الخارجية الروسية تعرب عن قلقها من دخول طراد امريكي في البحر الاسود

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559852/

اعلنت وزارة الخارجية الروسية ان دخول الطراد الامريكي "مونتيري" المزود بمنظومة الدرع الصاروخية "ايجيس" في البحر الاسود للمشاركة في المناورات الامريكية الاوكرانية "سي بريز 2011"، يثير عددا من الاسئلة لدى روسيا، ويظهر ان الولايات المتحدة تواصل استخفافها بقلق روسيا، وتقوم باسلوب التحدي بانشاء هيكل الدرع الصاروخية، الذي عارضته موسكو.

اعلنت وزارة الخارجية الروسية ان دخول الطراد الامريكي "مونتيري" المزود بمنظومة الدرع الصاروخية "ايجيس" في البحر الاسود للمشاركة في المناورات الامريكية الاوكرانية "سي بريز 2011"، يثير عددا من الاسئلة لدى روسيا، ويظهر ان الولايات المتحدة تواصل استخفافها بقلق روسيا، وتقوم باسلوب التحدي بانشاء هيكل الدرع الصاروخية، الذي عارضته موسكو.

واشارت الوزارة في تعليقها الى ان "مونتيري" ارسل الى المياه الاوروبية في اطار تنفيذ "اسلوب التكيف التدريجي" للادارة الامريكية الخاص بانشاء القاطع الاوروبي من الدرع الصاروخية العالمية. وتتضمن المرحلة الاولى من هذا البرنامج  نشر مجموعة سفن حربية امريكية في البحار الادرياتيكي وايجه والابيض المتوسط، ويتعين على هذه السفن حماية بلدان جنوب اوروبا من الاخطار الصاروخية المفترضة. وبوسعها ايضا حسب الرواية الامريكية الرسمية، التقدم الى داحل البحر الاسود عند الضرورة، وعلى سبيل المثال، لدى توتر الوضع في المنطقة.

وجاء في التعليق انه "بتركنا جانبا استعصاء حل قضية هيكل الدرع الصاروخية الاوروبية المحتملة وفقا لقرارات قمة روسيا ـ الناتو بلشبونة، نود فهم "نوع التوتر" الذي تقصده القيادة العسكرية الامريكية لدى تحريكها قطعة ضاربة اساسية من تشكيلة درع الناتو الصاروخية الاقليمية، التي يجري انشاؤها، من البحر الابيض المتوسط الى الشرق. واذا كان الحديث يدور حول "زيارة" عادية الى هذه المنطقة الحساسة جدا، فلماذا وقع الاختيار على سفينة تحمل هذا السلاح بالذات؟ وما هو الدور الذي تكلف به  "مونتيري" المضادة للصواريخ في سيناريو مناورات "سي بريز 2011" ،التي سيجري التدريب خلالها على مكافحة القرصنة وفق مواصفات الناتو؟".

وتعيد الخارجية الروسية الى الاذهان أن الجانب الروسي اكد عدة مرات انه لن يتغاضى عن ظهور عناصر من البنية التحتية الاستراتيجية الامريكية على مقربة من حدوده، وسيعتبر مثل هذه الخطوات بمثابة تهديد لامنه.

واعلنت الوزارة: "اننا مرغمون على تأكيد مواصلة الاستخفاف بقلقنا، وتحت ستار الاحاديث عن التعاون في مجال الدرع الصاروخية يجري في اوروبا انشاء هيكل الدرع الصاروخية الذي حذرنا شركاءنا الامريكيين وفي الناتو مرات عديدة من عواقبه الخطرة. ويجري هذا علاوة على ذلك باسلوب التحدي، كما لو كان تأكيدا على عدم الرغبة في الاخذ برأي روسيا".

وترى الخارجية ان هذا الموقف لا يلائم بكل جلاء الفكرة المشتركة المحددة وتشكيلة الدرع الصاروخية المرتقبة في اوروبا، كما جرى الاتفاق عليه في لشبونة وفي لقاءات الرئيسين الروسي والامريكي.

وتشير الخارجية الروسية الى ان "ظهور مفاجآت من هذا النوع في المرحلة الاولى لتنفيذ "اسلوب التكيف" الامريكي، يدل على المستوى العالي للغموض الاستراتيجي الذي يخلقه برناج الدرع الصاروخية الامريكية. وهذا ناهيك عن شرعية السؤال حول مدى امكانية الاعتماد على التأكيدات الشفوية بعدم استهدافها روسيا. فان "استكشاف" حاملات اسلحة الدرع الصاروخية الامريكية لحوض البحر الاسود يؤكد مرة اخرى ضرورة اعداد ضمانات قانونية واضحة بشأن عدم استهداف نشر وسائل الدرع الصاروخية في اوروبا قدرات الردع النووية الروسية".

وينبغي ان تكون في اساس هذه الضمانات معايير موضوعية تتيح تقييم مدى مطابقة الدرع الصاروخية للاهداف المعلنة، مثل التصدي للاخطار الصاروخية التي تقع مصادرها خارج حدود اوروبا. ولا يقل اهمية ضمان شراكة روسيا المكافئة في بلورة فكرة وهيكل الدرع الصاروخية الاوروبية، وتدوين اجراءات مكافئة لتعزيز الثقة والشفافية.

وجاء في تعليق وزارة الخارجية الروسية: "اننا كنا جاهزين للاتفاق على كل هذا في دوفيل. وللاسف لم يتسن هذا. وسنواصل المساعي لتحقيق وضوح تام في هذه القضايا الهامة جدا خلال المفاوضات القادمة مع الولايات المتحدة والناتو".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة