المعلم: أي قرار أدانة يشجع التطرف والارهاب في سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/559769/

حذرت دمشق من مغبة صدور قرار ادانة أممي ضدها  لأنه سيعمل على تشجيع ما تسميهم بـ"المتطرفين والارهابيين".

حذرت دمشق من مغبة صدور قرار ادانة أممي  ضدها  لأنه سيعمل على تشجيع ما تسميهم بـ"المتطرفين والارهابيين".

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في رسالة وجهها الى الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون يوم 11 يونيو/حزيران إنه "من المهم ضرورة الا يتدخل مجلس الامن في الشؤون الداخلية لسورية وهي عضو مؤسس للامم المتحدة"، مضيفا "اننا متأكدون تماما ان اي قرار يتبناه هذا المجلس تحت اي عنوان لن يؤدي الا الى تفاقم الوضع وارسال رسالة لهؤلاء المتطرفين والارهابيين مفادها ان التدمير المتعمد الذي يقومون به يحظى بدعم مجلس الامن".

وأكد المعلم ان دمشق ليس امامها خيار سوى المضي قدما لضمان "امن الامة والشعب"، معربا عن أمله "ان تساعد الامم المتحدة والدول الاعضاء فيها سورية في مواجهة تحديات التطرف والارهاب والا تتبنى بشكل متعجل موقفا يوفر غطاء للعصابات القاتلة والمدمرة".

واضاف الوزير السوري ان التحركات الدبلوماسية لادانة بلاده "تمثل تدخلا صارخا في الشؤون الداخلية لسورية ومحاولة لزعزعة استقرارها والتحكم في القرارات الحالية والمقبلة ومقدرات شعبها".

وشدد المعلم على ان الحكومة السورية ملتزمة "ببناء الديمقراطية وتوسيع مشاركة المواطنين في العملية السياسية وترسيخ الوحدة الوطنية بشكل حازم وضمان النظام العام". وتابع القول إن الايام المقبلة ستشهد حوارا وطنيا شاملا على مستوى لجنة تضم ممثلين حزبيين على مستوى عال وشخصيات مستقلة اخرى.

وأكد الوزير السوري  ان المظاهرات في معظم الاماكن في سورية غير سلمية ولكن "اعمال عنف وقتل وتدمير تحول المنشات العامة والخاصة الى رماد"، مشيرا الى أنه تم الكشف عن مخزونات سلاح وذخيرة في عدد من الاماكن وهو ما يؤكد ان "المشكلة التي نواجهها تحولت من مجرد تقديم مطالب الى هجوم على الامن والاستقرار وسيادة البلاد يجري اثارته من الخارج".

وأوضح الوزير السوري ان دولا معينة تبني وجهات نظرها بشأن ما يحدث في سورية على أساس "معلومات خطأ" وتتجاهل كل من الاصلاحات التي تنفذها الحكومة السورية والجرائم التي ترتكبها "العصابات المسلحة".

مفكر سوري: لا وجود لعناصر مسلحة في سورية

أوضح الكاتب والمفكر السوري ورئيس المجلس الوطني لاعلان دمشق في المهجر عبد الرزاق عيد في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" أنه لا وجود لعناصر مسلحة كما تدعي السلطات السورية وأن المتظاهرين في بعض الاحيان يقومون بالدفاع عن أنفسهم.

واشار الى ان الفرقة الرابعة التابعة لماهر الأسد، شقيق الرئيس السوري، دخلت جسر الشغور. اما فيما يخص القتلى من الجنود السوريين فان هذه الظاهرة ناتجة عن انشقاق في صفوف الجيش، لان البعض منهم يرفض اطلاق النار على شعبه.

واستغرب المفكر السوري من موقف روسيا ازاء الاحداث في سورية ، واعتبره "موقفا مضادا لشعب أراد الحرية" ، حسب وصفه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية