تقول ايرينا بروخوروفا، إحد مؤسسي صندوق ميخائيل بروخوروف ورئيسة مجلس خبرائه، ان "ما نسعى إليه هو تقديم الفنون الحديثة في مناطق الريف الروسي، سواء كان ذلك من خلال المهرجانات المسرحية أو المسابقات وغيرها من الانشطة الفنية والثقافية. ونحن نعيش في زمن تتطور فيه الفنون وتتجدد طرق تقديمها، ومن حق سكان الريف مواكبة تلك التغيرات ومتابعتها عن قرب".

وبعض الجديد تجلى فيما قدمه مسرح "الرقص الريفي" القادم من مدينة يكاترينبورغ، وذلك من خلال عرض "الحسناء النائمة" الذي أمتع الجمهور على مدى ستين دقيقة. 

تاتيانا باغانوفا، مخرجة ومصممة رقص، تؤكد انه "عندما قدمنا هذا العرض أول مرة في مدينة يكاترينبورغ، حضر الجمهور الذي يعرفنا وآخرون ممن يهتمون بهذا النوع من العروض. وفي موسكو الحال كذلك. أما بالنسبة لعروضنا التي قدمناها في هذا المهرجان الذي يقام في مناطق الريف، فهناك من تلقى العرض بإعجاب وآخرون غادروا الصالة في منتصف العرض. هذا أمر طبيعي فالجمهور هنا لا يزال غير معتاد على مثل هذا النوع من عروض المسرح الحديث".

كانت الحلقات المتوالية من الرقص التمثيلي المصحوبة بموسيقى، بمثابة اللسان الذي يروي حكاية "الحسناء النائمة". حلقات محكمة ومصاغة بدقة ضمنت لمن فاته تلمس خطوط الحكاية، متعة الفرجة على اللوحات الراقصة. ولكن ثمة بين الجمهور من اعتبر العرض مجرد فرصة لمشاهدة الجديد، وآخر خرج محبطا مما شاهده.

ـ "هذا عرض غير مألوف بالنسبة لمدينتنا، ولا أعتقد أنه يناسبنا. الناس هنا بسطاء، ولو لاحظتم لم تكن الصالة ممتلئة".

ـ "إنه أمر جميل، أننا نستطيع مشاهدة مثل هذه العروض في مدينتنا. فعادة نسافر إلى موسكو لمشاهدتها".

المشاركة الروسية الثانية كانت مع عرض حمل عنوان "السكارى" من إخراج فاليريا سوركوفا. ويتناول خمس قصص من الواقع الروسي الراهن، تحكي عن شخصيات من مختلف شرائح المجتمع ربطت مصائرها بالإدمان على تعاطي الكحول.

تقول ليبوف مولمينكو، مخرجة:"لقد وضعنا أمامنا هدفا، وهو أن لا نقدم درسا أخلاقيا من خلال عرضنا. فهذه ليست مهمتنا، كما أن موضوع الإدمان لا يجدي معه الدرس الأخلاقي. أردنا فقط أن نطرح على خشبة المسرح حالات تواجه الإدمان وتتحدث عنه. إنه أمر لافت أن الكثير من الناس ينفقون وقتهم على جلسات الشراب، وقد أردنا في العرض أن نفهم السر في ذلك".

يسعى صندوق "ميخائيل بروخوروف" إلى تفعيل الحياة الثقافية في المناطق الروسية، من خلال مهرجان "السندروم المسرحي"، ويفتح نافذة تطل على الجديد في المسرح الروسي والعالمي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة